Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط يتجه للصعود مدعوما بتوقعات انتعاش الطلب رغم تخمة المعروض

الأسواق تعول على إجرءات تخفيف العزل وفتح الاقتصادات لإنعاش الطلب

مضخة نفط في ولاية تكساس الأميركية (رويترز)

عادت أسعار النفط من جديد لتقلص الخسائر، رغم ما تعانيه من ارتفاع تخمة معروض الخام عالميا والانخفاض الحاد في الطلب بسبب أزمة فيروس كورونا.  وارتفع خام برنت بنسبة 6.3 في المئة ، إلى 31.6 دولار للبرميل ، في حين قفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنسبة 9 في المئة ، إلى 26.16 دولار للبرميل، بعد أن تراجعت بنسبة 2 في المئة ، في الجلسة السابقة ،. وكانت  أسعار النفط  قد واصلت انخفاضها، مبكرا  اليوم قبل أن تعدل اتجهها الصعودي.، في وقت تعيش الأسواق معاناة القطاع من تنامي تخمة معروض الخام عالمياً والانخفاض الحاد في الطلب بسبب أزمة فيروس كورونا، مع استمرار قتامة التوقعات على الرغم من بيانات تُظهر ارتفاعاً في واردات الصين من الخام في أبريل (نيسان). وكان خام برنت قد تراجع  0.8 في المئة أو 24 سنتاً مسجلاً 29.48 دولار للبرميل، بعد أن هبط بنسبة أربعة في المئة أمس . في حين نزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.4 في المئة أو 34 سنتاً إلى 23.65 دولار للبرميل، بعد أن تراجعت بنسبة اثنين في المئة في الجلسة السابقة.

وتذبذبت عقود الخامين بين الارتفاع والهبوط خلال جلسة التداول الآسيوية في ظل تعاملات ضعيفة مع عطلات في بعض الأسواق، بما في ذلك سنغافورة.  وعلى الرغم من أن الأسعار ارتفعت منذ أواخر أبريل مع بدء بعض الدول في تخفيف إجراءات العزل العام المطبقة لمكافحة أسوأ جائحة في قرن، حيث تسبّب استمرار ضخ النفط في مواقع التخزين في تناقض صارخ بين العرض والطلب. وقالت سيتي للأبحاث "تحول معنويات السوق رفع الأسعار في وقت سابق هذا الأسبوع، لكن التخمة الفعلية لا تريد أن تختفي بعد".

وتلقت أسعار النفط بعض الدعم من بيانات تظهر أن واردات الصين من الخام ارتفعت الشهر الماضي وسيؤدي تخفيف إجراءات العزل العام إلى تعاف في الطلب العالمي على النفط، والذي كان من المتوقع في أبريل (نيسان) أن يهوي بما لا يقل عن 20 في المئة، وهو نزول لم يسبق له مثيل، إذ تطلب الحكومات من المواطنين ملازمة المنازل.

في الوقت نفسه، أظهرت البيانات الرسمية الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أن مخزونات النفط في الولايات المتحدة ارتفعت بنحو 4.6 مليون برميل في الأسبوع الماضي. وتعتبر هذه الزيادة أقل بكثير من تقديرات المحللين التي كانت تتوقع تراكم نحو 8.5 مليون برميل من مخزونات النفط الأميركي في الأسبوع المنقضي. ويتزامن ذلك مع استمرار إنتاج الولايات المتحدة النفطي في الهبوط للأسبوع الخامس على التوالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يأتي ذلك وسط ركود في الطلب على الخام والناجم عن القيود المفروضة على الحركة والسفر وغيرها من الأنشطة لوقف انتشار وباء كورونا. لكن قلصت أسعار النفط خسائرها التي تجاوزت 5 في المئة خلال التعاملات وسط آمال في أن يساعد استئناف الاقتصاد إلى تعافي الطلب والذي ساعد في ارتفاع الخام خلال الجلسات الخمس الماضية.

وعند التسوية، هبط سعر العقود المستقبلية للخام الأميركي "نايمكس" تسليم يونيو (حزيران) المقبل بنحو 2.3 في المئة مسجلاً مستوى 23.99 دولار للبرميل، في تداولات متقلبة تتأرجح بين الصعود أعلى 26 دولاراً والهبوط إلى مستوى 22.58 دولار.

ارتفاع واردات الصين تنعش طلب الوقود

على صعيد متصل، انتعشت واردات الصين من النفط الخام في أبريل مقارنة مع مستواها قبل شهر إذ كثفت شركات التكرير الإنتاج في ظل تعاف للطلب على الوقود مع تراجع تأثير تفشي فيروس كورونا، في ما انهارت أسعار الخام بسبب تراجع الاستهلاك في أماكن أخرى.
وأفادت حسابات لـ"رويترز"، بناء على بيان صادر عن الإدارة العامة للجمارك، اليوم الخميس، بأن واردات النفط الخام بلغت نحو 42.82 مليون طن الشهر الماضي، ما يعادل 10.42 مليون برميل يوميا. ويزيد ذلك على 9.68 مليون برميل يوميا استوردتها بكين في مارس، لكنه يقل قليلا عن 10.64 مليون برميل يومياً في أبريل 2019.

وبلغت الواردات خلال أول أربعة أشهر من العام 170 مليون طن أو 10.26 مليون برميل يوميا بارتفاع 1.7 في المئة مقارنة مع نفس الفترة قبل عام. وترفع مصافي النفط معدلات تكرير النفط الخام، مدعومة باستئناف أنشطة الأعمال وإلغاء قيود على السفر داخل البلاد.
ويتوقع محللون أن ينتعش طلب الصين على الوقود في الربع الثاني من العام مقارنة مع الأشهر الثلاثة الأولى، ليماثل مستوياته المسجلة قبل عام.

مخزونات الخام الأميركي ترتفع إلى 4.6 مليون برميل

البيانات الأميركية أشارت إلى أن مخزونات الخام ونواتج التقطير في الولايات المتحدة زادت في حين انخفضت مخزونات البنزين. وارتفعت مخزونات الخام 4.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في أول مايو (أيار) الحالي لتصل إلى 532.2 مليون برميل، وذلك بالمقارنة بتوقعات المحللين في استطلاع سابق لزيادة قدرها 7.8 مليون برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما زادت 2.1 مليون برميل الأسبوع الماضي.

وأضافت أن استهلاك الخام في مصافي التكرير ارتفع 215 ألف برميل يومياً الأسبوع الماضي. وزادات معدلات تشغيل المصافي 0.9 نقطة مئوية على مدار الأسبوع.

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة هبطت 3.2 مليون برميل على مدار الأسبوع إلى 256.4 مليون برميل، مقارنة بتوقعات المحللين في استطلاع رويترز لانخفاض قدره 43 ألف برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة زيادة مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 9.5 مليون برميل على مدار الأسبوع إلى 151.5 مليون برميل، مقابل توقعات لارتفاع قدره 2.9 مليون برميل. وأوضحت أن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفع الأسبوع الماضي بمقدار 166 آلف برميل يومياً.

المزيد من البترول والغاز