تسجيلات توثق أن عضو حزب العمال المخلص توني بن كان مقتنعا بأن هاتفه مراقب

"لا أعلم إن كان "سي أي إيه" أو "ام آي 5 " أو مكتب البريد أو حتى "كي جي بي" تتنصت علي"

صورة أرشيفية للسياسي البريطاني الراحل توني بن يدخن غليونه في هايد بارك في لندن خلال إحدى التظاهرات. (رويترز) 

كشفت تسجيلات عثر عليها حديثا أن عضو حزب العمال البريطاني السابق توني بن كان مقتنعا من أن هاتفه كان مراقبا خلال سنوات حكومة  هارولد ويلسون.

وقال الراحل، الذي شغل منصب وزير الصناعة عام 1975، في مذكرة صوتية عثر عليها حديثا إنه مقتنع بأن المخابرات الأمريكية سي ىي إيه، أو البريطانية إم آي 5 أو السوفياتية كاي جي بي، كانت تتنصت على هاتفه .

وفي مقطع سجله بنفسه، أشار بن إلى أن ابنه جوشوا سمع صوته على جهاز الراديو المنزلي وهو يعيد الاستماع إلى خطاب كان قد سجله على هاتفه قبل إلقائه – ما ولد لديه القناعة بوجود جهاز تنصت مزروع في غرفته.

وقال بن: "بينما كنت جالساً أستمع إلى نفسي، نزلت كارول ونادتني بعيدًا، فذهبت إلى الطابق العلوي واكتشفت أن جوشوا كان يلتقط مكالماتي الهاتفية مع فرانسيس على الراديو الخاص به".

وأضاف بن: "من الواضح أن جهاز تنصت كان مزروعا في غرفتي - سواء تم وضعه هنا من قبل وكالة المخابرات الأمريكية أو إم آي 5 أو مكتب البريد أو كاي جي بي، لا أعرف - ولكنه كان تأكيدًا مطلقًا لأن جوشوا التقطها على الراديو المحمول الخاص به ولم يكن متصلا على الإطلاق بنظام الكهرباء."

"إنه تأكيد مهم للغاية لما اشتبهت به منذ فترة طويلة - أن هاتفي مراقب."

وتم العثور على التسجيل ضمن مئات الآلاف من ملفاته الأرشيفية التي أخذتها الحكومة بدل ضريبة الميراث، المقدرة بـ 210 ألاف جنيه استرليني، وتم حفظها في المكتبة البريطانية بشكل دائم.  

وتغطي الوثائق خمسة عقود من حياته السياسية، بما فيها خطاباته أمام مجلس العموم والاجتماعات العامة والمقابلات الإذاعية، بالإضافة إلى يومياته ومذكراته. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 90 في المائة من يومياته لم تنشر بعد.

وتم جمع الأرشيف الشامل من منزله السابق، ستانسغايت، في إٍيسيكس (شمال شرق العاصمة لندن) حيث قام بتصنيفه وتخزينه في أربعة حظائر.

كما يحتوي الأرشيف على تسجيلات جميع تصريحاته العامة من عام 1974 إلى عام 2004 – تم تجميعها في حوالي 4000 شريط كاسيت - إلى جانب أوراق سياسية ومراسلات من مواطنين بريطانيين.

وتتضمن الأوراق الشخصية المصنفة  "ملفات 101" تتضمن مراسلات مبكرة بين بن وزوجته كارولين، بالإضافة إلى رسائل من رئيس الوزراء السابق كليمنت أتلي وهارولد ويلسون.

كما احتفظ أيضًا بـ 33 صندوقًا من الرسائل التي تم تصنيفها على أنها "مضحكة، فاحشة، مهددة ومسيئة" من مسيرته المهنية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويشكل الغليون (العلامة المميزة لـ بن ) جزء من مقتنياته  فضلاً عن المقص الذي استخدمه لقطع الشريط الخاص بحفل إطلاق طائرة الـ "كونكورد" النفاثة، جزءاً من المجموعة.

وقد لد بن في عام 1925 واسمه الكامل أنتوني ويدجوود بن من سلالة سياسية ضمت اثنين من الأجداد الذين كانا عضوان في مجلس العموم وأب كان في البداية ليبرالياً ثم عضواً في حزب العمال. وتوفي في عام 2014 عن عمر يناهز 88 عامًا.

أدى قراره بالتخلي عن لقبViscount Stansgate ، الذي ورثه بعد وفاة والده في عام 1960، إلى سن قانون Peerage لعام 1963 ، الذي سمح بالتنازل عن الألقاب الوراثية.

وكان ينظر إليه باعتباره تكنوقراطيًا حداثيا عندما دخل الحكومة، ولكنه كان مثالًا غير عادي لسياسي أصبح أكثر يساريا مع تقدمه في السن، وهو كان قد عزى ذلك التغيير إلى (تراكم ) خبرته في الحكومة ومعايشته عرقلة مؤسسة الحكم للإصلاحات التقدمية.

وقالت راشيل فوس ، رئيسة الأرشيف والمخطوطات المعاصرة في المكتبة البريطانية، إن أرشيف توني بن يعد "مصدرا غنيا وواسع النطاق للغاية للمؤرخين والباحثين، وهو هدية عظيمة للأمة".

وأضافت: "إن أرشيف بن سيكون ذا قيمة كبيرة للأجيال الحالية والمستقبلية من الباحثين في السياسة والمجتمع البريطاني (في حقبة) ما بعد الحرب، و(للباحثين في تاريخ) حزب العمال والحركة العمالية، وكذلك للباحثين في في المسيرة  الطويلة و المؤثرة  (للسياسي) توني بن نفسه. إنها إضافة كبيرة جدًا لمجموعات المكتبة البريطانية المتنامية من الأرشيفات المعاصرة في مجالات السياسة والحملات والنشاط."

"نتطلع إلى إتاحتها من خلال غرف القراءة في سانت بانكراس والعمل مع الشركاء لتسهيل التفاعل مع الأرشيف عبر مجموعة واسعة من الجماهير".

وقال مايكل إيليس وزير الدولة البريطاني للفنون والتراث والسياحة: "يوميات توني بن توفر رؤية سياسية وشخصية رائعة لفترة هامة من التاريخ البريطاني والبرلماني. وبغض النظر عن وجهات النظر السياسية، فإن هذه الروايات الشخصية، التي تمتد على أكثر من 80 عامًا، تعد مورداً قيماً للمؤرخين والطلاب والجمهور. يسعدني أنه بفضل نظام "القبول البديل"، تم توفير أرشيف توني بن للجميع."

© The Independent

المزيد من دوليات