Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل جندي إسرائيلي برشق حجارة في الضفة الغربية

الحادث أتى عشية زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى تل أبيب

فلسطيني يهرب من الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته القوات الإسرائيلية بعد مقتل جندي قرب جنين في الضفة الغربية (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء 12 مايو (أيار) مقتل جندي برشق حجارة في بلدة يعبد في شمال الضفة الغربية خلال عملية للجيش في المنطقة، وقال الجيش في بيان إن الجندي عميت بن إيغال (21 سنةً) أصيب صباح اليوم "برشق حجارة في رأسه أثناء نشاط عملاني للجيش" في بلدة يعبد غرب مدينة جنين، ما تسبب بقتله.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

التحقيق بما حدث

وقال الناطق باسم الجيش جوناثان كونريكوس لصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف "كانت قوات الجيش تغادر البلدة بعدما أتمت مهمتها، عندما ألقي حجر كبير من طرف البلدة صوب العسكريين، فأصاب رأس السرجنت عميت بن إيغال"، مشيراً إلى إجلاء الجندي ووفاته في وقت لاحق، وأوضح أنه أول جندي إسرائيلي يقتل خلال مهمة منذ بداية السنة، وأضاف "على الرغم من أنه كان يضع خوذة، لكن ذلك لم يساعده لسوء الحظ"، وقال المتحدث الإسرائيلي "يعبد معروفة بأنها بقعة ساخنة للإرهابين والمتعاطفين والمؤيدين للأنشطة الإرهابية والكثير من راشقي الحجارة"، وتابع "نحن نحقّق بما حدث ونقوم باعتقال المسؤولين عن ذلك".

اعتقالات ومواجهات

وذكرت مصادر محلية في يعبد "أن الجيش الإسرائيلي نفذ اعتقالات في البلدة جرت إثرها مواجهات"، وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" بأن "قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت فجر الثلاثاء أربعة شبان من بلدة يعبد جنوب غربي جنين"، مشيرة إلى تجدد المواجهات، وأضافت أن القوات الإسرائيلية استقدمت "تعزيزات عسكرية وداهمت عدداً من منازل المواطنين".

وعزّى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عائلة الجندي، وقال "مثلما كان الأمر في جميع الأحداث المماثلة التي وقعت خلال السنوات الأخيرة، ذراع إسرائيل الطويلة ستصل إلى الإرهابي وستحاسبه".

بومبيو يزور إسرائيل

ويأتي ذلك عشية زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى إسرائيل حيث سيلتقي نتنياهو ورئيس الكنيست بني غانتس، قبل أن تقسم الحكومة الإسرائيلية الجديدة اليمين الخميس.

المزيد من الشرق الأوسط