Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تلوح بحظر الرياضة إذا استمر الاستهتار بقواعد الحجر

وزير الصحة هانكوك يقول: فلنمنع أقلية من الناس من أن تفسد على الجميع إجراءات مكافحة كورونا

تحذر الحكومة البريطانية باستمرار من استهتار البعض باجراءات الحجر (غيتي)

حذّر وزير الصحّة في المملكة المتّحدة مات هانكوك الجمهور من احتمال فرض الحكومة حظراً أشدّ  صرامة – من خلال حظر التمارين الرياضية في الهواء الطلق - إذا تواصل الاستهتار بالمبادئ التوجيهية الحازمة التي وُضعت لمواجهة فيروس كورونا، ولا سيما لجهة تطبيق التباعد الاجتماعي.

وأوضح هانكوك أن الأشخاص الذين يعمدون إلى أخذ حمّامات شمس في الحدائق العامّة خلال الطقس الأشدّ حرارةً هذه السنة، يقومون حتى الآن بخرق القيود التي كان قد حدّدها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قبل نحو أسبوعين، للحدّ من انتشار المرض.

وقد ارتفع يوم الأحد عدد حالات الوفاة في المملكة المتّحدة فيروس كوفيد-19، بنحو ستمئةٍ وإحدى وعشرين حالة، بعد وفاة سبعة من المتخصّصين في شؤون الرعاية الصحّية، ليصل مجموع المتوفّين إلى أربعة آلاف وتسعمئةٍ وأربعةٍ وثلاثين.

وكما هو معمول به الآن، فإن إرشادات الغلق الحكومية تسمح بجلسة تمرين رياضي واحدة في اليوم، كالجري أو ركوب درّاجة أو المشي. ويعتقد الوزراء أن التمارين ضرورية للصحّة البدنية والذهنية أثناء فترة الوباء.

لكن وزير الصحّة رأى في حديث أجراه معه برنامج "آندرو مار  شو" الذي تبثّه شبكة بي بي سي، أنه "إذا كانت النتيجة هي أن الكثير من الناس يخرجون ويستهترون بالقواعد الأخرى لأنهم يقولون: "في الواقع، إذا كان بإمكاني التمرّن، فلا بأس بأن أقوم بأشياء أخرى"، فعندئذ أخشى من أنه سيتعيّن علينا اتّخاذ إجراءاتٍ أخرى".

وأضاف هانكوك: "لا أريد أن ألجأ إلى هذا الإجراء، لا أريد بالطبع، لكننا كنّا قد أثبتنا فعلاً أننا مستعدّون للذهاب إلى أي تدبير ضروري للسيطرة على هذا الفيروس. لذا فرسالتي واضحة للغاية. إذا كنتم لا تريدون منّا أن نتّخذ خطوةً أخرى نحو حظر ممارسة جميع التمارين خارج منازلكم، فعليكم اتّباع القواعد، والأغلبية العظمى من الناس تتّبع القواعد. فلنمنع إذن أقليةً من الناس من أن تفسد الأمر على الجميع".

لكن في وقتٍ لاحق من يوم الأحد الفائت، بدا هانكوك متراجعاً عن تحذيره، ما يشير إلى عدم وجود نيّة لدى الحكومة البريطانية لإجراء تغييرات "وشيكة" في القيود المتعلّقة بالتباعد الاجتماعي، بما في ذلك التمارين الرياضية في الهواء الطلق. وقال في مؤتمر صحافي في"داونينغ ستريت" بعد ساعاتٍ من ذلك: "ما نقوم به هو أن نكون واضحين تماماً بأنه يجب اتّباع القواعد الراهنة".

