Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف تغلبت رائدة فضاء على العزلة لـ 665 يوما؟

بيغي ويتسون تحثّ الأشخاص على التذكّر بأنّ الحجر الصحي ينقذ الأرواح خلال تفشي الوباء

صورة أرشيفية تجمع رائدة الفضاء المهندسة بيغي ويتسون (يسار الصورة) وقائد المركبة فيودور يوشيخين (وسط) والمهندس الطيار جاك فيشر (أ.ف.ب وغيتي )  

بينما يعزل ملايين الأشخاص حول العالم أنفسهم، قدّمت رائدة فضاء أمضت 665 يوماً في العالم الخارجي نصائح لهم حول كيفية التأقلم مع الحجر الصحي. وتحدثت بيغي ويتسون التي تحمل الرقم القياسي الأميركي لعدد الأيام التي قُضيت في الفضاء، عن بعض "مهارات روّاده" في إطار برنامج "ذيس مورنينغ" الذي تبثه قناة "سي بي أس" التلفزيونية.

واقترحت على المشاهدين وضع لائحة بالأمور التي لم يتسنَّ لهم إنجازها سابقاً لضيق الوقت كالمطالعة أو مزاولة هوايات فنية أو كتابة الشعر. أمّا بالنسبة إلى الأشخاص الذين يقضون فترة العزل برفقة آخرين، فاقترحت عليهم بناء روابط تواصل وثيقٍ مع الذين من حولهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت ويتسون إنّه "لطالما اعتقدنا بأننا نتواصل مع الآخرين… لكن علينا أن نتأكّد أنّنا نوصل فعلاً الفكرة الموجودة في عقولنا إلى الآخرين". كما زوّدت المشاهدين بنصيحةٍ أخرى هي الإقرار فعلاً بأهمية التباعد الاجتماعي عن الآخرين. وأضافت "مع الاعتراف بأنّ غاية الجماعة هي الأكثر أهمية، يوفر فيروس كوفيد -19 هدفاً أسمى لا يختلف عن وجودنا في الفضاء، لأننا ننقذ أرواحاً من خلال بقائنا في الحجر. ولهذا، من المهمّ تفهّم هذا الهدف الأشمل وتبنّيه لكي يمدّكم بالسبب المنطقي للاستمرار بالتأقلم مع هذا الوضع".

إضافةً إلى ذلك، توجهت رائدة الفضاء الشهيرة بالنصح إلى الأهل الذين سيتحتّم عليهم إرساء توازن بين سلسلة من المسؤوليات، قائلةً "عددٌ كبيرٌ من الأشخاص يحاولون العمل من المنزل في الوقت الذي يسعون فيه إلى أداء دور الأهل ولديهم عائلة في البت، ولهذا يشكّل الأمر تحدّياً كبيراً".

وأردفت ويتسون "ولكن، يشبه ذلك ما قمنا به في محطة الفضاء الدولية. فقد أصبح طاقم العمل في المحطة عائلتنا في الفضاء ولم نعمل معهم طيلة النهار فحسب، بل إننا لم نتمكّن من الذهاب إلى منازلنا في الليل أيضاً. بقينا في المحطة وتوجّب علينا التفاعل معهم".

واعتبرت ويتسون أنّه يمكن تحسين المهارات الذاتية، موضحةً "ندرّب روّاد الفضاء على تطوير هذه المهارات لأننا نودّ أن يتفاعل الجميع مع الآخرين على متن المحطة الفضائية. لا تسنح لك الفرصة لاختيار أعضاء الطاقم الذين تنطلق معهم إلى الفضاء ويتوجّب عليك التأقلم مع أيّ حالة والاستفادة منها إلى أقصى الحدود… تعتمد حياتنا على بعضنا بعضاً وهذا أمر في غاية الأهمية".

© The Independent

المزيد من متابعات