زوج شميمة بيغوم الهولندي يريد العودة معها إلى بلاده

لندن كانت جردت الفتاة البريطانية من جنسيتها

بيغوم تبلغ 19 عاماً وتعيش في مخيم للاجئين في سوريا (رويترز)

أعرب زوج شميمة بيغوم، البريطانية التي التحقت بتنظيم داعش، عن رغبته بالعيش معها في بلده هولندا، وذلك في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" في سوريا.

وقال ياغو ريديك، الذي يقبع في سجن لمقاتلين أكراد في شمال شرق سوريا، إنه تزوج بيغوم بعد وصولها الى المنطقة التي يسيطر عليها التنظيم الجهادي عندما كان في الـ 23 من عمره وكانت في سن ال15.

وبيغوم التي تبلغ 19 عاماً وتعيش في مخيم للاجئين في سوريا صرّحت سابقا انها ترغب بالعودة إلى بريطانيا، لكن تم تجريدها من جنسيتها البريطانية لأن الحكومة هناك تعتبرها خطرا أمنيا.

أما ريديك الذي يبلغ 27 سنة، وبات مناهضاً للتنظيم المتطرف على الرغم من أنه قاتل سابقا إلى جانب الجهاديين، فقال إنه يريد العودة إلى هولندا مع زوجته وطفله.

وعندما سئل في مقتطفات من المقابلة بثتها "بي بي سي" إن كان يعتقد أن الزواج بفتاة في مثل هذه السن يعتبر مقبولاً، أجاب "عندما جاء صديقي وقال إن هناك فتاة مهتمة بالزواج، لم أبد كثيراً من الاهتمام بسبب سنها، لكنني قبلت العرض في أي حال".

أضاف "جلسنا وبدت في حالة ذهنية جيدة. كان ذلك قرارها وهي التي طلبت البحث عن شريك لها". تابع "ثم تمت دعوتي، نعم كانت يافعة وربما كان من الأفضل لها أن تنتظر قليلا. لكنها لم تفعل واختارت أن تتزوج وأنا اخترت أن اتزوجها".

وقال ريديك لـ"بي بي سي" إنه تعرض للسجن والتعذيب بعد أن اشتبه تنظيم داعش بأنه جاسوس. واستسلم لاحقا للمقاتلين الاكراد.

وكشفت قضية بيغوم عن وجود رأيين لدى الدول الأوروبية، الأول يقول بالسماح لمقاتلي داعش والمتعاطفين معهم بالعودة إلى بلدانهم ومحاكمتهم، والثاني يدعو إلى منعهم من العودة في الوقت الذي تنحسر فيه مناطق سيطرة التنظيم.

المزيد من دوليات