الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يحقق في منشور نيمار على إنستغرام بعد مباراة باريس سان جيرمان ضد مانشستر يونايتد

أصبح مهاجم باريس سان جيرمان مُهددا بخطر إيقافه بعد نشر رسالة كريهة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام عقب خروجه من دوري أبطال أوروبا على يد يونايتد

صورة أرشيفية لنيمار دا سيلفا لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي. (أ.ف.ب)

يواجه نيمار تحقيقاً من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعد نشره رسالة قبيحة على إنستغرام عقب هزيمة فريق باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد الأسبوع الماضي.

ومُنع نيمار الغاضب من مواجهة حكم المباراة بعد هزيمة فريقه 3-1، والتي ضمنت تقدم يونايتد إلى الدور ربع النهائي مستفيداً من قاعدة الأهداف خارج أرضه بعد التعادل 3-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

وقال نيمار، في منشور على إنستغرام "هذا عار، لقد وضعوا أربعة أشخاص لا يعرفون شيئاً عن كرة القدم ليكونوا مسؤولين عن النظر في الإعادة عبر تقنية الفيديو".

"لا توجد ضربة جزاء، كيف يمكن أن تكون الكرة لمسة يد عندما تضرب ظهره؟!".

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الآن أن البرازيلي يخضع للتحقيق بسبب فعلته.

وجاء في بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "وفقاً للمادة 31 (3) (أ) من اللوائح التأديبية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يُعلن اليوم تعيين مفتش للأخلاقيات والتأديب لإجراء تحقيق فيما يتعلق بالتعليقات التي أدلى بها على وسائل التواصل الاجتماعي لاعب باريس سان جيرمان نيمار جونيور، بعد مباراة دوري أبطال أوروبا 2018/19 بين باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد، التي لُعبت في 6 مارس (آذار) 2019 في فرنسا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان النجم البرازيلي قد ابتعد عن الملاعب منذ منتصف يناير (كانون الثاني) بسبب إصابته التي استبعدته من مباراتي دور الستة عشر، لكن آماله في العودة لربع النهائي قُتلت عندما سجل ماركوس راشفورد ضربة الجزاء المتأخرة بعد تدخل تقنية الفيديو لمعاقبة بريسنيل كيمبيمبي على لمس الكرة بيده.

وصُدم فريق باريس سان جيرمان بقرار من الحكم دامير سكومينا في ذلك الوقت، لكن نيمار بعد المباراة تخطى غضب زملائه في الفريق في أداء واجباتهم الإعلامية بعد المباراة.

وتعاقد باريس مع نيمار في صفقة بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني بهدف رفع أبطال الدوري الفرنسي لكأس النخبة الأوروبية، ولكن في حين أظهر باريس سان جيرمان قدرته على مقارعة أي نادٍ آخر في سوق الانتقالات، لكنه خرج بطريقة مؤسفة من دوري أبطال أوروبا.

ودافع الألماني توماس توخيل، المدير الفني لباريس سان جيرمان، عن نيمار بعد قراءة منشوره الغاضب في المؤتمر الصحفي لما بعد المباراة.

"بالطبع كان رد فعله قويا، لقد كان على أرض الملعب".

"في بعض الأحيان بعد قتال كبير، تستخدم كلمات وردود فعل عاطفية، حتى تعود بعد بضع ساعات، أراد أن يكون معنا في ربع النهائي، وهو يعضّ أظافره في كل مباراة لعبناها، لذا ليس من الطبيعي أن نقسو عليه، ولن أفرط في تفسير كلماته، ففي حرارة اللحظة تكتب هذه الكلمات بسرعة عبر الهاتف الذكي".

© The Independent

المزيد من