Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيقاف 5 مذيعات بشكل مفاجئ في قناة النهار المصرية

بينهن ممثلة شهيرة ومذيعة برامج دينية مخضرمة

مقدمة البرامج الدينية دعاء فاروق (مواقع التواصل الاجتماعي)

مفاجأة غير متوقعة واجهتها شبكة قنوات النهار المصرية، إذ أصدر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة الكاتب الصحافيّ مكرم محمد أحمد، قراراً بإيقاف خمس من مذيعات القناة عن ممارسة العمل الإعلامي، ومنع ظهورهن على جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة مدة عام.

قائمة المنع
وجاء على رأس القائمة المذيعة المخضرمة ومقدمة البرامج الدينية دعاء فاروق، وتلتها الفنانة الشابة ريم البارودي التي تقدم برنامجاً بعنوان "شارع النهار"، إضافة إلى المذيعات بوسي الطيار، وهالة فهمي، وعلا شوشة.

القرار سببه مزاولتهن النشاط الإعلامي من دون القيد بنقابة الإعلاميين، وعدم اهتمامهن بالحصول على تصريح من النقابة بالمزاولة، وتقديمهن برامج من دون أن يكن من الشخصيات المؤهلة لهذا العمل، أو من المتخصصين المسموح لهم بممارسة النشاط.

وجاء القرار بعد الاطلاع على القانون رقم 93 لسنة 2016 بشأن نقابة الإعلاميين والقانون رقم 180 لسنة 2018 بشأن تنظيم الصحافة والإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ولائحته التنفيذية وقرار رئيس الجمهورية رقم 158 لسنة 2017 بتشكيل المجلس الأعلى للإعلام، وتوصية لجنة الشكاوى بشأن تقديم البرامج الطبية التي يقدّمها شخصيات غير مؤهلة.

ضجة وغضب
وأحدث القرار ضجة كبيرة، وحالة غضب عارمة بين أروقة شبكة تلفزيون النهار، ونتيجة لذلك أصدرت القناة قراراً بتعليق البث الحيّ. وقالت، في بيان، "لمناسبة صدور قرار من المجلس الأعلى للإعلام بإيقاف خمس من مذيعيها وإحالة إحداهن إلى التحقيق، أصدر مجلس إدارة الشبكة قراراً بتعليق البث الحي للقناة، وإلغاء كل برامج الهواء، مع الاكتفاء بإعادة بعض البرامج والمسلسلات لحين إشعار آخر، بعد حلّ كل الأمور المعلّقة مع المجلس ونقابة الإعلاميين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأكد مصدر مسؤول من قناة النهار، لـ"اندبندنت عربية"، أن هناك محاولات لحل الأزمة، لأن القرار جاء "من دون إنذار"، ولم يتعلق بمذيع أو اثنين، بل امتد ليشمل خمس مذيعات، بالتالي أحدث "إرباكاً كاملاً" في الخريطة البرامجية لشبكة القنوات التلفزيونية، إضافة إلى المعلنين والخريطة الإعلانية، ولهذا كان قرار النهار بوقف البرامج التي تُذاع بشكل بث مباشر نوعاً من الاحتجاج غير المباشر.

وأضاف المصدر، "توجد محاولات من قِبل القناة والمذيعات الموقوفات لتقنين أوضاعهن، على الأقل بمحاولة الحصول على تصاريح عمل حتى يُجرى الحصول على عضوية نقابة الإعلاميين"، وأوضح أن القرار الجماعي هذا "غير مفهوم، خصوصاً أن هناك مذيعات مخضرمات يمارسن العمل الإعلامي جرى إيقافهن، وهذا شيء غريب".

وفي الوقت الذي أكد المصدر الخاص بقناة النهار، أن هناك مفاوضات لحل الأزمة مع نقابة الإعلاميين، نفت النقابة وجود أي نية للتفاوض من دون تقنين قانوني وحاسم ورسمي لكل المذيعات من دون استثناء.

التزام الصمت
وتواصلت "اندبندنت عربية" مع الفنانة ريم البارودي، فقالت في كلمات مقتضبة إنها لن تتمكن من الحديث في الموضوع، وتشاورت مع نقابة المهن التمثيلية التي هي أحد أعضائها، ونصحها المسؤولون فيها بالصمت، لحين حلّ الأزمة بالطرق القانونية.

وقالت أيضاً الإعلامية دعاء فاروق إن القرار الذي صدر سيُجرى تنفيذه، ويجب تفهُّم أن الأزمة ليس لها علاقة بمحتوى به نوع من الاعتراض في برنامجها، لكنها أزمة أوراق فقط سيُجرى استيفاؤها في غضون أيام، واستئناف العمل بعد السماح من نقابة الإعلاميين.

وعلى جانب آخر ترددت الأقاويل أن إيقاف المذيعات الخمس مقصود به إيذاء الممثلة ريم البارودي من قِبل مذيعة مخضرمة كانت تعمل بالقناة، ودأبت على الشكوى إلى بعض المسؤولين بسبب عمل الممثلة مذيعة من دون تصريح أو عضوية نقابة الإعلاميين.

المزيد من فنون