Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رئيس وزراء إيرلندا يعالج مرضى كورونا

الطواقم الطبية حول العالم تخوض معارك شرسة ضد الفيروس

رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارداكار (رويترز)

تخوض الطواقم الطبية حول العالم معارك شرسة ضد فيروس كورونا فيما يترقب العاملون في المستشفيات مواصلة المعركة ضد الوباء لأسابيع مديدة. 

ووسط النقص في عدد الأطباء والمعدات الطبية، قرر رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارداكار، تسجيل اسمه من جديد في سجل الأطباء، وعرض ممارسة المهنة في نوبات عمل بهدف تقديم المساعدة إلى هيئة الخدمات الصحية في بلاده خلال أزمة تفشي فيروس كورونا.

وكان فارداكار يعمل طبيباً مزاولاً للمهنة في أحد المستشفيات قبل انتخابه في البرلمان الإيرلندي. 

وترك رئيس الوزراء مهنة الطب في عام 2013، قبل عام من تعيينه في منصب وزير الصحة.

وذكرت صحيفة "ذا أيريش تايمز" الإيرلندية أن فارداكار سجل اسمه من جديد في سجل الأطباء الشهر الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت الصحيفة أن فارداكار من المقرر أن يعمل في نوبات أسبوعية في قطاع يناسب مؤهلاته، وسوف "يساعد في تقديم مشورات هاتفية".

وتأتي الخطوة في أعقاب مناشدة أطلقتها هيئة الخدمات الصحية الإيرلندية للعاملين السابقين في مجال الصحة، الذين تركوا المهنة، لإعادة تسجيلهم لمزاولة المهنة خلال فترة تفشي الوباء.

وتلقت مؤسسات الرعاية الصحية إثرها أكثر من 70 ألف طلب من أشخاص قد يكونون مؤهلين للعودة والعمل في القطاع الطبي.

وفارداكار، البالغ من العمر 41 سنةاً، نجل طبيب هندي وممرضة إيرلندية في دبلن. وينتمي رئيس الوزراء إلى عائلة تعمل في الطب، فابنه يعمل طبيباً، وشقيقاته وأزواجهنّ يعملون في مجال الرعاية الصحية أيضاً.

وسجلت إيرلندا 21 حالة وفاة جديدة من جراء الإصابة بفيروس كورونا يوم الأحد، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات في البلاد إلى 158 حالة وفاة.

المزيد من دوليات