Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مترو نيويورك خارج الخدمة بعد 115 عاما من الحركة

إجراء يُفاقم أزمة المشردين الذين يتخذون من العربات مأوى لهم

الصمت يخيم على مترو الأنفاق بمدينة نيويورك (غيتي)

تخيم الإجراءات الإضافية لإيقاف تفشي فيروس كورونا في مدينة نيويورك على شبكة مترو الأنفاق الشهير، بعدما أوقفت السلطات المحلية حركة قاطراته في خطة معدة، هي الأولى من نوعها بتاريخ نظام المواصلات العريق، الذي انطلق عام 1904، ليصبح نقطة وصل أرضية تربط أحياء المدينة المترامية.

ومنذ أن اجتاح فيروس كورونا الولايات المتحدة، سجلت نيويورك أعلى معدل في الإصابات والوفيات كإحدى أكثر المدن الأميركية تضرراً، وجاء قرار الإغلاق لواحدة من أهم ركائزها الحيوية كخطوة احترازية لمكافحة الجائحة المميتة، والتصدي لها من خلال تنظيف العربات والأرضيات وتعقيمها، كل ليلة من الساعة الواحدة صباحاً حتى الخامسة صباحاً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتعتمد نيويورك بشكل أساس على شبكة قطاراتها الضخمة لخدمة الملايين من السكان والسياح، وعلى الرغم من انخفاض معدل ركوب مترو الأنفاق بعد الأزمة، فإن حوالي 11 ألف شخص لا يزالوا يرتادونه خلال فترة الإغلاق، التي تبدأ في ساعات الصباح المتأخرة.

وسيؤثر إغلاق المترو في المشردين الذين يتخذون من عرباته مأوى متحركاً لهم، كما سيواجه الموظفون صعوبة في العودة إلى منازلهم. الأمر الذي دفع الشركة المشغلة إلى تسيير أكثر من 1168 حافلة ليلاً، أي بزيادة 150 في المئة، لسد العجز الحاصل في الخدمة بسبب الإغلاق التاريخي، كما كلفت شرطة المدينة أكثر من ألف ضابط لتأمين العديد من المحطات البالغ عددها 472 محطة.

 

وواكبت الخطوة الأخيرة تحذيرات حكومية لسكان نيويورك من أنه من المحتمل حدوث عوائق أثناء التنفيذ، وقال باتريك فوي، رئيس هيئة النقل، الثلاثاء الماضي، إن المدينة تعيش ظرفاً غير مسبوقٍ في تاريخها يتطلب إجراءات استثنائية، وأكد أن القرار اُتخذ لضمان صحة الموظفين والعملاء وسلامتهم.

ولم تكشف تصريحات حاكم نيويورك أندرو كومو لشبكة "سي بي إس" الأميركية عن موعد محدد لعودة الخدمة إلى وضعها الطبيعي، إذ أكد أنه ليس هناك طريقة للتنبؤ بذلك.

وأدى الوباء إلى تبني إجراءات إضافية مثل فصل الركاب والسائقين، وإجراء فحوص يومية لأكثر من 3500 موظف، بعدما لقي أكثر من 80 شخصاً في هيئة النقل، بينهم 50 عاملاً على الأقل يعملون في مترو الأنفاق، حتفهم بسبب مضاعفات تتعلق بالفيروس. وتأمل السلطات في أن تسهم عمليات التنظيف والتعقيم في جعل المترو أكثر أمناً بالنسبة للسكان الراغبين في التنقل بين أنحاء المدينة، أثناء اجتياح الفيروس لها، وما بعده.

 

وتشتهر مدينة نيويورك بأحد أعرق أنظمة المواصلات وأكثرها تعقيداً وازدحاماً في الولايات المتحدة، إذ تستقبل عرباتها 5 ملايين نسمة يومياً، غير أن تأثير كورونا أدى إلى تسجيل انخفاض في استخدامها بنسبة 90 في المئة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وعلى الرغم من أن المترو أغلق سابقاً في عام 2011 على خلفية إعصار آيرين، ثم في العام الذي يليه بسبب إعصار ساندي، وفي إجراء مشابه عام 2015 عندما ألغيت خدمة الركاب بسبب عاصفة ثلجية لم توقف نشاط ناقلات المعدات، فإن كورونا أحدث أول إغلاق مخطط له، في خطوة أوقفت شريان المدينة النابض، وسط آمال السكان باستعادة حياتهم الطبيعية.

المزيد من تقارير