Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قوات سوريا الديمقراطية تنهي عصيان عناصر "داعش" في الحسكة

لم يتمكن أي من السجناء من الفرار

معتقلون من عناصر تنظيم داعش يجلسون أرضاً في سجن تابع لقوات سوريا الديمقراطية في محافظة الحسكة (أ.ف.ب)

أنهت قوات سوريا الديمقراطية عصياناً شهده سجن يضم الآلاف من الموقوفين المتهمين بالانتماء إلى تنظيم "داعش" في شمال شرق سوريا، وفق ما أعلن متحدث باسمها الاثنين.

واندلعت الأحد أعمال شغب داخل السجن الواقع في مدينة الحسكة ويؤوي نحو خمسة آلاف موقوف، بينهم أجانب من جنسيات مختلفة.

وأعلن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو كبرئيل، في بيان، أنه خلال العصيان "تمكن إرهابيو داعش المعتقلون من تخريب وخلع الأبواب الداخلية للزنزانات، وإنشاء فتحات في جدران المهاجع، والسيطرة على الطابق الأرضي للسجن".

وتدخلت قوات "مكافحة الإرهاب" التابعة لقوات سوريا الديمقراطية بدعم من طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي حلقت في الأجواء للمراقبة. وتمكنت وفق المتحدث من "إنهاء حالة العصيان الحاصلة، وتأمين المركز وجميع المعتقلين الموجودين داخله".

وقال كبرئيل إن "الوضع في المعتقل تحت السيطرة بشكل كامل"، لافتاً إلى أنه لم يُسجّل هروب أي من المساجين.

وأكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أربعة معتقلين حاولوا الفرار الأحد، تمّ العثور عليهم لاحقاً مختبئين في السجن، وأفاد بعودة الهدوء صباح الإثنين.

وكان المتحدّث باسم التحالف الدولي الكولونيل مايلز كاغنز قال إنّ "التحالف يُساعد شركاءنا في قوّات سوريا الديمقراطيّة في المراقبة الجوّية خلال قيامهم بإخماد التمرّد" في السجن.

وأوضح لوكالة الصحافة الفرنسية أنّ "عناصر من رتب متدنّية في تنظيم داعش" معتقلون داخل هذا السجن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان التلفزيون السوري قد ذكر في وقت سابق أن 12 متشدداً فروا من السجن باتجاه الضواحي الجنوبية للحسكة.

وبحسب المرصد، يضمّ السجن "أكثر من 5 آلاف عنصر من جنسيّات مختلفة" متّهمين بالانتماء إلى داعش.

وقالت شخصيات قبلية عربية على اتصال بالسكان في المنطقة إن طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة شوهدت تحلق في سماء المنطقة قرب السجن بعد الحادث.

وقال السكان إن هناك أنباء غير مؤكدة عن مقتل العديد من السجناء في أحدث محاولة هروب من سجون خاضعة لقوات سوريا الديمقراطية.

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش، ومقرها الولايات المتحدة، إن قوات سوريا الديمقراطية تحتجز نحو 12 ألف رجل وصبي يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش وبينهم نحو 2000 و4000 أجنبي من حوالى 50 دولة.

المزيد من العالم العربي