Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إغلاق ربع الأعمال التجارية في المملكة المتحدة استجابة لوباء فيروس كورونا

وجد المكتب الوطني للإحصاء أن 41 في المئة من الشركات التي ما زالت تعمل قلصت عدد موظفيها

أحد المشاة يسير بالقرب من المتاجر المغلقة في شارع كينغز في لندن، 14 أبريل 2020 (أ. ف. ب)

قام ربع الأعمال التجارية في المملكة المتحدة بوقف نشاطه بشكل مؤقت استجابة لانتشار وباء فيروس كورونا، وفقاً لأرقام جديدة.

وأفاد المكتب الوطني للإحصاء بأن 25 في المئة من أصل 5316 شركة شملها مسح تأثير فيروس كورونا على الأعمال التجارية الذي أجراه المكتب قالت إنها أقفلت أبوابها أو أوقفت التداول بشكل مؤقت خلال أسبوعين لغاية 5 أبريل (نيسان).

ووجدت الدراسة الاستقصائية أن الشركات التي ما زالت تمارس أعمالها قامت بالمتوسط بتسريح 21 في المئة من قواها العاملة بشكل مؤقت خلال الفترة نفسها.

وكشفت أيضاً أن 38 في المئة من الشركات التي واصلت أعمالها قالت إن عائداتها كانت "أقل من المعتاد بشكل ملحوظ"، بينما قال 35 في المئة إن إيراداتها لم تتأثر بالأزمة.

بينما ذكر حوالى 41 في المئة من الأعمال التجارية التي ما زالت نشطة أنها "تقوم بتقليص أعداد العاملين لديها على المدى القصير" استجابة للوباء.

هذا المسح الذي يعد أول استقصاء يجريه المكتب الوطني للإحصاء خلال الأسبوعين الأولين من حالة الإغلاق التي تعيشها البلاد، كشف وجود مخاوف تتعلق بالعمل بسبب الجائحة لدى 40 في المئة تقريباً من البالغين.

ومن بين أولئك الأشخاص الذين تساورهم مخاوف متعلقة بالعمل، قال 36 في المئة ممن استجابوا للدراسة إن مصدر قلقهم الرئيس يتمثل في توفر العمل وفي انخفاض ساعاته.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال إيان بيل، نائب رئيس الإحصاء الوطني والمدير العام للسكان والسياسة العامة في المكتب الوطني للإحصاء: "الوقت الذي منحتنا إياه الشركات التجارية والأفراد ليخبرونا عن تجاربهم لم يكن أكثر أهمية وقيمة في أي وقت من الأوقات. تقدم المعلومات المستقاة من هذه المسوحات رؤية غاية في الأهمية لحكومة المملكة المتحدة لطريقة استجابة الناس للوضع الراهن وكيف يشعرون حيالها، بما في ذلك مخاوفهم والمعايير التي تساعدهم على التأقلم".

كذلك ذكر المكتب الوطني للإحصاء أن أسعار المتنجات التي عليها طلب مرتفع قد ازدادت على الإنترنت بنسبة 1.8 في المئة منذ الأسبوع المنتهي في 5 أبريل (نيسان) وحتى الأسبوع المنتهي في 12 من الشهر نفسه.

وقال المكتب إن السبب الرئيس في ذلك هو الزيادة الكبيرة التي وصلت إلى 8.4 في المئة في أسعار أغذية الحيوانات الأليفة، وسعر الأرز الذي ارتفع بنسبة 5.8 في المئة.

لكن أسعار بعض السلع تراجعت، مثل صلصة المعكرونة المعلّبة التي انخفض ثمنها بمقدار 4.5 في المئة.

© The Independent