Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القضاء المصري يبرئ رامز من "الجنون الرسمي"

المحكمة ترفض دعاوى وقف برنامج "المقالب" وتصفه بـ"مداعبات فنية"

رامز جلال وضيفه حمدي الميرغني (الحساب الرسمي لرامز على فيسبوك)

قضت محكمة القضاء الإداري المصري بمجلس الدولة، في جلستها التي عقدت أمس الأربعاء بالقاهرة، برفض الدعوى المقامة من محامين لمنع بث برنامج "رامز مجنون رسمي"، الذي يقدمه الفنان المصري رامز جلال ويُعرض على شاشة "إم بي سي". وأيّدت المحكمة استمرار بث البرنامج، وقضت بإحالة الدعاوى إلى هيئة مفوضي الدولة لإعداد تقرير بالرأي القانوني فيها.
الدعوى المقامة ضد مقدم البرنامج اتهمته بأنه "دأب على الظهور في شهر رمضان ببرنامج هزلي يعبّر عن العنف، وهذا العام ظهر ببرنامج (رامز مجنون رسمي)، ويعتمد على وسائل تعذيب مباشرة للضيف، ويحاول مقدمه ممارسة أنواع مختلفة من الترهيب، مثل استخدام كرسيّ وتكبيل الضيف، ثم تخويفه بثعابين وكهرباء وأنواع مختلفة من الأشياء غير المقبولة، ليحقق ضحكاً مبنياً على تعذيب الآخرين وإجبارهم على مدحه والغناء له تحت التعذيب".
وقدّم عدد من المحامين بلاغات رسمية للنائب العام المصري، ومنهم المحامي مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، الذي قال في تصريحات صحافية إن "رامز اعترف بأنه مجنون رسمي، ومن حق مستشفى الصحة النفسية أن تقبض عليه للعلاج"، مضيفاً أن "رامز حصل على 120 مليون جنيه مقابل تقديم البرنامج لترهيب الضيوف وتعذيبهم من أجل الإضحاك"، وأصدر قراراً بمنع أي لاعب من نادي الزمالك من التعاون مع مقدم البرنامج وعقاب أي لاعب يقبل الظهور معه في أي برنامج من هذا النوع. 
وأجمعت البلاغات الأخرى المقدمة ضد رامز على ضرورة وقفه لخطورة ما يقدمه على الناس والمجتمع والمتلقين، بخاصة الأطفال.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تحريض على العنف
كما أكد تقرير طبي صادر من مستشفى الصحة النفسية بالعباسية، أن البرنامج يشكل ضرراً على الطفل والأسرة والمجتمع ويعد تحريضاً على استخدام العنف، بالإضافة لإهانته باستخدام اسم (رامز مجنون رسمي) للمريض النفسي. 
وأشار ثروت عبد الشهيد، المستشار القانوني لمجموعة قنوات "إم بي سي"، إلى أن نص الحكم القضائي أكد أن المحكمة اطّلعت بنفسها على بعض حلقات البرنامج، ولم تجد فيها ما يضرّ بالأمن القومي المصري، أو يحضّ على العنف والتمييز، كما طالبت الدعوى المرفوعة.
وأضاف أن المحكمة أشارت إلى أن "البرنامج لا يعدو عن كونه عملاً فنياً يمارِس فيه مُقدِّم البرنامج بعض الدعابات مع الضيف، وأن الحلقة لا تكاد أن تنتهي إلا وقد أجاز الضيف جميع ما تعرّض له خلالها. وأوضح الحكم أنه يجب النظر في الحركات والأفعال التي تقع داخل البرنامج في سياقها الفني ولا يجب تحميلها أكثر من حجمها الطبيعي. وأكدت المحكمة مُجدداً على أنه من الطبيعي أن تتنوع الأعمال الفنية لترضي كل الأذواق ووجهات النظر، وهو ما يتفق مع جوهر حرية التعبير".
على جانب آخر، قررت نقابة الإعلاميين، "منع ظهور رامز جلال على أي وسيلة إعلامية تبث داخل مصر، لحين ترتيب أوضاعه القانونية، حيث إنه يعمل كإعلامي من دون تصريح ويقدم عملاً يندرج تحت قائمة الأعمال الإعلامية". 
في حين نفى محامي مجموعة "إم بي سي"، صفة إعلامي عن رامز وصنّف ما يقدمه من برامج بأنه "عمل فني ينتمي لنقابة الممثلين وليس الإعلاميين، بالإضافة إلى أن القناة العارضة عربية، وليست مصرية، ولهذا ليس من سلطة نقابة الإعلاميين منع عرض البرنامج من قريب أو بعيد". 

المزيد من فنون