Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رغم كورونا... مؤتمر مانحين لدعم اليمن تستضيفه السعودية

الإعلان تزامن مع تحذيرات منظمات الإغاثة من عواقب تفشي الوباء بعد ست سنوات من الحرب الأهلية

إجراءات وقائية ضد فيروس كورونا في صنعاء (أ.ف.ب)

تستضيف السعودية مؤتمراً للمانحين لدعم اليمن في الثاني من يونيو (حزيران)، بحسب وسائل إعلام رسمية، في وقت يواجه البلد الذي يمزقه النزاع خطر تفشي فيروس كورونا المستجد.

مؤتمر لجمع الأموال

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن المؤتمر سيعقد عبر الإنترنت بالشراكة مع الأمم المتحدة، بينما يواجه اليمن البلد الأفقر في شبه الجزيرة العربية، أيضاً تفشي الجوع والمرض.

ولم تذكر الرياض، التي تعتبر نفسها من أكبر المانحين لليمن منذ أن قادت تدخلاً عسكرياً عام 2015 ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران، المبلغ المتوقع جمعه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويأتي الإعلان في وقت تحذر منظمات الإغاثة من أن تفشي فيروس كورونا قد تكون له عواقب وخيمة بعد ست سنوات من الحرب في اليمن.

أول وفاة بكورونا

والثلاثاء الفائت، أعلن الحوثيون أول وفاة بكورونا في العاصمة صنعاء، الواقعة تحت سيطرتهم منذ سبتمبر (أيلول) 2014، ما أثار مخاوف جديدة من تفشي المرض في البلاد.

وارتفع بذلك عدد الأشخاص الذين توفوا بالفيروس في اليمن إلى أربعة والعدد الإجمالي للإصابات المؤكدة إلى 22 حالة. ويرزح نظام الرعاية الصحية في اليمن تحت وطأة سنوات من الصراع الذي دفع الملايين إلى ترك منازلهم، وأغرق البلاد في ما تعتبرها الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وتصاعد الصراع بين القوات الحكومية والحوثيين في مارس (آذار) 2015، وشكلت السعودية تحالفاً عسكرياً ضد المتمردين الذين اجتاحوا جزءاً كبيراً من البلاد.

وأسفرت الحرب عن مقتل عشرات الآلاف، معظمهم من المدنيين. وتقول الأمم المتحدة إن حوالى 24 مليون يمني، أكثر من ثلثي السكان، يعتمدون على شكل من أشكال المساعدة.

المزيد من العالم العربي