Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أميركا تطلب الابتعاد 100 متر عن سفنها الحربية في الخليج

الاقتراب "سيفسر على أنه تهديد" والرد عليه "بإجراءات دفاعية قانونية"

أصدر الرئيس الأميركي ترمب في أبريل تعليمات بإطلاق النار على أي سفن إيرانية تتحرش بالسفن الأميركية (أ.ب)

حذّرت البحرية الأميركية السفن بالبقاء بعيداً 100 متر عن سفنها الحربية وإلا ربما "تفسر على أنها تهديد وتواجه إجراءات دفاعية قانونية".

وجاء التحذير، الذي نشرته وكالة رويترز، في أعقاب تهديد وجهه الرئيس الأميركي دونالد ترمب في أبريل (نيسان) الماضي، أصدر فيه تعليمات للبحرية الأميركية بإطلاق النار على أي سفن إيرانية تتحرش بالسفن الأميركية.

وقال مسؤول أميركي شريطة عدم الكشف عن هويته إن الإشعار الجديد ليس تغييراً في قواعد الاشتباك الخاصة بالجيش الأميركي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)



وتكررت حوادث اقتراب الزوارق العسكرية الإيرانية بشدة من السفن الأميركية في عامي 2016 و2017. وفي مناسبات عدة أطلقت السفن التابعة للبحرية الأميركية، طلقات تحذيرية لدى اقترابها منها.

وفي وقت سابق من شهر أبريل (نيسان)، قال الجيش الأميركي إن أحد عشر زورقاً تابعاً للحرس الثوري، اقتربت بشكل خطير من سفينة تابعة للبحرية الأميركية، ووصفت سفن حرس السواحل في الخليج الواقعة بأنها "خطيرة واستفزازية".

 وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة هذا العام بعد أن قتلت واشنطن قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

وردت إيران يوم الثامن من يناير (كانون الثاني) بهجوم صاروخي على قاعدة عين الأسد في العراق، التي تتمركز فيها قوات أميركية. ولم يقتل أحد من تلك القوات.

المزيد من دوليات