Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نيمار أكبر الخاسرين من تغير القيم التسويقية لنجوم كرة القدم بعد كورونا

جادون سانشو يستغل سقوطه الضعيف لتخطي ميسي... وأرنولد وغريزمان يهبطان تحت حاجز 100 مليون يورو

نيمار دا سيلفا مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي (رويترز)

لم تقف التأثيرات السلبية لتجميد نشاط كرة القدم، إثر تفشي فيروس كورونا وتحوله إلى جائحة عالمية، عند حد تدمير خطط الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، والاتحادات القارية التابعة له، وكذلك الاتحادات الأهلية وروابط الأندية، فيما يخص مواعيد نهاية المنافسات المحلية والقارية والدولية، مما أدى إلى تأجيل بعض البطولات المهمة مثل يورو 2020 وكوبا أميركا، بل امتد الأمر إلى خسائر مالية ضخمة للأندية والاتحادات وخصومات من أجور اللاعبين، وتسريح عدد ضخم من العاملين من غير اللاعبين، ضمن خطط قاسية للحفاظ على منظومة كرة القدم العالمية وخاصة الأوروبية من الانهيار المالي.

رغم ذلك، يبدو أن العواقب المتوسطة والطويلة الأمد لأزمة كورونا على كرة القدم ليست متوقعة بعد، فإن التأثير المالي الحالي وصل إلى انخفاض شديد في القيم التسويقية للاعبين والأندية، حيث انخفضت قبل أيام قليلة القيمة الإجمالية لكرة القدم الأوروبية بنسبة 20 في المئة تقريباً.

وانخفضت القيمة التسويقية لأغلى لاعب في العالم، المهاجم الدولي الفرنسي كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان، إلى 180 مليون يورو بعد أن كانت قد وصلت إلى 200 مليون يورو، ليفقد اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً، 10 في المئة من قيمته التسويقية الإجمالية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في المركز الثاني، جاء الثنائي الأكثر خسارة من أزمة كورونا، البرازيلي نيمار دا سيلفا الجناح الأيسر لباريس سان جيرمان، والإنجليزي رحيم ستيرلنغ، الجناح الأيسر لمانشستر سيتي، وفقد كل منهما 32 مليون يورو، لتهبط قيمتهما من 160 مليون يورو إلى 128 مليون يورو. إلا أن نيمار يُعد الخاسر الأكبر خلال الفترة الأخير، حيث كانت قيمته التسويقية حتى منتصف ديسمبر (كانون الأول) 2019، حوالي 180 مليون يورو.

وبعد نيمار وستيرلنغ، يأتي السنغالي ساديو ماني، الجناح الأيسر لفريق ليفربول، وزميله الدولي المصري محمد صلاح، والبلجيكي كيفين دي بروين لاعب وسط مهاجم مانشستر سيتي، والإنجليزي هاري كين مهاجم توتنهام، بقيمة 120 مليون يورو بعد أن كانت قيمتهم 150 مليون يورو، أي بخسارة بلغت 30 مليون يورو.

في المركز الثامن، يأتي الدولي الإنجليزي جادون سانشو الجناح الأيمن لبوروسيا دورتموند الألماني، وقد استفاد من انخفاض قيمته من 130 مليون يورو إلى 117 مليون يورو، بخسارة 13 مليون يورو فقط، ليتقدم على الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة برشلونة الإسباني الذي انخفضت قيمته من 140 مليون يورو إلى 112 مليون يورو، ليحتل المركز التاسع.

وأخيراً، خسر الظهير الأيمن الإنجليزي ترينت ألكساندر أرنولد 11 مليون يورو من قيمته التسويقية لتبلغ 99 مليون يورو، بعدما كانت 110 ملايين يورو، كما هبط الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم برشلونة تحت حاجز الـ100 مليون يورو، حيث خسر 24 مليون يورو من قيمته التي كانت 120 مليون يورو، وباتت الآن 96 مليون يورو.

المزيد من رياضة