Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف يمكنكم قضاء عطلة صيف 2020 داخل بريطانيا أو خارجها؟

كل الأمور الأساسية التي تحتاجون إلى معرفتها عن موضوع السفر

مسافران في مطار أميركي يرتديان قناعين واقيين وأمامهما لافتة تحث على التباعد الاجتماعي مثل سمك السلمون (أ.ب.)

يقول الوزراء في حكومة المملكة المتحدة إن العطلة الصيفية لعام 2020 قد ألغيت  نتيجة لوباء كورونا، لكن دون أن يلمحوا إلى سبب توصلهم إلى هذا الاستنتاج، أو متى سيتم طمأنة المسافرين البريطانيين أكثر؟.

في حين أن أكبر شركة طيران اقتصادي وأكبر شركة عطلات في أوروبا تقولان إنهما ستستأنفان أعمالهما في أواخر شهر يونيو (حزيران). إذ ستقوم كل من ريانير وتوي بإرسال أعداد كبيرة جداً من المصطافين في رحلات بعيدة بحلول شهر يوليو (تموز). إذاً، ما الذي يجري الآن؟ لقد بحثت شرقاً وغرباً عن إجابات.

- متى سأتمكن من الذهاب في عطلة داخل المملكة المتحدة؟

ليس بعد. ففي حين يستطيع الناس في إنجلترا ارتياد المواقع السياحية، مثل الشواطئ والمنتزهات الوطنية، لا يمكنهم المبيت ليلاً لأغراض العطلات.

الأمر الذي يجمع عليه مقدمو الخدمات السياحية الإنجليز هو أنه سيتم السماح برحلات ترفيهية لمسافات محدودة في النصف الأول من شهر يونيو، مع احتمال أن يتمكن العديد من الأشخاص من الاستمتاع بعطلة صيفية عادية تقريباً في شهري يوليو وأغسطس (آب)، تخضع لقواعد التباعد الاجتماعي واحتياطات أخرى.

وكان الرئيس التنفيذي لمنتزهات "سنتر باركس" أعلن صباح اليوم أن جميع القرى التابعة للشركة في إنجلترا ستظل مغلقة حتى 11 يونيو.

وقال مارتن دالبي، "نحن ندرك أهمية الإنهاء الحذر لحالة الإغلاق من أجل السيطرة على الوباء، ونحن نعلم أن فترة الإغلاق قد تمتد لمدة أطول".

وحتى إذا تمكنتم من السفر في يونيو، فمن المحتمل أن تكون تجربة السفر مختلفة جداً، مع إغلاق العديد من خدمات الاستجمام.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أشارت حكومة المملكة المتحدة، لكن ليس المشرعين الوطنيين في اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، إلى أن شركات الترفيه قد تتمكن من البدء مجدداً في بدايات يوليو.

قد تتبنى كل من اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية نهجاً أبطأ، مع احتمال تأجيل استئناف السياحة إلى الجزر أكثر من ذلك. تقول هيئة السياحة في اسكتلندا "فيزيت سكوتلاند"  حالياً، "يجب أن نطلب من الجميع في الوقت الراهن عدم السفر إلى اسكتلندا أو داخلها".

أؤكد لكم أن ما سبق هو افتراضات ولا يوجد شيء مؤكد في الوقت الحاضر. إذ يمكن أن يغير ارتفاع في حالات الإصابة بكوفيد 19 المشهد ويؤخر المواعيد جداً.  

هل ينبغي أن أحجز الآن لقضاء عطلة الصيف في المملكة المتحدة؟

بالتأكيد، لكن كونوا على دراية بشروط إلغاء العطلة واسترداد الأموال المدفوعة. في الأوقات العادية، إذا مُنعتم من الاستفادة من الخدمة الموعودة بسبب إجراء حكومي،  فستتمكنون في ظروف عديدة من المطالبة باسترداد الأموال بالكامل من مزود الخدمة.

لكن بدلاً من ذلك، يقول بعض مقدمي خدمات الإقامة للأشخاص الذين يقومون بالحجز منذ بدء جائحة فيروس كورونا، "إذا كان عليكم إلغاء الحجز لعدم تمكنكم من الوصول إلى هنا، فسنقدم لكم فرصة تأجيل الحجز إلى العام المقبل. لكن لا يحق لك استرداد الأموال".

الأمر يعود لكم طبعاً لتقرروا ما إذا كنتم موافقين على مثل ذلك الشرط أم لا. لكن مع تخفيف قيود الإغلاق، قد يرتفع الطلب ويرجح أن تقل الأماكن المتوفرة، خاصة في ظل استمرار عدم اليقين بخصوص السفر خارج البلاد.

هل سأتمكن من قضاء عطلة خارج البلاد هذا الصيف؟

يعتمد ذلك على وجود إجابات مؤكدة للاختبارات الخمسة التالية، التي تتطلب بدورها اتخاذ قرارات رسمية.

