Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اتهام "حماس" بإثارة المواجهات ضد المصارف في الضفة

الحركة نفت أي علاقة لها بالاحتجاجات

موظفون فلسطينيون يصطفون للحصول على رواتبهم أمام أحد المصارف في مدينة غزة (رويترز)

تعرّض بعض المصارف لهجوم من متظاهرين فلسطينيين في جنين وبيت لحم على خلفية قرارالسلطة بإقفال حسابات الأسرى والمعتقلين بضغط إسرائيلي وأميركي، إذ إنها تواجه حملة ضغوط قوية لإغلاقها بعد اتهامهم من فبل واشنطن وتلّ أبيب بالإرهاب.

وكانت إسرائيل أبلغت البنوك الفلسطينية بانها ستوقف كل التعاملات معها في حال استمرت بتحويل الأموال إلى حسابات الأسرى وأبناء عائلاتهم من الدرجة الأولى، وأوعزت بإغلاقها، وإلا فإنها ستتوقف عن تفعيل البنك المراسل مقابل البنوك الفلسطينية من أجل تلقي التحويلات الخارجية، ولذلك، فإن عدم تماشي هذه المصارف مع الطلب الإسرائيلي يعني تعطيل الاقتصاد الفلسطيني، كما سيؤدي إلى ضربة كبيرة للقطاع المصرفي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تفريق المتظاهرين

وقامت القوات الفلسطينية بتفريق المتظاهرين الذين هاجموا هذه المصارف بالزجاجات الحارقة والحجارة، وتسببوا بأضرار جسيمة في الممتلكات، إلا انهم لم يقتحموها، واستطاع الأمن الوطني تطويق الأحداث في جنين وبيت لحم.

أوامر من "حماس"

وأفادت مصادر أمنية فلسطينية "اندبندنت عربية" بأن الأوامر للمتظاهرين جاءت من حركة "حماس" في قطاع غزة، والتي استغلت هذا الحدث، ولا سيما إعلام البنوك بعض العائلات بأمر إغلاق الحسابات، من أجل إخراج النشطاء والمناصرين إلى الشوارع والقيام بأعمال مخلة بالنظام، ومواجهة الأمن الوطني لتصوير الوضع وكأن السلطة هي عدوة للأسرى.

وأضافت المصادر نفسها أن قرارات إسرائيل مرفوضة لدى السلطة في الضفة جملة وتفصيلاً، وأن القيادة الفلسطينية تسعى مع البنوك لتجاوز الأزمة والتوصل إلى صيغة لا تضرّ المصارف من جهة، ولا تظلم الأسرى وعائلاتهم من جهة أخرى، مشيرة إلى أن تحريك "حماس" الشارع عبر نشطاء الحركة مع هو إلا "ذرّ للرماد في العيون".

مروان البرغوثي

وعلمت "اندبندنت عربية" أن موضوع إغلاق الحسابات تفجّر بعدما تلقت عائلة الأسير مروان البرغوثي توجهاً من أحد المصارف يبلغه بأمر القرارات الإسرائيلية بشأن مخصصات الأسرى، وضرورة التحرك لتدارك الأمر.
مصدر حكومي في "حماس" نفى أن تكون للحركة أي علاقة بالاحتجاجات والتظاهرات واستنكر" الخطوات الإسرائيلية ضد الأسرى والمعتقلين وتدعو السلطة إلى وقف كل أشكال التنسيق مع إسرائيل وأيضاً وقف العمل بالاتفاقيات الاقتصادية والإعلان عن إلغاء اتفاقيات أوسلو وما تلاها من تفاهمات والعمل على إقامة الدولة الفلسطينية ودحر الاحتلال".

المزيد من الشرق الأوسط