Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ليون يطالب بـ"عشرات الملايين" بعد إنهاء الدوري الفرنسي

أعلنت الرابطة الفرنسية أنها ستنهي موسم 2019-2020 وسط أزمة فيروس كورونا

رئيس نادي ليون الفرنسي جان ميشيل أولاس (أ.ف.ب)

سيطلب أولمبيك ليون تعويضات بملايين اليورو حيث يواجه حرمانه من المنافسات الأوروبية للمرة الأولى منذ ربع قرن بعد قرار إنهاء الدوري الفرنسي.

وأعلنت الرابطة الفرنسية، يوم الخميس، أنها ستنهي موسم 2019-2020 وسط أزمة فيروس (كوفيد-19)، مما أدى إلى احتلال ليون المركز السابع، خارج المراكز التي ستوفر مكاناً في المنافسة الأوروبية للموسم المقبل.

ومع وجود بعض الفرق التي لعبت 27 مباراة وأخرى 28، وضع الدوري الفرنسي الترتيب النهائي وفقاً لمؤشر الأداء، عدد النقاط لكل مباراة ليحسب المتوسط العام.

وقال رئيس ليون جان ميشيل أولاس، الذي هيمن ناديه على لقب الدوري الفرنسي بين عامي 2002 و2008، ووصل إلى المربع الذهبي لدوري الأبطال عام 2010، "إنها خسارة كبيرة للفرص التي لها قيمة مالية تصل إلى عشرات الملايين من اليورو، وستتم المطالبة بتعويضات".

وجادل أولاس أن الموسم كان يمكن أن ينتهي في شكل تصفيات خلف أبواب مغلقة في أغسطس (آب)، وأن طريقة الترتيب كانت محل خلاف.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"نرى أن هذه الترتيبات غير منطقية، لا أريد أن أجامل نادٍ أكثر من آخر لكن نيس لعب في ملعبه أكثر منا وواجهت باريس سان جيرمان مرة واحدة، بينما لعبنا أمامه مرتين".

وجاء ليون في المركز السابع بعد 28 مباراة برصيد 40 نقطة، بفارق 10 نقاط عن استاد رين صاحب المركز الثالث الذي احتل المركز الأخير المؤهل لتصفيات دوري أبطال أوروبا.

وتم منح باريس سان جيرمان اللقب، بينما ضمن أولمبيك مرسيليا صاحب المركز الثاني الوصول المباشر إلى مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وقال أولاس، "على مدى السنوات العشر الماضية، تمكن أولمبيك ليون من اللحاق ثلاث مرات على الأقل بالفريق صاحب المركز الثاني بينما كنا متخلفين بأكثر من 10 نقاط".

ليون، الذي شارك في كل مواسم البطولة الأوروبية منذ موسم 1995-1996، لا يزال ينافس في دوري الأبطال لهذا العام. وتغلب على يوفنتوس 1-0 في مباراة الذهاب لدور الـ16، ولا يزال بإمكانه اللعب في المسابقة الموسم المقبل إذا فاز بالبطولة هذا العام، حال عودة المنافسة من الأساس.

ويمكن أن يتأهل إلى الدوري الأوروبي إذا فاز بكأس الدوري، ومن المقرر أن يواجه ليون نظيره باريس سان جيرمان في المباراة النهائية، لكن لم تتم إعادة جدولته بعد، حيث قالت الرابطة الفرنسية يوم الخميس إنه يمكن لعبه خلف أبواب مغلقة في أوائل أغسطس.

ومع ذلك، يطلب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من الدول تقديم مشاركتها في المسابقات الأوروبية للموسم المقبل بحلول 25 مايو (أيار).

وقال نادي أميان، الذي هبط مع تولوز، إنهم سيدرسون أسباب القرار قبل التخطيط لأي اعتراض قانوني.

وقال برنارد جوانين رئيس أميان في بث مباشر على فيسبوك "إنه ظلم، سأقاتل مع جميع الفرق لتأكيد حقنا، لأنني أعتقد أن هذا القرار غير صحيح، سننتظر محاضر مجلس إدارة رابطة الدوري".

وقالت وزيرة الرياضة الفرنسية روكسانا ماراسينينو إن الأندية المتضررة مرحب بها لاستكشاف الخيارات القانونية لكنها دعت أيضاً إلى ضبط النفس.

وقالت ماراسينينو لـ "ار ام سي سبورت"، "إذا أرادوا الذهاب إلى المحكمة، فلهم الحق، لكنني أطلب تضامن الجميع وتحمل مسؤوليتهم، أناشد الأغنياء والأفضل حالاً ألا يثيرون الجدل".

"يجب أن نفكر في الآخرين والمجتمع، يجب أن يعرف العالم كيفية تحمل خسائره".

وسيبدأ الموسم الجديد في الفترة من 22 إلى 23 أغسطس على أقصى تقدير، ومن المرجح أن يقام بدون مشجعين حيث يتم حظر التجمعات الجماهيرية في فرنسا حتى سبتمبر (أيلول).

(عن رويترز)

المزيد من رياضة