وقالت الدكتورة جيني هاريس نائبة المدير الطبّي لإنجلترا التي كانت تجلس إلى جانب هانكوك: "إن المسألة لا تتعلّق فقط بما تفعله، بل كيف تفعل ذلك. إذا كنتَ تجلس على مقعدٍ في الحديقة، فإن الناس يميلون إلى التراكم، ومن الصعب جدّاً منع ذلك. إن وضع القواعد التي تتيح لنا جني جميع الفوائد وتقليل المخاطر والأضرار، هو نهج مهم يجب الحفاظ عليه".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت هاريس: "لقد وضعنا تلك القواعد، ونحن نفرض تطبيقها، وسنكرّر الإصرار على هذه القواعد، لأن هذه هي أفضل طريقة لنكون قادرين على ثني المنحنى البياني للوباء ووقف انتشار الفيروس".

الزعيم الجديد لحزب العمّال البريطاني السير كير ستارمر أكّد أن حزبه يدعم وزراء الحكومة إذا كانوا يعتقدون أن فرض قيودٍ أكثر صرامةً هو أمر ضروري لوقف انتشار فيروس كوفيد-19. وقال لشبكة "بي بي سي" إنه سيعمل بشكل بنّاء مع حزب "المحافظين"، متعهّداً بعدم السعي إلى تسجيل نقاطٍ سياسية لحزبه، أو المطالبة بالمستحيل، خلال هذه الأزمة.

وردّاً على سؤال عمّا إذا كان سيدعم فرض مزيدٍ من القيود على التمارين الرياضية خارج المنزل إذا كان الناس ينتهكون القواعد الموضوعة، قال السير كير: "نعم سنفعل. يتعيّن علينا اتّخاذ أيّ خطوة ضرورية، وتطبيق التباعد الاجتماعي. إن البقاء في الداخل أمرٌ صعب بالفعل بالنسبة إلى الناس، وهو صعبٌ بشكلٍ خاص إذا لم تكن لديك حديقة، إذا كنت تقطن في شقة. أعلم أن هناك الكثير من الناس يعيشون في مساكن مكتظّة". وأضاف: "لكن علينا أن ننجح في ذلك، وفي كلّ مرّة يكسر فيها الناس توجيهاً من الحكومة، فإنهم يعرّضون الآخرين للخطر".

وقالت أنجيلا راينر، نائبة الزعيم الجديد لحزب العمّال التي ظهرت عليها أعراض فيروس كورونا، إن وزير الصحّة البريطاني كان يجب أن يبقى في المنزل لمدةٍ تزيد عن سبعة أيام، بعد تأكيد اختباره الإيجابي إصابته بفيروس كوفيد-19.

وتنصّ المبادئ التوجيهية الحكومية على أنه إذا كانت لديك أعراض فيروس كورونا، فيتعيّن عليك أن تقوم بعزل نفسك في المنزل مدة سبعة أيام أو أكثر، خصوصاً إذا كانت لا تزال لديك درجة حرارة عالية، ويجب أن يبقى أي شخص تعيش معه لمدة أربعة عشر يوماً في الحجز أيضاً، حتى لو لم تظهر عليه أي أعراض.

وفي حديث إلى البرنامج الإخباري "صوفي ريدج" الذي بثّته قناة "سكاي نيوز" يوم الأحد قالت راينر: "أشعر بخيبة أمل كبيرة لأن وزير الصحّة مات هانكوك، خرج بعد سبعة أيامٍ من إصابته بالفيروس من منزله، في وقتٍ تقول منظّمة الصحّة العالمية إنه في حال الإصابة بالعدوى يجب عليك أن تعزل نفسك مدة أربعة عشر يوماً".

وختمت قائلة: "أعتقد أن من الصواب أن نطبّق ذلك، لأنني لا أستطيع أن أصف بما يكفي شدّة الأعراض التي واجهتني، وكما يظهر لجهة الضيق في التنّفس الذي ما زلت أعاني منه وأنا في اليوم التاسع أو العاشر. أعتقد أن على الحكومة أن تشير حقّاً إلى هذا الوضوح، وأن تواصل دعم الأشخاص الذين يقومون بما هو صحيح".

© The Independent

المزيد من