Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عيون مرضى "كورونا" تنشر العدوى لأسابيع

خلصت دراسة إيطالية إلى أنّ سائل العينين ربما لا يكون "مدخلاً فقط يمر عبره الفيروس إلى الجسم بل أيضاً مصدراً للإصابة به"

قال فريق الباحثين إنّ النتائج بيّنت أنّ سوائل العين لدى مرضى الفيروس "ربما تكون مصدراً محتملاً للعدوى" (رويترز)

يمكن لفيروس "كورونا" أن يبقى في عيون المرضى طوال أسابيع، وأن يعمل كوسيلة لنشر الإصابة  بكوفيد- 19، حسبما أفادت دراسة إيطاليّة حديثة.

درس علماء في مستشفى "المعهد الوطني الإيطاليّ للأمراض المعدية" في روما الأعراض التي عانت منها امرأة تبلغ من العمر 65 سنة، تحفّظوا عن ذكر اسمها، أصيبت بالفيروس بعدما سافرت من مدينة ووهان الصينيّة.

عندما أصيبت المرأة بالتهاب الملتحمة، وهي عدوى في العين تسبِّب الاحمرار والحكة، قرَّر الأطباء أخذ مسحات من عينها على نحو منتظم، فاكتشفوا أنّ فيروس "كورونا" ظلّ موجوداً في "عينات العين" لمدة أقصاها 21 يوماً بعد دخول المريضة إلى المستشفى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

قال فريق الباحثين إنّ النتائج التي نُشرت في مجلة "أنالز أوف إنترنل ميديسين" الطبيّة بيّنت أنّ سوائل العين لدى مرضى الفيروس "ربما تكون مصدراً محتملاً للعدوى".

وأوضح الخبراء الإيطاليون أنّ أبحاثهم تشير إلى أنّ العين لا يمكن أن تشكِّل فحسب مدخلاً ينفذ عبره الفيروس إلى الجسم، بل أيضاً مصدراً للإصابة به.

وأضاف الباحثون الذين أجروا الدراسة "تبرز هذه النتائج الأهمية التي تكتسبها تدابير الضوابط الصحيّة، على غرار تجنّب لمس الأنف والفم والعينين، وغسل اليدين بشكل متكرر".

وأفاد أطباء أنّ بعض المرضى الذين دخلوا المستشفى جرّاء إصابتهم بالفيروس عانوا من التهاب الملتحمة إلى جانب أعراضهم الأخرى، وذلك على الرغم من أنّ هذا نادراً ما يُشار إلى وجوده في أصحاب الإصابات المؤكدة بفيروس كوفيد- 19.

بناء عليه، أوصى بعض الخبراء الأشخاص الذين يستعملون العدسات اللاصقة استبدال النظارات بها من أجل التقليل من أيّ خطر لانتقال الفيروس عبر العين.

وقال فريق الباحثين في مستشفى "المعهد الوطني للأمراض المعدية" في روما إنّ من المهم أن يبتعد أطباء العيون عن خطر العدوى المحتمل. وأضافوا أن "أحد الآثار ذات الصلة هي الأهمية التي ينطوي عليها الاستخدام المناسب لمعدات الوقاية الشخصيّة من جانب أطباء العيون أثناء الفحص السريريّ، ذلك أنّ الغشاء المخاطيّ للعين قد لا يكون مدخلاً فقط يمر عبره الفيروس إلى الجسم بل أيضاً مصدراً للإصابة به".

© The Independent

المزيد من داء ودواء