Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل انتحر وزير مالية هيسن في ألمانيا بسبب كورونا؟

جثة شيفر وُجدت على سكة قطار سريع والكنيسة تدعو إلى الصبر والتضامن

خوف وقلق في ألمانيا بسبب انتشار فيروس كورونا (رويترز)

استفاقت ألمانيا يوم الأحد على نبأ وفاة وزير المالية ولاية هيسن توماس شيفر (54 عاماً) وسط أجواء القلق والخوف في البلاد بسبب أزمة انتشار فيروس كورونا.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن جثة شيفر وُجدت على سكة قطار سريع في مدينة فيسبادن عاصمة ولاية هيسن في جنوب غربي ألمانيا.

وبعد تحقيقات موسعة، عبر شهادات ومعطيات تقنية وعلمية جنائية، أكدت شرطة ولاية هيسن أن الجثة تعود لتوماس شيفر، ورجحت بأن الوفاة سببها الانتحار.

وأثارت الوفاة المفاجئة للوزير شيفر المنتمي لحزب المستشارة أنغيلا ميركل "المسيحي الديمقراطي" صدمة في الأوساط السياسية والشعبية في ألمانيا، خصوصاً أن البلاد تجتاز أزمة انتشار كورونا. بحسب ما نقل موقع دويتشه فيلله الألماني.

وكان الرجل يعدّ أبرز خليفة لرئيس وزراء الولاية الحالي فولكر بوفييه الذي قال إنه كان يعتزم لقاءه ظهر اليوم الأحد لبحث سبل مواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا في الولاية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعرب ممثلون لأحزاب سياسية في ولاية هيسن عن صدمتهم بـ"فاجعة" وفاة شيفر. وأعرب بوفييه عن صدمته الشديدة وقال: "نحن جميعاً مصدومون ومن الصعب تصديق أن توماس شيفر فجأة وبشكل غير متوقع أخذه الموت". 

وتوجه رئيس وزراء الولاية بعبارات المواساة والنعي لأسرة شيفر قائلاً: "نتقدم بخالص تعازينا إلى أقرب أقربائه أولاً، ونتمنى لهم الصبر والقوة في هذه الأوقات الصعبة".

وغرّدت وزيرة الدفاع ورئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي، أنغريت كرامب - كارنباور ، على حسابها في تويتر: "لقد صدمنا كلنا في الحزب المسيحي الديمقراطي خبر الوفاة المفاجئة لتوماس شيفر. يصدمنا ويجعلنا حزينين ومذهولين. الآن كل أفكارنا وصلواتنا مع عائلته".

بينما قال بوريس راين رئيس برلمان ولاية هيسن: "نفتقده الآن فعلاً، لا أستطيع أن أتخيل الأمر، وكيف يمكن أن تكون السياسة من دونه".

دعوة إلى الصبر والتضامن

وبينما تأتي الحادثة وسط أجواء أزمة تجتازها ألمانيا تحت وطأة ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، دعا فولكر يونغ رئيس الكنيسة الإنجيلية في هيسن- ناساو إلى "الصبر والتضامن الاجتماعي وعدم فقدان الأمل" في مواجهة الوباء وانتشار أخبار الموت.

ووفقاً لتقارير محلية، فإن شيفر كان نشيطاً جداً في عمله خلال الفترة الأخيرة في مواجهة أزمة كورونا. ولتوماس شيفر طفلان وزوجة، وأمضى أكثر من عقدين من عمره مساهماً في السياسة المالية العامة لبلاده.

وبينما التزمت عائلته الصمت، كشفت صحيفة "فراكفورته ألغماينه" بأنه "ترك رسالة وداع لزوجته وابنته وابنه".

يذكر أن بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية أظهرت، الأحد، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع إلى 52547، وأن 389 شخصاً توفوا جراء الإصابة بالمرض.

وأوضحت البيانات أن حالات الإصابة ارتفعت بواقع 3965 حالة مقارنة باليوم السابق، في حين قفز عدد الوفيات بواقع 64 حالة.

المزيد من دوليات