Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مادونا تدعي إصابتها بفيروس كورونا أواخر السنة الفائتة

"اعتقدنا جميعاً أننا كنا مصابين بإنفلونزا شديدة"   

المغنية العالمية مادونا خلال جولة لها في أحد أسواق مومباي في الهند 2008 (غيتي ) 

تعتقد أيقونة البوب العالمية مادونا أنها أُصيبت بالفيروس التاجي في المحطة الأخيرة من أحدث جولة غنائية لها التي كانت تحت عنوان "مدام إكس تور".

وكانت المغنية قد شعرت وأفراد الفريق المرافق لها بالمرض بعد تقديم عرض في باريس في وقت سابق من هذا العام.

وفي منشور على موقع "إنستغرام" تشرح فيه مادونا كيف ساعدت في جمع الأموال التي ستصبّ في تطوير لقاح لفيروس كورونا، أخبرت جمهورها أن نتيجة اختبار مضادات الأجسام لديها كانت موجبة، مِمّا يعني "أنها قد أُصيبت بالمرض". وكتبت: "أنا ممتنة لقدرتي على لعب دور في دعم البحث لإيجاد علاج لفيروس كوفيد-19!!... ومن أجل توضيح الأمور لا أكثر للأشخاص الذين يفضّلون تصديق العناوين المثيرة، بدلاً من القيام بأنفسهم بالبحث عن طبيعة هذا الفيروس - أود أن أقول لكم: أنا لستُ مريضة حالياً. اعتقدنا جميعاً أننا كنا مصابين بإنفلونزا شديدة جداً. الحمد لله، جميعنا الآن بصحة جيدة وعافية. أتمنى أن يوضح هذا، الأمور بالنسبة إلى المعجبين متقلّبي الهوى! المعرفة قوة!"

تأتي تعليقات مادونا بعدما تبيّن أن نتائج الاختبار الذي أجرته الأسبوع الماضي للإصابة بفيروس كورونا كانت سلبية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت النجمة البالغة من العمر 61 سنة في مقطع فيديو نُشر على حسابها الخاص على إنستغرام: "لقد أجريتُ اختباراً منذ أيام... واكتشفتُ وجود أجسام مضادة في دمي، لذلك سأذهب غداً في رحلة طويلة بالسيارة، وسأفتح النوافذ، وأستنشّق الهواء المشبع بكوفيد-19."

وتابعت: "آمل في أن تكون الشمس مشرقة. لم تكن لدي رغبة في الكتابة أخيراً، لكن لا يعني هذا أنني لا أفكّر، أفكّر في الأمور التي أريد أن أكتبها وأقولها".

يُذكر أن "مركز السيطرة على الأمراض" يقول إنه ما زال من غير الواضح إذا كانت الأجسام المضادة ستجعل الشخص محصّناً ضد الفيروس أو تمنع إصابته بالمرض مرة أخرى.

© The Independent

المزيد من منوعات