Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تركيا تسجن 3 نواب معارضين بعد إسقاط عضويتهم

"خطوة تثير القلق انتقدها حلفاء أنقرة في الغرب وجماعات حقوقية"

البرلمان التركي يعقد جلسة خاصة يوم 23 أبريل احتفالاً بالذكرى المئوية لتأسيسه (أ.ف.ب)

قال حزبان تركيان إن السلطات سجنت ثلاثة من النواب المعارضين في وقت متأخر من مساء الخميس الرابع من يونيو (حزيران)، بعدما أسقط البرلمان عضويتهم، في خطوة انتقدها حلفاء تركيا في الغرب وجماعات حقوقية.

وأسقط البرلمان عضوية ليلى جوفين وموسى فارس أوغوللاري من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد الأكراد، وأنيس بربر أوغلو من حزب الشعب الجمهوري المعارض، بعدما أصبحت الاتهامات الموجهة إليهم نهائية.

سلسلة تحركات ضد المعارضة

وقال مقرر البرلمان الأوروبي الخاص بتركيا ناتشو سانتشيث آمور، "إسقاط عضوية النواب خطوة مثيرة لمزيد من القلق، ضمن ما تبدو أنها سلسلة تحركات مستمرة ضد المعارضة".

وذكر حزب الشعوب الديمقراطي أنه سيناقش الأمر اليوم الجمعة، ونشر مقطعاً مصوّراً يُظهر الشرطة وهي تمنع مجموعة من النواب التابعين إلى الحزب يحملون لافتات كُتب عليها "هناك انقلاب"، من دخول متنزّه في أنقرة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتتهم المعارضة الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم، بالسعي إلى "قمع المعارضة"، عن طريق "سجن المعارضين والمنتقدين" منذ محاولة الانقلاب عام 2016. وقالت الحكومة إن "أفعالها مبررة" في ضوء التهديدات التي تواجهها تركيا.

تهمة "الانتماء إلى منظمة إرهابية"

وتتهم تركيا حزب الشعوب الديمقراطي بالصلة مع حزب "العمال الكردستاني" المحظور، الذي يشن تمرّداً مسلحاً ضد الدولة في جنوب شرقي البلاد منذ عام 1984، وتصنّفه أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي "جماعة إرهابية"، وينفي الحزب، الذي له 58 نائباً في البرلمان، هذه الصلة.

وقالت وكالة "الأناضول" الرسمية للأنباء، "تقرر سجن جوفين وفارس أوغوللاري ست سنوات وثلاثة أشهر وتسع سنوات على التوالي، بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية".

كما قضت المحكمة بسجن بربر أوغلو خمس سنوات وعشرة أشهر بتهمة منح صحيفة تسجيلاً مصوّراً، يُظهر ما تردد أنه جهاز الاستخبارات التركي في أثناء نقل أسلحة إلى سوريا.

المزيد من الشرق الأوسط