Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط يمحو خسائر مبكرة وروسيا تحظر استيراد بعض المنتجات

الأسعار تتحسن مع تخفيف قيود كورونا وتعزز آمال تحسن الطلب

أسواق النفط تركز على فرص تخفيف إجراءات الإغلاق الشامل (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم، ماحية خسائرها المبكرة، مع مواصلة الدول في أنحاء العالم تخفيف الإجراءات المفروضة لمكافحة جائحة فيروس كورونا، معززة الآمال في تعافي الطلب على الوقود. وفي معاملات هادئة، بسبب عطلات في أسواق سنغافورة ولندن ونيويورك، ارتفع خام "برنت" القياسي بنحو 6 سنتات بما يعادل 0.2 في المئة إلى مستوى 35.19 دولار للبرميل، كما زاد الخام الأميركي بنحو 27 سنتاً بما يعادل 0.82 في المئة مسجلاً مستوى 33.52 دولار للبرميل. وارتفع كلا العقدين في الأسابيع الأربعة الأخيرة، لكن الأسعار ما زالت منخفضة بنحو 45 في المئة منذ بداية العام الحالي، وهو ما يعود بشكل مباشر إلى تهاوي الطلب العالمي على النفط بنسب كبيرة، مع اندلاع حرب أسعار خلال مارس (آذار) الماضي على خلفية الرفض الروسي لمقترح سابق لمنظمة "أوبك بلس" بشأن خفض الإنتاج.

وقال مايكل مكارثي، كبير استراتيجيي السوق لدى "سي.إم.سي ماركتس" في سيدني، إن "أسواق النفط تركز على فرص تخفيف إجراءات الإغلاق الشامل". فيما جاءت أحجام التداول هزيلة، ومن المرجح أن تظل أي مكاسب محدودة بفعل تنامي التوترات بين الولايات المتحدة والصين بخصوص خطوات بكين لفرض تشريع أمني على المستعمرة البريطانية السابقة هونغ كونغ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

روسيا تحظر استيراد بعض منتجات النفط

على صعيد الإنتاج الروسي، أفاد مرسوم حكومي، بأن موسكو قررت فرض حظر مؤقت على استيراد بعض المنتجات النفطية، مثل البنزين ووقود الطائرات والديزل عالي الجودة، وذلك حتى أول أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وكان مصدران حكوميان أبلغا وكالة "رويترز" الشهر الماضي، أن حظراً على واردات البنزين يخضع للدراسة بهدف حماية السوق الروسية من إغراق محتمل بالوقود الرخيص.

وفيما يتعلق بالإنتاج الأميركي، كانت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أشارت نهاية الأسبوع الماضي، إلى أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة هبطت الأسبوع قبل الماضي، وهو ما يساعد في تقليل المخاوف حيال فائض في الإمدادات، لكن مخزونات البنزين ونواتج التقطير ارتفعت مع زيادة معدلات التكرير في المصافي.

وانخفضت مخزونات الخام بنحو 5 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 15 مايو (أيار) الحالي إلى 526.5 مليون برميل، وذلك بالمقارنة مع توقعات في استطلاع سابق لزيادة قدرها 1.2 مليون برميل. وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة ارتفعت 2.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 2.1 مليون برميل.

وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 3.8 مليون برميل إلى 158.8 مليون برميل، وهو أعلى مستوى منذ مارس 2017. وهبطت مخزونات الخام في مركز التسليم في كوشينغ بولاية أوكلاهوما 5.6 مليون برميل. وارتفعت معدلات استهلاك الخام في مصافي التكرير 1.5 نقطة مئوية.

وأشارت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية، إلى أن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي ارتفع 92 ألف برميل يومياً إلى 1.96 مليون برميل يومياً.

استمرار تأثر إمدادات إيران إلى تركيا

في سياق متصل، نقلت الإذاعة الإيرانية عن وزير النفط، بيجن زنغنه، قوله إنه "من الصعب التنبؤ بأسعار الخام في ظل عدم التيقن الذي يلقي بظلاله على آفاق الطلب". وأضاف "لا أحد يستطيع التكهن بأسعار الخام والطلب غامض في الوقت الحالي".

وتابع "ليس من الواضح متى سيتعافى الاقتصاد العالمي ومتى سيعود الطلب إلى طبيعته. كبرى اقتصادات العالم تنمو نمواً سلبياً، ما يقلص الطلب على المنتجات البترولية، ومن ثم على النفط الخام". وأوضح أن أن تركيا "لم ترحب" بعرض إيراني لإصلاح خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي داخل الأراضي التركية تضرر في انفجار وقع في مارس الماضي ما أوقف إمدادات الغاز الطبيعي التي كانت طهران تضخها لتركيا.

وأضاف "بسبب الانفجار توقفت صادراتنا من الغاز إلى هذا البلد، ورغم أن إصلاح خط الأنابيب لا يستغرق إلا أياماً قليلة، فإن الجانب التركي لم يصلحه حتى الآن".

المزيد من اقتصاد