Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فرنسا تبدأ الخروج من العزل الصحي بعد شهرين من الإغلاق

أكثر من 280 ألف وفاة في العالم وتدابير مشددة من أجل تجنب موجة ثانية من كورونا

امرأة تلوح بعلم فرنسا لدعم العاملين في مجال الرعاية الصحية (رويترز)

يواصل فيروس كورونا يوماً بعد يوم حصد المزيد من ضحاياه فيما تستعد بعض الدول بدء عملية تخفيف إجراءات العزل تدريجاً اليوم الإثنين وسط تدابير سلامة مشددة من أجل تجنب موجة ثانية من انتشار الوباء.

وتبدأ فرنسا اليوم الخروج تدريجاً من العزل الصحي المفروض في البلاد منذ 17 مارس (آذار)، لكن مع احترام تدابير صحية صارمة. 

وتم تقسيم البلاد إلى منطقتين "خضراء" و"حمراء"، تختلف فيهما الإجراءات نسبياً. لكن الإخصائيين في قطاع الصحة يحذرون أنه "من الضروري" أن يطبق الناس "إجراءات التباعد، أي أن ينتقلوا من العزل في المنزل إلى عزل على أنفسهم والتفكير بأنهم يجب أن يحموا أنفسهم والآخرين". 

وسيتعرض من يخالف هذه التعليمات إلى غرامة، كما أن من يتنقلون باستخدام وسائل النقل العام خلال ساعات الذروة الصباحية والمسائية في منطقة باريس، سيكون عليهم إظهار وثيقة تأييد من أصحاب أعمالهم.

كما تقرر أن تعيد 85 بالمئة من المدارس افتتاح أبوابها يوم الثلاثاء. وهناك أكثر من 12 مليون عاطل عن العمل في فرنسا، فيما تواجه البلاد أسوأ حالة ركود منذ الحرب العالمية الثانية.

وستبقى قطاعات المطاعم والمقاهي، التي تأثرت بشدة، مغلقة في الوقت الحالي. وسمح التراجع في الإصابات والوفيات، الذي سجل على مدى الأسابيع الماضية، في إطلاق عملية رفع للقيود الإثنين، ولا سيما في فرنسا وإيطاليا وإسبانيا، بعد الثمن الاقتصادي الكبير الذي دفعته الدول الأوروبية.

357 إصابة جديدة في ألمانيا

أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا اليوم الإثنين ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة في البلاد 357 حالة ليصبح إجمالي عدد حالات الإصابة 169575 حالة. كما ارتفع عدد حالات الوفاة 22 حالة ليصبح إجمالي عدد حالات الوفاة 7417 حالة. 

أكثر من 280 ألف وفاة في العالم

وأودى فيروس كورونا بأكثر من 280693 شخصاً حول العالم حسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من 4070660 إصابة في 195 بلداً ومنطقة. ولا تعكس الإحصاءات إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا لكشف الفيروس إلا للحالات الأخطر. وبين هذه الحالات، أُعلن تعافي 1354100 مصاب على الأقلّ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسجّلت الولايات المتحدة أعلى حصيلة إجماليّة للوفيّات بلغت 79 ألفاً و522، استناداً إلى إحصاء لجامعة جونز هوبكنز بعد تسجيل 776 حالة وفاة إضافية.

ودافع المستشارون الاقتصاديون للرئيس الأميركي دونالد ترمب الأحد عن إعادة تحريك اقتصاد الولايات المتحدة رغم تواصل تفشي وباء كوفيد-19. في المقابل يحذر الخبراء من أن رفع الحجر في العديد من الولايات المتحدة قد يؤدي إلى معاودة انتشار الوباء.

وتحتلّ بريطانيا المرتبة الثانية بتسجيلها 31855 وفاة من بين 219183 إصابة. وتليها إيطاليا مع 30560 وفاة (219070 إصابة). وتحلّ إسبانيا رابعةً مع 26621 وفاة (224390 إصابة)، ومن ثمّ فرنسا مع 26380 وفاة (176658 إصابة).

الصين تسجل 17 إصابة جديدة

أظهرت بيانات رسمية نشرت اليوم الاثنين تسجيل 17 حالة إصابة جديدة مؤكدة في الصين في العاشر من مايو (أيار) في أعلى زيادة يومية منذ 28 أبريل (نيسان).

وأوضحت البيانات أن من بين الحالات الجديدة سبع حالات لمسافرين قادمين من الخارج مقارنة بحالتين واردتين من الخارج تم تسجيلهما في التاسع من مايو.

ويبلغ الآن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في الصين 82918 حالة بينما استمر عدد حالات الوفاة دون تغيير عند 4633 حالة. وتراجع عدد المصابين الذين لم تظهر عليهم أعراض إلى 12 في العاشر من مايو مقابل 20 قبل يوم.