1- هل يمكنني الوصول إلى المطار أو الميناء البحري أو محطة القطارات الدولية؟

قواعد الإغلاق المطبقة حالياً تجعل الوصول إلى مطار مانشستر، أو ميناء العبّارات في بورتسموث أو محطة قطارات سانت بانكراس في لندن مستحيلاً ما لم تكن الرحلة ضرورية. ستحتاج حكومات الدول الأربع في المملكة المتحدة إلى السماح بحرية الوصول إلى محطات النقل.

2- هل رُفع تحذير وزارة الخارجية بخصوص السفر إلى الخارج؟

التوجيه الرسمي الحالي ينصح المواطنين البريطانيين بعدم السفر الدولي ما لم يكن ضرورياً. ويتم تطبيقه إلى أجل غير مسمى.

وبالتالي لا يمكن التفكير في أي رحلة ترفيهية خارج البلاد في ظل هذا التوجيه، لأن القيام بذلك سيبطل صلاحية تأمين السفر على أقل تقدير.

وقال وزير الصحة مات هانكوك ضمن برنامج "ذيس مورنينغ" على قناة آي تي في يوم الثلاثاء، إن العطلات الخارجية قد تُلغى هذا الصيف، وأضاف، "لم نتخذ قراراً نهائياً في ذلك إلى الآن". يشير ذلك إلى وجود نقاش فعال بين وزارة الصحة ووزارة الخارجية في تحديد موعد لنهاية تحذير "عدم الذهاب"، حتى نهاية أغسطس على سبيل المثال. سيؤمن هذا درجة من اليقين على الأقل.

3- هل توجد رحلة جوية أو بحرية أو بالقطار إلى وجهة سفري؟

تقلصت خيارات النقل التي كنا نستمتع بها قبل بدء الإغلاق إلى نسبة ضئيلة مقارنة بالأوقات العادية، لكن شركة ويز أير الهنغارية للطيران استأنفت بالفعل تشغيل شبكة من الخدمات من مطار لوتن، بينما تستعد كل من ريانير وتوي وإيزيجِت لاستئناف رحلاتها في النصف الثاني من شهر يونيو.

كما أن شركة يوروتانل للنقل عبر قناة المانش تسيّر عبّارات وحافلات من المملكة المتحدة إلى فرنسا وفقاً لجدول زمني مختزل جداً.

4- هل ستستقبلني وجهة سفري؟

سؤال حرج للغاية. ستتبنى إسبانيا الحجر الصحي للزائرين من الخارج يوم الجمعة. بينما تطبق دول عديدة حول العالم توليفة من حظر الطيران وفرض قيود على الأشخاص القادمين من دول معينة، أو أولئك الذين سافروا حديثاً إلى دول تشهد نسباً مرتفعة من الإصابات بفيروس كوفيد-19. من المرجح أن تكون المملكة المتحدة في موقع بارز على أي من تلك القوائم أو مثيلاتها.

5- هل يحتمل أن أخضع لقواعد الحجر الصحي عند عودتي إلى المملكة المتحدة؟

قال وزير النقل إن الحكومة ستقدم خطة للحجر الصحي في نهاية الشهر. وتفترض الخطة أن كل شخص يصل إلى المملكة المتحدة مصاب بفيروس كورونا، إلى أن يثبت عكس ذلك بعد قضائه 14 يوماً في المنزل.

ستتبخر الرغبة في تمضية عطلة نهاية الأسبوع خارج البلاد أو أسبوع على الشاطئ تماماً إذا كان الأمر سيتطلب البقاء في المنزل لمدة أسبوعين بعد ذلك.

ولكن يحتمل وجود ثغرة كبيرة في القرار بخصوص فرنسا. يقول مقر رئاسة الحكومة إن رئيس الوزراء البريطاني والرئيس الفرنسي اتفقا على "ميثاق عدم اعتداء" من نوع ما، الأمر الذي قد يعني عدم وجود حجر صحي.

بالنسبة لبعض المسافرين العائدين الذين يشعرون بأن الحجر الصحي لا يناسبهم،  سيختارون طريقهم عبر باريس بلا تردد.

هل ينبغي علي متابعة دفع أقساط العطلات المخطط لها رغم أنه من غير المحتمل أن تحدث؟

اسألوا الشركة ما إذا كان بإمكانكم تأجيل الدفع حتى تضع الحكومة خططها فعلاً. كلما قل المبلغ الذي تدفعونه، قلت الحاجة إلى استرداد أموالكم. لكن إذا كانت الشركة ترفض ذلك، أو لا يمكنك التواصل معها هاتفياً، فتابعوا الدفع إذا كان ذلك بمقدوركم. هناك احتمال كبير بأن تمضي رحلتكم كما هو مخطط لها، وفي هذه الحالة يجب أن تكون عطلة سعيدة وآمنة.

