Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إبراهيم نصر يتخفّى للمرة الأخيرة من دون كاميرا أو كوميديا

موهبته بدأت في العاشرة من عمره وكان آخر ظهور له مع هاني سلامة

الكوميديان المصري إبراهيم نصر أحد رواد برامج "الكاميرا الخفية" (مواقع التواصل الاجتماعي)

في هدوء، وكما كان يتمنى دائماً، رحل الفنان الكوميدي إبراهيم نصر منذ ساعات، في شهر رمضان الذي شهد نجاحه وتألقه وإمتاعه للناس، عن عمر يناهز 70 عاماً.

وشُيّعت الجنازة اليوم، بحسب تصريحات أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، لـ"اندبندنت عربية"، من كنيسة المرقسية القديمة بالأزبكية، وسيدفن الجثمان بمقابر العائلة بالعباسية.

وقال زكي إن "الفن خسر فناناً عظيماً وكوميدياناً من طراز خاص جداً، عاش في هدوء ورحل في هدوء كعادته دائماً خفيفاً على القلب والروح في حضوره وغيابه".

وأوضح أن أسباب وفاة نصر غير واضحة حتى الآن، ومن المنتظر أن تفصح أسرته عن التفاصيل في وقت لاحق.

 

ويعد إبراهيم نصر من أهم النجوم الذين قدموا أعمالاً كوميدية مؤثرة، سواء بالسينما أو التلفزيون، وتميّز على وجه الخصوص في برامج "الكاميرا الخفية" على مدار نحو 20 عاماً، وبرع في التخفي والتنكّر بشخصيات عديدة، منها شخصية "زكية زكريا" التي كانت أبرز شخصيات برامج "الكاميرا الخفية"، والتي لم يفلح أي فنان كوميدي في الاقتراب من شهرتها أو كل شخصيات برامج  الكاميرا الخفية التي أبدعها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولد نصر عام 1950 بمنطقة شبرا بالقاهرة لأبّ صعيدي من النخيلة بمحافظة أسيوط (جنوب)، وكان والده يعمل مقاولاً. وتميّز بحسه الكوميدي منذ طفولته وكان لم يكمل عامه العاشر حينما تفجّرت مواهبه الفكاهية، وكان يقلّد عائلته صوتاً وحركة.

وبمجرد أن بدأ دراسته الابتدائية، لاحظ معلموه موهبته الفطرية في الإضحاك والتمثيل، فالتحق بفريق التمثيل وترأسه بعد ذلك، وكان أول عمل مدرسي كبير له هو مسرحية بمدرسة عثمان بن عفان بحي شبرا.

واستمر في ممارسة الفن أثناء الدراسة، والتحق بفريق التمثيل بكلية الآداب، وحصل أثناء دراسته على العديد من الجوائز والميداليات تقديراً لإسهاماته البارزة في فريق التمثيل، وتخرج في الجامعة عام 1972.

 

وبعد تخرّجه، استمر في حياته الفنية كـ"منولوجست" يقلّد النجوم الكبار وشارك في مجموعة من برامج الأطفال في ذلك الوقت، ولكن كانت بدايته الحقيقة في الفن على يد الشاعر والمؤلف بخيت بيومي، الذي تعرف إلى موهبته واقتنع بها وطلب منه الذهاب معه إلى التلفزيون لكي يلعب دوراً درامياً في برنامج تقدّمه الراحلة أماني ناشد بعنوان "عزيزي المشاهد"، ونجح إبراهيم نصر بشكل غير متوقع، ومن هذا البرنامج ذاع صيته وبدأت شهرته، وبعدها قام بتمثيل وبطولة مسلسلات تلفزيونية عدة، منها "حكاية لها العجب" و"الزمن المرّ" و"قلوب خضراء" و"مارد الجبل" و"على باب زويلة"، وكان آخر ظهور تلفزيوني له في رمضان قبل الماضي بمسلسل "فوق السحاب" بدور "الدب" مع الفنان هاني سلامة وستيفاني صليبا وإخراج رؤوف عبد العزيز.

كما شارك في مسرحيات عدة، مثل "عطشان يا صبايا"، و"احنا جدعان قوي"، و"عائلة عصرية جداً"، و"زكية زكريا"، و"العصابة المفترية"، و"مطلوب مجرمين فوراً".

وكانت نقطة تميّزه التي لم ينازعه فيها أي فنان آخر هي برامج "الكاميرا الخفية"، الذي اعتاد تقديمها خلال شهر رمضان وحقّق من خلالها شهرة واسعة.

وشارك في عدد كبير من الأفلام السينمائية المهمة والمميزة، مثل "بيت بلا حنان" و"حدّ السيف"، و"امرأة واحدة لا تكفي"، و"حسن اللول"، وفيلم "إكس لارج"،  و"زكية زكريا في البرلمان"، وآخر أفلامه "الكهف".

المزيد من فنون