Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الذهب يشهد ركودا كبيرا في السوق المصرية بالتزامن مع أزمة "كورونا"

الأسعار تراجعت بقيمة 1.58 دولار خلال 48 ساعة فقط... والأمل في مراكز الأبحاث

المخاوف الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا أدت إلى ركود الذهب (رويترز)

أكد ثلاثة خبراء متخصصون في صناعة الذهب في الأسواق المصرية، أن شهر مارس (آذار) الحالي هو أسوأ فترة ركود في أسواق المعدن الأصفر منذ بداية عملهم في هذه المجال.

وقد واصلت أسعار المعدن النفيس تراجعها في السوق المحلية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مقارنة بأسعار أمس، حيث فقد الغرام 13 جنيهاً مصرياً (نحو 0.82 دولار أميركي) من قيمته دفعة واحدة.

هبوط الأسعار
وقال رفيق غباشي، رئيس شعبة الذهب باتحاد الصناعات المصرية، إن أسعار المعدن الأصفر في القاهرة هوت خلال الـ48 ساعة الماضية فقط بقيمة تصل إلى 25 جنيهاً (نحو 1.58 دولار أميركي)، مضيفاً لـ"اندبندنت عربية" أن "سعر الغرام عيار 21 تراجع اليوم إلى 690 جنيهاً (نحو 43.8 دولار) مقابل 703 جنيهات (44.3 دولار) أمس.
وأشار إلى إن أزمة الركود التي تمر بها أسواق الذهب في مصر هي الأسوأ منذ بداية عمله في هذه الصناعة قبل نحو 50 عاماً، مؤكداً أن "مصر مرت بأزمات كبرى من بينها حالات الانفلات الأمني التي أعقبت اندلاع ثورة يناير (كانون الثاني) 2011 ولكن الركود الحالي لا مثيل له".

تراجع المستهلكين عن الشراء

في السياق، أكد نادي نجيب، سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، أنه لا يخشى من تراجع الأسعار بقدر مخاوفه من حالة الركود الكبيرة التي تمر بها السوق. وأضاف "في ظل الأزمات يلجأ الناس إلى شراء الذهب بكثافة، وهذا ما عهدناه دائماً، لكن ما يحدث حالياً هو تراجع المستهلكين عن شرائه".

بينما أرجع واصفي واصف، رئيس الشعبة العامة للذهب في الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، الركود الحالي إلى حالة الهلع التي أصابت الناس إذ يخشى الجميع مغادرة المنازل، وتوقع استمرار حالة الركود في ظل مخاوف تفشي فيروس كورونا، مؤكداً أن الأمل معقود على مراكز الأبحاث العلمية.

الذهب يعمق خسائره عالمياً

واختتم سعر غرام الذهب عيار 18 اليوم 591 جنيهاً (37.55 دولار)، وتراجع عيار 24 إلى 789 جنيه (50.14 دولار)، بينما سجل الجنيه الذهب 5520 جنيهاً (350.76 دولار). وبحسب بيانات وكالة "بلومبرغ"، انخفضت أسعار المعدن الأصفر عالمياً خلال تعاملات اليوم، حيث شهد سعر الأوقية تراجعاً بنحو 17.7 دولار بنسبة 1.10 في المئة مقارنة بنهاية تعاملات أمس، لتسجل 1604 دولارات للأوقية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

في حين أشارت تقارير عالمية إلى أن الذهب عمَّق خسائره بنحو 30 دولاراً خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مع ارتفاع الدولار والعقود الآجلة للأسهم الأميركية على خلفية بيانات الصين الإيجابية، ورغم استمرار حالة عدم اليقين حيال تداعيات كورونا.
السيولة بدلاً عن الأصول الآمنة
وجاء أداء المعدن النفيس اليوم بالتزامن مع ارتفاع الدولار والأسهم وسط تعافي النشاط الاقتصادي في بكين وتحوله من الانكماش إلى التوسع. وأدت زيادة قيود الدول بشأن الإغلاق الوطني على خلفية تفشي فيروس كورونا إلى قلق المستثمرين ولجوئهم إلى السيولة النقدية (الكاش) بدلاً عن الأصول الآمنة، في وقت يتجه الذهب إلى حصد مكاسب شهرية تصل إلى 1 في المئة وكذلك مكاسب فصلية في الربع الحالي بنحو 6 في المئة.
وأعلن البنك المركزي الروسي أنه سيتوقف عن شراء الذهب اعتباراً من غد الأول من  أبريل (نيسان) من دون تقديم أي تفسير للقرار.

وتراجع سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر يونيو (حزيران) بنحو 1.9 في المئة، وهو ما يعادل 30.90 دولار ليهبط إلى مستوى 1612.30 دولار للأوقية، كما انخفض سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 1.4 في المئة بما يوازي 21.96 دولار إلى 1600.55 دولار للأوقية.

المزيد من اقتصاد