Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"إيرباص" "تنزف نقوداً" وقد تضطر إلى إلغاء وظائف لتجاوز أزمة كورونا

يقول الرئيس التنفيذي: "في غضون بضعة أسابيع فقط خسرنا ما يقرب من ثلث أعمالنا. وبصراحة، ليس هذا مجرد السيناريو الأسوأ الذي قد نواجهه"

حذرت "إيرباص" من أنها "تنزف نقوداً بسرعة غير مسبوقة" وقد لا تتمكن من تجاوز جائحة فيروس كورونا ما لم تلغِ بعض الوظائف البالغ عددها 135 ألف وظيفة على مستوى العالم.

فشركة التصنيع الجوي والدفاعي، التي توظف أكثر من 13 ألف شخص في المملكة المتحدة وتدعم الآلاف من الوظائف الإضافية في عشرات الشركات من خلال سلسلة الإمداد الخاصة بها، أرسلت إلى الموظفين رسالة تعرض المشكلات التي تواجهها الشركة في وقت تتعرض صناعة الطيران لضربة قوية بسبب أزمة كوفيد-19.

وكتب الرئيس التنفيذي لـ"إيرباص" غيّوم فاوري يقول، "إن بقاء شركة إيرباص سيكون موضع تساؤل إذا لم نتحرك الآن.

"ففي غضون بضعة أسابيع فقط خسرنا ما يقرب من ثلث أعمالنا. وبصراحة، ليس هذا مجرد السيناريو الأسوأ الذي قد نواجهه".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف: "نحن ننزف نقوداً بسرعة غير مسبوقة، وهذا قد يهدد وجود شركتنا. ويتعين علينا الآن أن نعمل على وجه السرعة من أجل تقليص خسائرنا النقدية، واستعادة التوازن المالي، وفي نهاية المطاف استعادة السيطرة على مصيرنا".

وتعد "إيرباص" واحدة من أكبر موردي الطائرات لصناعة الطيران العالمية التي شهدت إلغاءً لمعظم الرحلات الجوية، إذ تحاول الدول إبطاء انتشار كوفيد-19 حول العالم.

وتسبب ذلك في انخفاض الطلب على الطائرات مع وجود دلائل قليلة على حدوث تحسن في هذا القطاع في الأشهر المقبلة، وتوقع بعض المحللين حدوث انخفاض بعيد الأجل في حجم الرحلات الجوية بعد احتواء الأزمة الصحية الحالية.

وقال فاوري: "ستبرز صناعة الطيران في هذا العالم الجديد، وهي أكثر ضعفاً وعُرضة إلى الخطر أكثر من أي وقت مضى".

وبدأت "إيرباص" في الاستفادة من مخططات الإجازات التي تقدمها الحكومات لتغطية الأجور، ووُضِع ثلاثة آلاف موظف في فرنسا في إجازات غياب.

ولم تعلق الشركة على وظائف العاملين في المملكة المتحدة وهم أساساً في مواقع في براوتون بشمال ويلز، وفيلتون في بريستول.

وكانت "إيرباص" حذرت من المخاطر التي تفرضها التعرفات الجمركية المقرر أن تفرض كجزء من العلاقات التجارية الجديدة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بعد بريكست.

وأوردت وكالة "رويترز" أن "إيرباص" تجري مباحثات مع الحكومات الأوروبية في شأن الحصول على قروض تدعمها الدول.

وأفادت الشركة بأنها لن تعلق على المشاورات التي تجريها داخلياً.

© The Independent