بنس لا يخضع لحجر صحي
 
إلى ذلك، نفى البيت الأبيض مساء الأحد تقارير تُفيد بأنّ نائب الرئيس مايك بنس موجود في الحجر الصحّي، وذلك بعدما كانت تأكّدت إصابة إحدى الموظّفات العاملات معه بفيروس كورونا.

وقال ديفين أومالي، المتحدّث باسم نائب الرئيس الأميركي، إنّ بنس سيتوجّه إلى العمل صباح الإثنين كالمعتاد بعدما جاءت نتائج فحوصه اليوميّة لكشف فيروس كورونا "سلبيّة". وأضاف "نائب الرئيس بنس سيُواصل اتّباع مشورة الوحدة الطبّية في البيت الأبيض، وهو ليس موجودًا في حجر صحّي".

وكانت المتحدّثة باسم بنس خضعت لفحص كشَفَ إصابتها بفيروس كورونا، وفق ما أوردت وسائل إعلام ومصادر رسميّة الجمعة، في ثاني إصابة تُسجّل الأسبوع الماضي في البيت الأبيض. وكتبت كايتي ميلر في تغريدة مساء الجمعة "إنّني بخير ومتلهّفة لاستئناف عملي من أجل الشعب الأميركي".

وكان مسؤول أميركي كبير صرّح لصحافيّين بأنّ موظّفة في فريق نائب الرئيس مصابة بالفيروس، من دون أن يذكر اسمها. وبعد ذلك، أشار الرئيس دونالد ترامب خلال مؤتمر أمام نواب جمهوريّين إلى موظفة تدعى "كايتي"، موضحًا أنّها تعمل "في العلاقات مع الصحافة".

وأكّدت هذه التفاصيل معلومات أوردتها وسائل إعلامية أميركيّة عدّة ومفادها أنّ الموظفة هي كايتي ميلر.

لا إصابات في تونس

وقالت وزارة الصحة التونسية اليوم الإثنين إن البلاد لم تسجل أي حالة إصابة لأول مرة منذ مطلع مارس الماضي بينما تستعد الحكومة لمزيد من تخفيف القيود اليوم.

وكانت تونس التي أعلنت أول اصابة بالفيروس في الثاني من شهر مارس الماضي وقد سجلت حتى الآن 1032 حالة إصابة و45 حالة وفاة. وقالت تونس التي لديها نحو 500 سرير إنعاش إن 745 مصاباً تعافوا ولم يتبق سوى 11 مصاباً في المشافي.

وفي خطوة جديدة لتخفيف القيود تفتح اليوم محلات بيع الملايس والمراكز التجارية ومراكز الحلاقة والتجميل مع مزيد من الإشارات إلى أن تونس اقتربت من السيطرة على الجائحة.

وقالت تونس انها تتوقع ان ينكمش الاقتصاد بأكثر من 4.3 بالمئة هذا العام في أسوأ ركود منذ استقلال البلاد في 1956 وإن قطاع السياحة الحيوي مهدد بخسائر قد تصل إلى 1.4 مليار دولار وفقدان 400 ألف وظيفة بسبب تداعيات أزمة كورونا.

إعلان عدن مدينة موبوءة

إلى ذلك، أعلنت اللجنة العليا لمواجهة كورونا في اليمن، عدن مدينة موبوءة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين بعد ارتفاع حالات الإصابة هناك إلى 35 حالة من بينها أربع حالات وفاة.

وقالت اللجنة أيضاً على تويتر إن هذا القرار اتخذ بعد انتشار عدة أمراض في المدينة بسبب الأمطار والسيول التي شهدتها في الآونة الأخيرة. وأعلنت اللجنة في ساعة متأخرة من مساء الأحد 17 حالة إصابة جديدة بكورونا منها عشر حالات في عدن ما أدى إلى رفع إجمالي عدد حالات الإصابة إلى 51 من بينها ثماني حالات وفاة.

نيوزيلندا قد تخفف القيود

وفي نيوزيلندا، سجلت ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، اليوم الاثنين، قبل اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت ستخفف القيود بشكل أكبر وتسمح لعدد أكبر من المتاجر والأنشطة الترفيهية، باستئناف عملها بعد توقف استمر أسابيع.

وتشهد نيوزيلندا تدابير عزل عام بموجب قيود "المستوى الرابع" منذ أكثر من شهر تم تخفيفها بشكل بسيط في 28 أبريل. واستمرت نيوزيلندا في فرض تطبيق إجراءات اجتماعية صارمة على كثيرين من مواطنيها ومتاجرها، مما ساعد في منع انتشار الفيروس على نطاق واسع.

ومن المتوقع أن تعلن رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن اليوم قرارها بشأن تخفيف القيود بشكل أكبر إلى المستوى الثاني والسماح باستئناف متاجر البيع بالتجزئة والسفر الداخلي والرياضة المحلية نشاطها.

المزيد من صحة