Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الدراما المصرية تغرق في الاقتباس أكثر من محاكاة الواقع

مسلسلات تستلهم أعمالاً أجنبية و"البرنس" يحاكي قصة النبي يوسف و"الاختيار" استثناء

يوسف الشريف في مسلسل النهاية الذي تدور أحداثه في 2120  (الصفحة الرسمية للمسلسل على فيسبوك)

باتت الرؤية أكثر وضوحاً بالنسبة إلى قصص المسلسلات  التي تشارك في ماراثون رمضان الدرامي، وأيضاً فما يتعلق بمستواها الفني، خصوصاً أن الأعمال الدرامية التي جذبت المشاهدين في الحلقات الأولى سقط بعضها بشكل مروّع وانكشف ضعفه بسهولة، وغاب عن خريطة تفضيلات المشاهدين، لكن تبقى هناك بعض القصص التي أثارت جدلاً وأشعلت التساؤلات، ومن أبرزها حكاية مسلسل "البرنس" بطولة الفنان محمد رمضان.

قصة النبي يوسف في مسلسل "البرنس"

ما إن بدأت تتكشف الخيوط الدرامية لمسلسل "البرنس" سيناريو وإخراج محمد سامي، حتى بدا واضحاً أن صنّاعه قرروا أن يتبنوا خطاً في الأحداث مستلهماً من قصة النبي يوسف، حيث الابن المفضل لدى الأب والذي يتآمر عليه باقي الإخوة، وتزداد الأمور صعوبة بعد موت الوالد الذي أعطى للبطل "رضوان البرنس" كل ما يملك، وهنا لا يهدأ بال إخوته غير الأشقاء حتى يدخلونه السجن، وتتوالى الأحداث.

واللافت أن محمد رمضان صرّح أخيراً أن العمل بالفعل فيه بعض لمحات من قصة النبي يوسف وأن الأمر مقصود، كما أشار إلى أن العمل يحمل أيضاً جانباً من قصة "قابيل وهابيل".

 

اقتباس "النهاية"

ومن أكثر الأعمال التي حصدت جدلاً واسعاً خلال الموسم الرمضاني أيضاً مسلسل "النهاية" الذي كتبه عمرو سمير عاطف وأخرجه ياسر سامي، ويؤدي فيه يوسف الشريف دور شاب يعمل في شركة متخصصة في مجال الطاقة، وتدور أحداثه في عام 2120 أي بعد مئة عام من الآن، ويتطرق إلى عالم تصنيع الروبوتات التي تحل بديلاً عن البشر.

كما تركز الأحداث على قطبين في العالم، حيث التسابق على الحصول على كل مكعبات الطاقة، وقد لاحقت العمل اتهامات عدة من قبل المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي باستلهام أحداثه من أعمال عالمية كثيرة بينها أفلام مثل Elysium، وThe terminator، وI, Robot، وseam، كما تشابه مع مسلسل The Handmaid's Tale، على مستوى بعض الأفكار و"كادرات" التصوير وحتى تصاميم وألوان ملابس البطلات، والأمر نفسه بالنسبة إلى بعض أفكار حلقات Black Mirror.

"لا كاسا دي بولاق"

وكان لافتاً أيضاً استعانة صنّاع مسلسل "بـ100 وش" لنيللي كريم وآسر ياسين وتأليف عمرو الدالي وإخراج كاملة أبو زكري، بملمح درامي من المسلسل الإسباني الشهير "بيت الورق"‏ La casa de papel‏، لكن بشكل كوميدي وهزلي، خصوصاً ما يتعلق بالتخطيط لعملية السرقة ووقوف البطل بجوار لوح الكتابة وباقي أفراد العصابة يسمعون ويسألون عن خطوات تنفيذ العملية، وأيضاً الاستعانة بمخبأ للاجتماع فيه بعيداً عن الأعين ومتابعة السرقة، والغريب أن أبطال المسلسل أنفسهم تندروا على تلك اللمحات المتشابهة وعلقوا عليها عبر صفحاتهم بمواقع التواصل بقولهم "لا كاسا دي بولاق أبو العلا"، وهي منطقة شعبية في مصر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"لعبة النسيان" مقتبس من عمل إيطالي

وللعام الثاني على التوالي تعتمد دينا الشربيني على قصة إيطالية يتم تمصيرها، حيث حصلت على اهتمام الجمهور بمسلسلها "لعبة النسيان" المقتبس من المسلسل الإيطالي "عندما كنت" Mentre Ero Via، ورغم تصدر العمل أكثر من مرة منصات البحث فقد جرى انتقاده أيضاً بسبب مبالغته في تصوير الأحداث وعدم منطقيتها أو ملاءمتها للمجتمع المصري.

"سكر زيادة" مأخوذ عن مسلسل عالمي

أيضاً استغرب الجمهور من البداية القوية لمسلسل "سكر زيادة" المأخوذ عن العمل الكوميدي العالمي "golden girls" بأجوائه الفكاهية المرحة، لكن فكرة تمصير القصة لم تكن ملائمة بالنسبة إلى كثير من المشاهدين الذين علقوا عبر الـ"سوشيال ميديا" عن صدمتهم من مستوى "إيفيهات" العمل وأحداثه غير المترابطة. والعمل بطولة نبيلة عبيد ونادية الجندي وإخراج وائل إحسان.

 

 

الواقع يتفوق مجدداً

من القصص أيضاً التي لفتت انتباه الجمهور، قصة مسلسل "الاختيار" الذي حقق أصداء جيدة منذ بِدء عرض أولى حلقاته، حيث يتناول قصة حياة البطل المصري أحمد المنسي، أحد ضباط قوات الصاعقة بالقوات المسلحة، الذي مات قبل نحو ثلاثة أعوام، ويتطرق العمل لإنجازات الضابط المحبوب في مقابل خيانة زميله هشام عشماوي الذي انضم إلى جماعة إرهابية.

وهي بالطبع قصة واقعية يعلم الكثيرون فصولها وانتهت بإعدام الإرهابي هشام عشماوي. والعمل بطولة أمير كرارة وسيناريو وحوار باهر دويدار وإخراج بيتر ميمي.

كذلك يلعب مسلسل "ليالينا 80" على الأحداث الواقعية في ثمانينيات القرن الماضي، حيث ينطلق من حادث اغتيال الرئيس المصري محمد أنور السادات عام 1981، ويتناول تفاصيل حياة المجتمع في ذلك الوقت، والمسلسل من تأليف أحمد عبد الفتاح وإخراج أحمد صالح وبطولة خالد الصاوي وغادة عادل.

"أم هارون" سيرة امرأة حقيقية

السيرة الواقعية أيضاً تربح الجمهور مجدداً، مثلما الحال في مسلسل "أم هارون" للنجمة الكويتية حياة الفهد، حيث تتقمص في العمل الذي تدور أحداثه في أربعينيات القرن الماضي، دور امرأة حقيقية كانت تعمل "قابلة" في منطقة الخليج العربي تُدعى "أم جان"، وقد استلهم العمل الذي يحظى بمتابعة كبيرة سيرة هذه السيدة. والمسلسل سيناريو وحوار محمد وعلي شمس وإخراج محمد جمال العدل.

المزيد من فنون