Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تأجيل مباريات إنجلترا رغم بحث "فيفا" سبل استئناف نشاطات الكرة الدولية

تتعرض الاتحادات الوطنية لضغوط اقتصادية مثل النوادي، لأنها تحتاج إلى مباريات دولية للتمويل

منتخب إنجلترا لكرة القدم (رويترز)

تقترب مباراتا إنجلترا خلال سبتمبر (أيلول) المقبل، في دوري الأمم الأوروبية، من التأجيل بشكل شبه مؤكد، حيث كان من المقرر أن تواجه أيسلندا والدنمارك، والآن يستكشف الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ"فيفا" خيارين أساسيين لتحقيق التقويم الدولي على مدار الأشهر الـ 18 المقبلة، حيث حصلت كرة القدم على استراحة على "نمط الرغبي" ممتدة لنهاية عام 2020، أو ربما لفترة أطول في عام 2021.

وفي حين أن عدم اليقين حول أزمة فيروس كورونا يعني أنه من المرجح إعادة ترتيب المباريات إلى ما بعد الصيف على أي حال، فإن الهيئة الحاكمة العالمية حريصة على إعطاء مساحة كافية للبطولات المحلية للنهوض والعمل، باعتبارها "خبز وزبدة اللعبة".

وبالمثل، هناك اعتراف بأنه لا يمكن توقع أن يلعب اللاعبون المباريات الدولية بنفس الحرص والجهد المبذول لاستعادة مباريات الأندية، حيث لا تزال الاتحادات الوطنية تحت ضغط اقتصادي مثل النوادي، لأنها تحتاج إلى مباريات دولية للتمويل، وبالتالي تحتاج إلى نوع من خريطة الطريق للأشهر الـ 18 المقبلة بعد إعادة جدولة بطولة يورو 2020 لتُلعب في 2021.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبالتالي، يستكشف الـ"فيفا" حالياً خيارين أساسيين، كلاهما ينطوي على لعب كرة القدم المحلية مباشرة حتى سبتمبر وأكتوبر (تشرين الأول)، من دون انقطاع دولي.

وسيكون الخيار الأول هو استراحة دولية موسعة خلال شهري نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول)، والتي يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى ثلاث أو ست مباريات لكل دولة - على غرار اتحاد الرغبي.

والثاني هو إضافة موعد مباراة إضافي على نوافذ نوفمبر 2020 ومارس (آذار) 2021 ويونيو (حزيران) 2021 وسبتمبر 2021، لذا تلعب الفرق الوطنية ثلاث مباريات في كل منها بدلاً عن المباراتين المعتادتين.

ومن الطبيعي أن يكون هناك تفاؤل بأنه يمكن إبرام صفقة على أي منهما، وذلك في ظل محاولة جادة ونية حسنة لوقف الآثار الأخرى لأزمة فيروس كورونا، وفي حين أن الوضع قد خلق العديد من المشاكل على مستوى الأندية، تقول مصادر على مستويات أعلى إنها عزّزت في الواقع علاقات أفضل بين الهيئات العامة.

وكان هناك في السابق احتكاك حول محاولات الـ"فيفا" إقحام بطولة كأس العالم للأندية 2021 الجديدة في التقويم، لكن قرار تأجيل ذلك كان خطوة رئيسة، وبالمثل دعمّت الهيئة الحاكمة الاتحاد الأوروبي الـ"يويفا" واتحاد أميركا الجنوبية في تأجيل بطولتي يورو وكوبا أميركا، وقال مصدر "التوتر هدأ".

ومن المقرر حاليا أن تلعب إنجلترا أمام أيسلندا في ريكيافيك في 5 سبتمبر، والدنمارك في 8 من الشهر نفسه، وكلاهما يكاد يكون من المؤكد أن يتم نقلهما لموعد آخر.

© The Independent

المزيد من رياضة