Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إلون مسك يتوقع تقادم اللغة البشرية خلال 5 أعوام

أعلن مدير "نيورالينك" أن شركته تُخطط لوصل جهاز بالدماغ البشري في غضون اثني عشر شهراً

إلون مسك، مدير شركة تيسلا للسيارات الكهربائية (رويترز)

يقول إلون مسك إنّ التكنولوجيا التي يطوّرها راهناً قد تحيل اللغة البشريّة إلى التقادم في مدّة لا تتجاوز الخمسة أعوام.

وأدلى رئيس شركة "تيسلا" بتوقّعاته في البرنامج الإذاعي "ذا فو روغان إكسبيرينس" The Joe Rogan Experience، خلال نقاش تمحور حول شركته "نيورالينك"، المتخصّصة بتكنولوجيا الأعصاب.

وقال مسك إنّه يأمل في أن تتمكّن الشركة العام المقبل من وصل جهاز آليّ بالدماغ البشري لأوّل مرّة في التاريخ. وذاك يعني زرع رقاقة آليّة، تعمل على البطّاريّة، في جمجمة بشريّة، ويجري وصل أقطاب الرقاقة الكهربائيّة "بدقّة بالغة" في الدماغ.

و"يمكن وصل الرقاقة بأيّ موضعٍ في الدماغ، فيمكنها أن تكون عاملًا يُساعد في إصلاح النظر"، أشار مسك في حديثه مع روغان، وأضاف: "كما في وسعها، في المبدأ، إصلاح كلّ أمرٍ متضرّر داخل الدماغ".

وعلى الرغم من أنّ الجيل الأوّل من تلك الرقائق الآليّة سيكون مُخصّصاً للمساعدة في معالجة الأضرار والمشكلات الدماغيّة، إلّا أنّ مسك أشار إلى قدرة الأجيال اللاحقة منها على القيام بالمزيد. إذّاك "لن نكون محتاجين إلى الكلام"، قال مسك، وأضاف: "لكن بوسعنا الاستمرار في استخدام الكلام لدواعٍ عاطفيّة".

وتابع مسك قائلاً "سيكون بوسعك التواصل بسرعة فائقة وبدقّة أكبر بكثير... ولا أعرف تماماً ماذا سيحصل باللغة. ففي وضع كهذا سيكون الأمر أشبه بما حصل في فيلم "ذا ماتريكس" The Matrix . تودّ التحدّث بلغة مختلفة؟ هذا ممكن، لا عليك سوى إنزال برنامج".

وحين سُئل عن المُدّة التي تحتاجها شركته لتطوير تكنولوجيا مناسبة قادرة على تحقيق ذلك، أجاب مسك أنّها تحتاج إلى ما بين خمسة وعشرة أعوام، "إن استمرّ التطوّر بالتسارع".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأتت توقّعات مسك الاستثنائيّة تلك إثر أسابيع حافلة بالنسبة إليه. إذ كانت صديقته، نجمة البوب "غرايمز" Grimes، أنجبت طفلهما الأوّل قبل أسبوع، وقد تركت الكثير من معجبيها في حيرة من أمرهم تجاه اسم الوليد. كما جاءت توقّعات رائد التكنولوجيا هذا بعد أيّام قليلة من تغريده معلومات على تويتر تتعلّق بقيمة أسهم "تيسلا" التي خفّضت قيمة الشركة مؤقّتاً إلى 14 مليار دولار (11.2 مليار جنيه إسترليني).

"أسعار أسهم تيسلا سجّلت ارتفاعاً كبيراً في تقييم إيمو  imo" (المتعلّق بتقيمات وسجلّات المخاطر)، قال مسك، ليطلق العنان بعد ذلك لسلسلة من التغريدات المُحيرة التي أشار فيها إلى أنّه "يُخطط لبيع "معظم" ممتلكاته الماديّة.    

© The Independent