Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب يربط انتشار كورونا بمختبر في ووهان ويتوعد الصين

بريطانيا تجري تجارب على لقاح محتمل ومسلحون يتظاهرون في ميشيغان ضد إجراءات الحجر

عاملون بالمجال الطبي في بريطانيا يشاركون بحملة تصفيق امتناناً لمقدمي الرعاية الصحية (غيتي)

يواصل فيروس كورونا انتشاره حول العالم فيما لم يتوصّل العلم بعد للقاح يحمي من الوباء الذي حصد حتى مساء الخمس أكثر من 230 ألف حالة وفاة.

وسجّلت الولايات المتحدة 2053 خلال 24 ساعة، حسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز.

وبعد تراجع طفيف في عدد الوفيّات يومي الأحد والإثنين، سجّلت الولايات المتحدة الخميس أكثر من ألفَي حالة وفاة لليوم الثالث على التوالي، ليرتفع بذلك إجماليّ عدد الوفيّات على أراضيها منذ بدء الجائحة إلى 62.906، حسب ما أظهرت بيانات الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيّات الناجمة عن الفيروس.

رسوم عقابية

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه يفكّر في فرض رسوم عقابية على الصين، بعدما قال إنّه اطّلع على أدلّة تشير إلى أنّ فيروس كورونا مصدره مختبر صيني في ووهان اتُهم في الآونة الأخيرة بالافتقار إلى الشفافية.

ورفض معهد ووهان لعلم الفيروسات الصيني الذي تدعمه الدولة تلك المزاعم. ويعتقد معظم الخبراء أن الفيروس نشأ في سوق لبيع الحيوانات البرية في ووهان وانتقل من الحيوانات إلى البشر.

وردّاً على مراسل في البيت الأبيض سأله عمّا إذا كان اطّلع على أدلّة تجعله يعتقد جدّياً أنّ معهد ووهان للفيروسات هو مصدر جائحة كورونا، قال ترمب "نعم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "إنّه شيء كان يمكن احتواؤه في مكان المنشأ. وأعتقد أنّه كان من الممكن احتواؤه بسهولة كبيرة". ولم يحدّد الرئيس الأميركي ماهيّة الأدلّة التي اطّلع عليها، لكنّه أشار إلى أنّه قد يفرض على الصين "رسوماً جمركيّة" عقابيّة.

ورداً على سؤال حول احتمال ألّا تردّ الولايات المتحدة ديونها للصين، في إجراء انتقامي، قال ترمب "يمكنني أن أفعل ذلك بشكل مختلف، عبر فرض ضرائب جمركية"، كما فعل في السابق خلال النزاع التجاري بين بلاده وبكين.

وغالباً ما يهاجم ترمب الصين منذ بداية الجائحة التي أضعفت الاقتصاد الأميركي إلى حدّ كبير.

مسلحون يتظاهرون في ميشيغان ضد إجراءات الحجر

من جانب آخر، دخل متظاهرون مسلّحون الخميس مبنى الكابيتول في ولاية ميشيغان الأميركية حيث كان البرلمانيّون مجتمعين، للمطالبة بتخفيف إجراءات الحجْر المتّخذة.

وتجمّع عشرات المتظاهرين، بينهم مسلّحون في مدخل الكابيتول، مقرّ برلمان ميشيغان في لانسنغ عاصمة الولاية. ولم يضع المتظاهرون أقنعة، وقد صاح بعضهم في وجه عناصر الشرطة للمطالبة بالدخول.

وكتبت السيناتورة داينا بوليهانكي على تويتر أنّ هناك "رجالاً يحملون بنادق يصرخون علينا"، مرفقة تغريدتها بصورة تظهر أربعة رجال بدا أنّ أحدهم يحمل سلاحاً. وأضافت "بعض زملائي الذين لديهم سترات واقية من الرصاص قاموا بارتدائها".

 

 

وفي الخارج، رفع متظاهرون لافتات ضدّ الحجْر، تُصوّر إحداها الحاكمة الديمقراطية غريتشين ويتمان على هيئة أدولف هتلر.

وهذه التظاهرة التي أطلق عليها اسم "التجمّع الوطني الأميركي" نظّمتها مجموعة تسمى "ميشيغان متحدة من أجل الحرّية". وقالت الشرطة المحلّية لشبكة "إن بي سي نيوز" إنّ حمل أسلحة في مبنى الكابيتول قانونيّ، كما هي الحال في بقيّة ولاية ميشيغان.

لقاح محتمل

إلى ذلك، وقّعت مجموعة أسترازينيكا البريطانية للدواء اتّفاق شراكة مع جامعة أوكسفورد لتطوير لقاح ضد كورونا يجري العمل على اختباره سريرياً في بريطانيا، وفق ما أعلن الطرفان الخميس.

وبدأت الأسبوع الماضي التجارب السريرية على اللقاح المحتمل الذي طوّره معهد جينير في أوكسفورد. وقد تطوّع مئات الأشخاص ليكونوا جزءاً من الدراسة التي تلقّت تمويلاً من الحكومة البريطانية بقيمة 20 مليون جنيه (24.7 مليون دولار).

وقال بيان مشترك صادر عن أسترازينيكا وأوكسفورد، إنّ "التعاون يهدف الى تقديم لقاح محتمل يعرف باسم تشادوكس 1 إنكوف-19 ويعمل معهد جينير ومجموعة أكسفورد للقاحات في جامعة أوكسفورد على تطويره".

وأضاف البيان "بموجب الاتّفاق، ستكون أسترازينيكا مسؤولة عن تطوير اللقاح وتصنيعه وتوزيعه في أنحاء العالم". وأشار إلى أنّ المعلومات حول المرحلة الأولى من التجارب قد تصبح متاحة الشهر المقبل، لافتاً إلى أنّ التقدّم نحو المرحلة الأخيرة من التجارب قد تتم في منتصف العام الحالي.

يأتي ذلك في وقت أعلن خبير الأوبئة الأميركي أنطوني فاوتشي الأربعاء أنّ عقار رمديسيفير أظهر "أثراً واضحاً" في مساعدة مرضى كوفيد-19 على التعافي، معتبراً أنّ ذلك يشكل دليلاً على أنه يمكن وقف فيروس كورونا عبر دواء.

الصين تسجل 12 إصابة جديدة

وفي الصين، أظهرت بيانات لجنة الصحة الوطنية، اليوم الجمعة، أن السلطات سجلت 12 إصابة جديدة في 30 أبريل (نيسان) ارتفاعاً من أربع حالات في اليوم السابق. وقالت اللجنة إن ستة من حالات الإصابة الجديدة لأشخاص قادمين من الخارج مقارنة مع أربعة في اليوم السابق. ولم تسجل الصين إصابات محلية جديدة في اليوم السابق.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية أيضاً عن رصد 25 حالة إصابة جديدة بالفيروس لم تظهر عليها أعراض انخفاض من 33 في اليوم السابق. وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البلاد 82874، بينما ظل عدد الوفيات عند 4633 مع عدم تسجيل وفيات جديدة أمس الخميس.

إصابات المكسيك

من جانبهم، أعلن مسؤولون في وزارة الصحة المكسيكية، الخميس، تسجيل 1425 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و127 حالة وفاة إضافية. وبذلك يصل العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 19224 فضلاً عن 1859 حالة وفاة.

المزيد من صحة