Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حلويات العيد تقليد شعبي مستمر رغم كورونا

لا تزال حاضرة بقوة مع أنواع الشوكولاتة في أوقات الحجر الصحي المنزلي

بالرغم من الحجر المنزلي لا يزال لدى الناس متسع للفرح والابتهاج بالعيد (اندبندنت عربية)

يحتفل ملايين المسلمين في جميع أنحاء العالم بعيد الفطر بعد انتهاء شهر رمضان وسط ظروف استثنائية بالتوازي مع فرض منع التجول الكامل التي بدأت السبت الماضي وتستمر لمدة خمسة أيام، حسبما أعلنت وزارة الداخلية السعودية ضمن خطط القطاعات الحكومية لتطبيق القيود الرامية إلى كبح الجائحة والتأكيد على سياسات التباعد الاجتماعي خلال أيام العيد.

لكن بالرغم من هذا الظرف الاستثنائي تعم فرحة العيد كل البيوت المسلمة بما في ذلك الأطفال والكبار، وتنتشر البهجة والسعادة بقدومه، معبرين عن ذلك بالتحضيرات والتجهيزات اللازمة لاستقباله للمرة الأولى في التاريخ وهم في بيوتهم ولن يتمكنوا من الخروج منها على إثر قرارات حظر التجول الكلي وفرض الحجر الصحي المنزلي خلال عطلة العيد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسبقت رائحة العيد وصوته هذا العام حلوله، فمنذ الأسبوع الأخير من شهر رمضان تأهبت محال الحلويات والشوكولاتة باستعراض كل جديد لديها، ونشطت حركة المصانع في صناعة مخبوزات العيد بأنواعها كالمعمول والكعك والبسكويت، بيد أن هذا العيد انخفضت المبيعات بشكل واضح مقارنة بالمواسم السابقة بسبب كورونا.

رمضان هذا العام شديد الاختلاف

في هذا الصدد يقول مشعل البنعلي، مالك محال لبيع الحلويات في مدينتي الخبر والرياض لـ"اندبندنت عربية"، "مع تضاعف أعداد الإصابات بفيروس كورونا أغلقت جميع الأنشطة التجارية ضمن الإجراءات الاحترازية، فقد بدا رمضان هذا العام شديد الاختلاف بسبب الفيروس الذي غيّر كثيراً مما اعتاده الناس، ومع دخول العيد يزداد الأمر تعقيداً، لكن لا يزال لدى الناس متسع للفرح والابتهاج".

وأوضح "قبيل العيد بأسبوع تلقينا العديد من طلبات صواني الحلويات، حيث قامت العائلات التي تعايد بعضها بتقديم الشوكولاتة والحلوى كهدايا مع كتابات عبارات معايدة وطلب توصيلها للمنازل، نظراً لظروف حظر التجول في المدن والأحياء هذا العيد".

المعمول التقليدي

ويقول خالد سعد الدين، وهو مالك لمصانع حلويات، "نشهد إقبالاً على شراء الحلويات خلال الاحتفالات أو الأعياد الإسلامية بما في ذلك عيد الفطر، لكن يبقي المعمول التقليدي المحشو بالمكسرات ومعجون التمر الحلوى المفضلة لدى الجمهور، إضافة إلى الكعك والمخبوزات الشرقية المحببة لدى الكثيرين في العالم العربي والخليج". وأوضح أن "الكثيرين من زبائن المحال لدينا يعتبرون أن بهجة العيد لا تكتمل من دون المعمول، الذي يتكوّن من السميد والدقيق والسمن والمنكهات، ويتم عجنه إما يدوياً أو بواسطة آلات صناعية، ثم يتم حشوه بالمكسرات أو التمر قبل أن يوضع في الفرن لدقائق معدودة".

ويحاول خالد مراعاة أذواق الجميع، حيث خصّص في مصنعة طريقة لتحضير المعمول بطريقة صحية، موضحاً أن "المعمول من أنواع الحلويات التي تحظى بإقبال كبير عليها في مجتمعنا، ويجب أن نقدمه للزبائن ببدائل صحية ومنخفضة السعرات الحرارية، إضافة إلى حلويات طبيعية خالية من الغلوتين، وحلويات نباتية جذابة تماماً بديلة لتلك الأقل فائدة للصحة"، واعتبر أن بهجة العيد لا تكتمل لدى الناس من دون المعمول، ولا يكاد يخلو بيت سعودي من هذه الحلويات الشعبية، التي يحبها الجميع صغاراً وكباراً"

أسعار الشوكولاته

وبحسب جولة لـ" اندبندنت عربية" شملت عدداً من محال بيع الحلويات والشوكولاتة، بلغ سعر الكيلو غرام الواحد من الشوكولاتة المغلفة 140 ريال (37.26 دولار أميركي) إلى 250 ريالاً (66.53 دولار) بحسب نوع الحشوات، بينما تراوح سعر الشوكولاتة الطازجة والمحضرة وفق تصاميم ملونة ومبهجة باختلاف أشكال الصواني وإضافة الديكورات إليها بين 350 ريالاً (93.14 دولار) إلى 700 ريال (186.28 دولار)، ويبدو أن ما يتحكم في سعر الشوكولاتة هو جودة المواد المستخدمة في تحضيرها وطريقة تقديمها في صوان فخمة، في حين تراوحت أسعار المعمول بين 50 ريالاً (13.31 دولار) و80 ريالاً (21.29 دولار) باختلاف حشواتها.

أضرار الإفراط في تناول الحلويات

وعلى الرغم من أن هذه الطقوس الخاصة بشراء الحلويات والسكاكر قد تكون منعشة نفسياً، فإن لتناولها في أيام العيد ضوابط حتى لا تتحول إلى أمر مضر للصحة، وتبين أخصائية التغذية العلاجية ريده الحبيب، أنه "لا ضير من تناول المعمول وحلويات العيد بشكل معقول لأن التساهل والاستهلاك المفرط للحلويات يمكن أن يسببا لجسم الإنسان صدمة، فالجسم قد تكيف مع برنامج شهر رمضان، ولذا فإن التغيير المفاجئ قد يكون ضاراً، ومن أضرار التغذية غير الصحية في العيد  زيادة الوزن وعسر الهضم وحرقة المعدة والتخمة، كما أن الإفراط في تناول الحلويات قد يكون له عواقب وخيمة على من يعاني مشكلات صحية مثل السكري وارتفاع ضغط الدم".

وتنصح الحبيب بتجنب الإفراط في تناول الطعام في العيد، خصوصاً في أيام الحجر المنزلي، حيث تقول "يجب تناول وجبة فطور خفيفة، والحرص على أكل الطعام ببطء مع المضغ الجيد، وممارسة المشي داخل المنزل وأنماط رياضية بسيطة مع التركيز على تناول الخضراوات، لأنها غنية بالألياف التي تساعد في الشعور بالشبع، وتناول الفاكهة الطازجة عوضاً عن الحلوى".

المزيد من تقارير