Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القضاء السويسري يقترب من إنهاء التحقيق مع بلاتر في قضية بث المونديال

اتُهِم الرجل الذي قاد "فيفا" حتى عام 2015 ببيع حقوق بث كأس العالم 2010 و2014 بثمن بخس

سيب بلاتر الرئيس الأسبق للاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا (رويترز)

يقترب المدعي العام الفيدرالي السويسري من إنهاء تحقيقه في صفقات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الأسبق سيب بلاتر مع الاتحاد الكاريبي لكرة القدم لبيع حقوق بث كأس العالم. وقال مكتب المدعي العام، إنه أبلغ جميع الأطراف بنيته إغلاق القضية، ويبحث عن سبل لإنهائها.

وجاء في بيان، "نؤكد أن مكتب المدعي العام في سويسرا، يعتبر التحقيق الجنائي في الوقائع الجزئية والمزاعم المتعلقة بالعلاقة التعاقدية مع الاتحاد الكاريبي لكرة القدم منتهية وجاهزة للإنهاء"، وأضاف أن مكتب المدقق العام "يعتزم وقف الإجراءات"، دون أن يعطي أي سبب للقرار.

ونتيجة لذلك، فإن بلاتر، الذي يقضي حالياً حظراً لمدة ست سنوات على الأنشطة المتعلقة بكرة القدم بسبب انتهاكات للوائح الأخلاقيات، لن تتم مقاضاته بسبب المسألة المتعلقة ببيع حقوق البث التلفزيوني لبطولات كأس العالم بثمن بخس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واتُهِم السويسري البالغ من العمر 84 عاماً، الذي قاد "فيفا" حتى عام 2015، ببيع حقوق التلفزيون الخاصة ببطولة كأس العالم 2010 و2014 إلى الاتحاد الكاريبي مقابل 480 ألف جنيه إسترليني، التي يُنظر إليها على أنها أقل بكثير من القيمة التسويقية في ذلك الوقت، وقال متحدث باسم بلاتر إنه لم يسمع أي شيء رسمياً ولكن ليس لديه سبب للشك في التقارير الإعلامية.

وفي قضية جنائية ثانية، اتُهِم بلاتر بترتيب دفع مليوني فرنك سويسري (1.7 مليون جنيه إسترليني) لرئيس الاتحاد الأوروبي آنذاك ميشيل بلاتيني في فبراير (شباط) 2011، ولم يتأثر التحقيق في هذه القضية بنهاية القضية الأولى حسبما ذكر مكتب المدعي العام.

وأكد بلاتر وبلاتيني، اللذان لم يتسن الوصول إليهما على الفور للتعليق، أنهما لم يرتكبا أي خطأ وسط ما أصبح جزءاً من أكبر فضيحة فساد تهز الهيئة الحاكمة لكرة القدم العالمية، مما أدى إلى العديد من المحاكمات والإدانات في الولايات المتحدة الأميركية.

(رويترز)

المزيد من رياضة