لا تعد التعليقات الإعلامية لوزراء الحكومة قانوناً، لكن هناك احتمال كبير أن يتم إلغاء الرحلة. وإذا حدث ذلك، وقمتم بحجز إجازة متكاملة، فأنتم تستحقون استرداد  تكاليف الرحلة بالكامل. قد يبدو من غير المعقول أن تدفعوا مالاً أكثر لتضمنوا عطلتكم أو استرداد أموالكم، لكن النظام يعمل بهذه الطريقة.

إذا فشلت شركة السفر في دفع مستحقاتكم، فستستردون تكلفة العطلة كاملة بموجب مخطط ترخيص منظمي السفر الجوي في المملكة المتحدة.

إن عدم دفع الأقساط المترتبة عليكم يعني أنكم ستخسرون العربون.

أود السفر عبر أوروبا. هل سيكون الأمر صعباً؟

لن يكون الوضع كذلك إذا أقنعت المفوضية الأوروبية الحكومات بالالتزام بطلبها فتح الحدود في الوقت المناسب من أجل المضي بالعطلات من أواخر يونيو فصاعداً.

تعد السياحة جوهرية بالنسبة لدول جنوب أوروبا. وتشكل الصناعة حوالي عُشر الناتج الاقتصادي للاتحاد الأوروبي، وتشغّل قرابة 12 في المئة من إجمالي القوى العاملة.

ستقوم ألمانيا للتو بفتح أجزاء من حدودها، بما في ذلك مع النمسا ولوكسمبورغ قريباً. وستفتح الدولة الواقعة في قلب أوروبا الغربية كل حدودها بحلول 15 يونيو. ومن المحتمل أن تحذو الدول الأخرى حذوها.

قد يكون السفر بالقطار معضلاً، بالاعتماد على تدابير التباعد الاجتماعي. كما أن الرحلات البرية قد تترافق ببعض المشكلات.

ولكن تذكروا السرعة التي ظهرت بها العوائق في بداية وباء كورونا، إذا استعرت موجة ثانية من العدوى في دولة واحدة أو أكثر، فقد يتكرر حدوث ذلك.

ماذا عن تأمين السفر؟

يعد التأمين غير صالح إذا قامت شركة العطلات بالإلغاء، لأنه يتوجب على شركة السفر عرض استرداد للمبلغ المدفوع. كما أن التأمين لا يصلح إذا قررتم إلغاء العطلة، ما لم يكن ذلك لأنكم تنتمون إلى مجموعة معرضة للخطر وقمتم بدفع مبلغ أكبر بسبب ذلك.

في حين أن العديد من شركات التأمين قد "علقت" بوليصات السفر، لا تزال هناك شركات تقدم بوليصات جديدة. يستثني الكثير منها تغطية تكاليف عمليات الإلغاء المتصلة بفيروس كورونا، لكن ما زال باستطاعتكم تغطية تكاليف دخول المستشفى خارج البلاد بسبب الإصابة بالفيروس.

بالنسبة للزيارات داخل الاتحاد الأوروبي، لا يزال برنامج بطاقة التأمين الصحي الأوروبية فعالاً بالنسبة للمسافرين البريطانيين حتى نهاية العام وسيوفر تغطية النفقات الطبية.

كيف سيكون تأثير حظر العطلات في الخارج على السياحة في المملكة المتحدة؟

إذا كان قسم كبير من ملايين السياح البريطانيين الذين يسافرون عادة إلى الخارج كل صيف سيقضون العطلة في البلاد، فسيكون هناك ضغط مكلف ومزعج على السواحل والريف.

يحذر مالكولم بيل، الرئيس التنفيذي لموقع "فيزيت كورنوول" من أن الحصول على مكان في المقاطعة سيكون باهظ التكلفة. وقال لي، "يوجد بالفعل طلبات حجز بنسب تترواح بين 50 و 85 في المئة لدى العديد من الشركات لجزء كبير من شهري يوليو وأغسطس، لذلك ستكون هناك أماكن شاغرة محدودة. سنحتاج إلى إبقاء الشواغر عند مستوى آمن بالنسبة للضيوف وللموظفين وللمجتمعات المحلية. لذلك قد يضطر الكثيرون ممن يرغبون في حجز إقامة في كورنوول هذا الصيف للانتظار حتى سبتمبر (أيلول)".

ومع وجود تعليمات بعدم استخدام القطارات من قبل المسافرين لأغراض المتعة، سيلجأ العديد من ركاب السكك الحديدية بدلاً من ذلك إلى استخدام السيارات، ما سيزيد الضغط على الطرقات.

وقال لي رئيس هيئة الطرقات البريطانية إدموند كينغ محذراً، "هناك احتمال بأن يشهد كل يوم خلال الصيف الذي سيعقب الإغلاق ازدحاماً طرقياً شبيهاً بأيام العطلات الرسمية. نعرف جميعاً التزاحم الذي يحدث على الطرقات السريعة المتجهة نحو الجنوب الغربي والطرقات المؤدية إلى منطقة ليك ديستريكت والساحل خلال العطلات الرسمية. قد يصبح هذا هو المألوف الجديد".

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر