Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف تستعد ماليا لمواجهة ركود كورونا؟

تعزيز حسابك المصرفي يجب أن يشمل الميزانيات والفواتير ومدخرات الطوارئ

تحاول العائلات والأفراد تلبية احتياجات أفرادها مع التركيز على الضروريات خلال أزمة كورونا (أ.ب.)

لم يتسبّب وباء كورونا في وفاة الآلاف من الأشخاص فقط، بمَن فيهم أكثر من 30 ألف شخص في المملكة المتحدة وحدها، لكنه أنتج أيضاً أزمة اقتصادية عالمية تمثّلت في ارتفاع معدلات البطالة وانخفاض الأجور وتباطؤ الأعمال.

لن نعرف حتى الصيف المقبل ما إذا كانت المملكة المتحدة قد دخلت رسمياً في حال ركود - مصنفة تقنياً على أنها انكماش متتالٍ في الناتج المحلي الإجمالي لمدة ستة أشهر أو أكثر - لأن أرقام الربع الأول من السنة تصدر عادة في 12 مايو (أيار) الحالي وفي 2 أغسطس (آب).

في موازاة ذلك، كان للإغلاق على الصعيد الوطني، بلا شك، تأثير كبير في الاقتصاد، مع اضطّرار شركات إلى الإقفال وانخفاض معدلات الإنفاق وإجبار الموظفين على العمل عن بُعد. ويرى الخبراء أنه من الصعب تفادي ركود آخر.

يُضاف إلى ما تقدّم أن عاملاً واحداً تقريباً من كلّ أربعة عمال في بريطانيا قد أُبعد عن وظيفته، ويعتمد الآن على 80 في المئة من أجره من الحكومة - على الرغم من الإبلاغ بأنّ هذا المخطّط قد ينتهي في يوليو (تموز)، ويمكن تخفيضه إلى 60 في المئة قبل ذلك، لتخفيف الكلفة عن الدولة، التي تُقدّر بنحو 40 مليار جنيه إسترليني (50 مليار دولار أميركي). لذلك، من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى أن تعيد تقييم أموالك الخاصة والتأكد من أنك في أفضل وضع ممكن للتعامل مع ركود متوقّع يلوح في الأفق.

 

ضع ميزانية واحرص على التقيّد بها

يُعدُّ وضع ميزانية والتزامها أمراً مهماً بغض النظر عن ظروفك، لا سيما في ظلّ مناخ اقتصادي غير مؤكّد. ضع أولاً قائمة بكل التزام مالي لديك. وابدأ بالدفع المنتظم مثل الرهن العقاري أو الإيجار، ثم فواتير الخدمات، فتكاليف تسوّق البقالة، وصولاً إلى الاشتراكات.

بعدها أضف التكاليف التي تُدفع مرة واحدة، وتلك التي تُدفع سنوياً مثل رخصة التلفزيون، أو السيارة، أو المنزل، أو التأمين على الحياة، أو الهدايا المنتظمة لأفراد العائلة، أو رعاية الأطفال، أو الأنشطة الترفيهية. وإذا كنتَ مديناً بأي أموال، مثل بطاقات الائتمان أو القروض الشخصية أو عقود تمويل السيارات، فاعمل على تضمينها هي كذلك في قائمة الالتزامات المالية.

بمجرد حصولك على المجموع الإجمالي للمتوجّبات المطلوب دفعها، يمكنك مقارنة ذلك بالمبلغ الذي تدخله إلى حسابك كل شهر. سيظهر لك مقدار ما لديك من احتياطات، وكم من المحتمل أن تضع جانباً من المال بهدف التوفير، أو إذا كنت تنفق أكثر مِمّا تكسب، بالتالي تحتاج إلى تقليص المدفوعات لتعديل الميزان.  

 

قلّل إنفاقك حيثما أمكن

توجد طرق عدّة لتقليص الإنفاق، لكن إحدى أسهلها تبديل فواتير منزلك. فمعظم الشركات يعتمد على العملاء الذين لا يغيرون عقودهم عند انتهائها، فتعمل على تحويلهم تلقائياً إلى سعر أعلى للخدمة التي تقدّمها لهم. الآن، حان الوقت للتحقّق من آخر مرة قمت فيها بالتبديل، ومعرفة ما إذا كانت هناك صفقة أرخص متاحة لك.

ينطبق هذا المبدأ على معظم الفواتير، بما فيها الطاقة والتلفزيون وشبكة الإنترنت والهاتف والتأمين. وإذا كنتَ ما زلتَ ضمن موجب الحدّ الأدنى من مدة العقد، فقد تُضطّر إلى دفع رسوم المغادرة التي ربما تكون أقل مِمّا تستطيع أن توفّره بالإجمال إذا بدّلت جهة الخدمة نحو صفقة أرخص.

تحقّق من بعض مواقع المقارنة المتعلّقة بتكاليف مقدّمي الخدمات، لمعرفة ما إذا كان يمكنك العثور على السعر الأفضل. وإذا لم تقم بالتحويل منذ فترة، فقد تكون جوانب التوفير كبيرة. على سبيل المثال، يمكنك توفير ما يصل إلى 280 جنيهاً إسترلينياً (348 دولاراً) فقط على فواتير الطاقة الخاصة بك، حسب موقع المقارنة MoneySuperMarket.

في حال عدم التمكّن من تبديل مزوّد خدمة المياه الذي تعتمده، يتوجب عليك التحقّق مما إذا كان عداد المياه قد يخفّض من كلفة فواتيرك – يمكنك اللجوء إلى آلة حاسبة مجانية تقوم بذلك على هذا الموقع الإلكتروني: The Consumer Council for Water. وإذا كنت في حاجة إلى أموال إضافية، فإنّ الوقت قد حان أيضاً لخفض أي إنفاق غير ضروري لديك.

في ما يتعلّق بجوانب الإنفاق غير الضروري، يمكن وقف جميع الوجبات الجاهزة وشراء الملابس والاشتراكات إلى أن يعود مدخولك إلى مساره الصحيح. يمكن على سبيل المثال أن يوفّر لك إلغاء اشتراك "نتفليكس" أو "آمازون برايم" نحو 170 جنيهاً إسترلينياً (211 دولاراً)، بينما يسهم التخلّص من وجبة سريعة في الشهر في تراكم نحو 240 جنيهاً إسترلينياً (298  دولاراً) في أفضل الأحوال على مدار السنة.

 

كوّن صندوق مدخرات للطوارئ

يُعدُّ اعتماد وعاء ادّخار لحالات الطوارئ مفيداً بشكلٍ خاص في الأوقات غير المستقرة. إنّ تقاضيك ما بين ثلاثة أو ستة أشهر من راتبك المعتاد هو أمر مثالي، لكن أي شيء يمكنك وضعه جانباً سيساعدك حتماً في وقتٍ لاحق. هذا الأمان يعني أنه إذا انخفض راتبك، أو كان عليك أن تدفع لقاء أمر غير متوقع مثل غلاية مكسورة، يمكنك التصرف بهذا المال، ولن تُضطّر إلى الاعتماد على الدين.

ومع ذلك، فإنّ المبلغ الذي تدّخره يعتمد بشكل كامل على ظروفك. أما بالنسبة إلى أولئك الذين استدانوا مبالغ كبيرة، فقد يكون من الأفضل أن يخصّصوا صندوق طوارئ صغيراً وأن يركّزوا على وضع مزيد من المال فيه لسداد الديون باهظة الثمن.

في ما يتعلّق بالأشخاص الذين يملكون المال للادّخار، فإنّ أسعار الفائدة منخفضة الآن، لكن أي مبلغ إضافي يمكنهم الحصول عليه سيساعدهم. على سبيل المثال، تدفع مصارف مثل First Direct وHSBC وM&S Bank فائدة بنسبة 2.75 في المئة على حساب توفير منتظم، ما يتيح لك وضع ما يصل إلى 300 جنيه إسترليني (372  دولاراً) جانباً، كل شهر.

يمكنك أيضاً وضع مزيد من الأموال في حساب ادّخار سهل الوصول إليه والتصرف به، أو في حساب توفير بسعر ثابت، لكن أفضل العوائد التي يمكن توقّعها الآن هو في حدود 1.2 في المئة للأول، و1.9 في المئة للثاني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تعامل مع الدين واجعله معقولاً

إذا كنتَ تدفع سعر فائدة مرتفعاً، فابحث لمعرفة ما إذا كان بإمكانك تحويل هذا الدين إلى بطاقةٍ ائتمان أرخص. وتتوافر في السوق الآن بطاقات تحويل الرصيد بنسبة صفر في المئة، وإذا قُبِل طلبك للحصول على إحداها، فيمكنك سداد الدين بوتيرة أسرع.

قبل تقديم طلب الحصول على هذه البطاقة، استخدم أداة تعقّب الأهلية المتوافرة مجانا، مثل تلك الموجودة على موقع MoneySavingExpert، وذلك لمعرفة البطاقات التي يُرجّح أن تُقبَل ضمن مستخدميها.

في المقابل، إذا كنت تدفع فقط الحدّ الأدنى من مبلغ القرض، فقد يستغرق الأمر وقتاً أطول للانتهاء من سداده. استخدم أدوات الحساب المجانية لمعرفة مدى سرعة تسوية هذا الدين - إذا كان المال متاحاً لديك.

 

استخدم التكنولوجيا لمساعدتك في البقاء على المسار الصحيح

أصبح الحفاظ على أموالك أسهل من أي وقت مضى بفضل عدد من الأدوات والتطبيقات والمواقع الإلكترونية ووسائل التتبّع المتاحة. فمعظم البنوك لديها نسخها الخاصة من تلك التسهيلات. على سبيل المثال، لدى كل من Starling Bank وMonzo تطبيقات تبلغك فوراً عند خروج الأموال وتحلّل طريقة إنفاقك وتتيح لك إعداد أهداف توفير قصيرة وطويلة الأجل.

ويمكن أن يساعدك استخدام مواقع على الويب مثل TopCashBack، على استرداد أموال من المشتريات، وHotukdeals، للحصول على حسومات وصفقات من شأنها أن تسهم في خفض الإنفاق.

 

تأكد من مطالبتك بجميع المزايا المتاحة لك

هناك عدد كبير من جوانب المساعدة المتاحة للأشخاص الذين يجاهدون مالياً، وقد تم إدخال عدد من التدابير الجديدة التي تدعم بشكل خاص المتضرّرين من وباء فيروس كورونا. وتتنوّع تلك المساعدات ما بين إعانة الأطفال ودعم أرصدة معاشات التقاعد. من المهم التأكد من حصولك على كل دعم أنت مؤهّل له. استخدم مواقع على الويب مثل Turn2Us لمعرفة الفوائد التي يمكن أن تحقّقها وطرق التقدّم بطلب للحصول عليها.

 

( إذا كنت تجد صعوبةً في السيطرة على ديونك، اتصل بخط المساعدة الخاص بـ "الديون الوطنية"National Debt  على الرقم: 0808 808 4000، من الاثنين إلى الجمعة ما بين الساعة 9 صباحاً إلى 8 مساء)

© The Independent