Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مخلوف يرفض طلب الحكومة السورية التنحي عن رئاسة "سيريتل"

انهيار المشغل الأساسي لخدمات الهاتف المحمول سيوجّه ضربة "كارثية" للاقتصاد

قال رجل الأعمال السوري رامي مخلوف اليوم الأحد 17 مايو (أيار) إن السلطات أعطته مهلة للاستقالة من رئاسة "سيريتل"، المشغّل الأساسي لخدمات الهاتف المحمول في سوريا، وإلّا فإنّها ستسحب ترخيص الشركة، لكنه لن يتنحّى.

وأضاف مخلوف في مقطع فيديو، هو الثالث له، الذي يكشف فيه خلافه مع ابن عمته رئيس النظام السوري بشار الأسد، أن انهيار "سيريتل"، وهي مصدر رئيس لإيرادات الحكومة، سيوجّه ضربة "كارثية" للاقتصاد.

ويقول مسؤولون غربيون إن رجل الأعمال كان جزءاً من الدائرة المقرّبة للأسد، واضطلع بدور كبير في تمويل العمليات الحربية للحكومة، مشيرين إلى إمبراطورية الأعمال التي يملكها وتشمل الاتصالات والعقارات والمقاولات وتجارة النفط.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مخلوف "إذا ما بتنفذوا سنسحب الرخصة... وقالوا عندكم الأحد يا بتنفذوا أو نأخذ الشركة وبنحجز عليها".

ولم يتّضح متى سُجّل المقطع ولا ما إذا كان يعني بكلامه اليوم أو الأحد المقبل.

وأضاف "هيك بتخربوا اقتصاد سوريا".

وكان مخلوف اتهم قوات الأمن في وقت سابق من الشهر باعتقال موظفين لديه "بشكل لا إنساني"، في هجوم غير مسبوق من داخل النظام يشنّه أحد أكثر الشخصيات ذات النفوذ في البلاد.

المزيد من العالم العربي