Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

في ذكرى ميلاده... سرقة لوحة لفان غوخ من متحف مغلق بسبب كورونا

تقدر قيمة اللوحة بين مليون وستة ملايين يورو

لوحة فنسنت فان غوخ "حديقة الربيع" (متحف خرونينغن)

أعلنت إدارة متحف "سينغر لارين" الهولندي عن سرقة لوحة للفنان الهولندي فنسنت فان غوخ، اليوم الاثنين 30 مارس (آذار)، الذي يصادف ذكرى ميلاده، بعد اقتحام المتحف المغلق بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب "أ.ف.ب".

وقال ايفرت فان أوس، مدير المتحف، الواقع على مسافة 30 كيلومتراً جنوب شرقي أمستردام "حصلت عملية اقتحام للمتحف الليلة الماضية وسرقت لوحة لفان غوخ".

وأشار إلى أن اللوحة المسروقة تحمل عنوان "حديقة الربيع" ورسمها الفنان الهولندي في ربيع عام 1884 في وقت كان يقيم في منزل والده.
وأوضحت الشرطة وتقارير إخبارية هولندية أن اللصوص دخلوا المتحف في نحو الساعة 3.15 صباحاً (1.15 بتوقيت غرينتش) عن طريق كسر بابه الأمامي الزجاجي.

وكانت اللوحة مستعارة لمتحف "سينغر لارين" من متحف "خرونينغر"، ولم تُسرق قطع فنية أخرى.
وتقدر قيمة اللوحة بين مليون وستة ملايين يورو، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقال متحف خرونينغر، الذي يقع في مدينة خرونينغن الشمالية، في بيان، إن "اللوحة الزيتية من عام 1884، هي اللوحة الوحيدة لفان غوخ في مجموعة متحف خرونينغر".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "لقد صدمتنا هذه الأخبار. التحقيق على قدم وساق حالياً، ولا يمكن قول المزيد عنه بسبب تحقيق الشرطة".

وعبّر مدير المتحف، جان رودولف دي لوغم، عن صدمته "لسرقة لوحة جميلة ومؤثرة لأحد أعظم رسامينا. الأمر ليس خسارة فقط لمتحف خرونينغر، بل خسارة لجميع هولندا".

 

جدير بالذكر أن فان غوخ من أشهر فناني التصوير التشكيلي، وتعد لوحاته من الأشهر والأغلى عالمياً. ورسم ما يقارب الـ900 لوحة في فترة لا تزيد على عشر سنوات وباع لوحة واحدة فقط طوال حياته، ولم يشتهر إلا بعد وفاته. وكافح لمقاومة الاضطرابات النفسية والعقلية التي عانى منها، ومن الحوادث المعروفة قطعه جزءاً من أذنه اليسرى.

المزيد من الأخبار