قائد مقاومة قبائل حجور: الحوثيون يسعون لبسط سيطرتهم على مناطقنا لمنع الجيش من الالتحام بنا

قال إن ضربات طيران التحالف أوقعت خسائر كبيرة في المتمردين

مقاتلون تابعون للمليشيات الحوثية في اليمن. (عن اليمن العربي)

يحتدم القتال الشرس للشهر الثاني بين المتمردين الحوثيين ورجال المقاومة الشعبية من القبائل في منطقة "حجور" التي يحاصرها الحوثيون في محافظة حجة الواقعة في شمال غربي اليمن، في الوقت الذي تقدم المقاتلات الحربية للتحالف العربي بقيادة السعودية دعماً عسكرياً وغذائياً وطبياً للقبائل.

ويحاول الحوثيون من خلال شن حملة عسكرية مكثفة بكافة أنواع الأسلحة، إخضاع مناطق القبائل لسيطرتهم، التي تمنعت عليهم منذ بداية الحرب، إذ أنهم عجزوا مراراً عن إخضاع القبائل التي تعد من أشرس القبائل في اليمن، وطبيعة المنطقة الوعرة التي يعرف الحوثيون أن دخولها سيكبدهم خسائر مادية وبشرية كبيرة.

وحتى اليوم، ما يزال القصف الحوثي يجري بصورة مكثفة على مواقع القبائل،  بالإضافة إلى تطويقهم لمناطق القبائل بصورة محكمة، مانعين دخول مياه الشرب والمواد الغذائية والأدوية.
والتقت "إندبندنت عربية" بقائد مقاومة قبائل حجور، أبو مسلم الزعكري، الذي قال بأن الاستماتة الذي يبديها رجال القبائل ضد آلة حرب الحوثيين المدمرة، تأتي بهدف الدفاع عن أراضيهم التي يُعتدى عليها من المسلحين الذين دمروا اليمن، وانقلبوا على شرعية الحكم.

ووصف الزعكري الوضع في حجور بأنه "دفاع عن بلادنا وأهالينا ضد المتمردين "الذين هدموا منازلنا وأحرقوا مزارعنا، والسبب في هجومهم علينا يعود لخوفهم من التحام قبائلنا بالجيش اليمني القادم من اتجاه الشمال"، مشيراً إلى إن الحوثيين يخشون من فقدانهم لمحافظة حجة الواقعة على الحدود مع السعودية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويضيف بأن الحوثيين يسعون للحفاظ بكل صورة ممكنة على مواقعهم الحدودية مع السعودية، وخصوصاً في مناطق مستبأ وحيران وحرض وعلى ساحل البحر الأحمر.

وحول صمود القبائل في وجه الهجوم الحوثي قال الزعكري، بأن عدالة قضيتهم هي التي ساعدتهم على الصمود أمام القوة الهائلة للحوثيين الذين استولوا على كل إمكانات الجيش اليمني عقب انقلابهم على الدولة وسيطرتهم على المعسكرات نهاية العام 2014.

وانتقد قائد المقاومة في حجور الدور الضعيف للحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، وقال إن الحكومة أوقفت القتال ضد الحوثيين في بقية الجبهات، وهو ما سهّل تحرك الحوثيين نحو حجور، وجعلهم يركزون هجومهم على قبائل حجور.
وأوضح الزعكري إن معركتهم مع الحوثيين تحظى بدعم من التحالف العربي بقيادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وإن الضربات الجوية التي تشنها مقاتلات التحالف دمرت أكثر من عشرين دبابة ومدرعة ومدافع ثقيلة ومنصات إطلاق صواريخ وعربات عسكرية، كما أدت إلى مقتل وإصابة المئات من المسلحين الحوثيين.

وحول الوضع الحالي في مناطق القبائل، قال إن "معارك شرسة تدور حيث يهاجم الحوثيون مواقعنا أكثر من مرة عبر عدة مناطق متعددة، لأنهم يحاولون السيطرة على الجبال المسيطرة على الطرقات وغيرها، ونحن نصدهم، يستشهد منا مقاتل أو اثنين أو ثلاثة ويقتل منهم العشرات.

وطالب قائد المقاومة بقية القبائل بإسناد قبيلته في مواجهة الحوثيين، وقال إن سقوط قبائل حجور في يد الحوثيين سينهي أي أمل للثورة ضد الجماعة التي عاثت في اليمن دماراً.

ويرى الحوثيون أنه للاحتفاظ بصنعاء، يتحتم عليهم إخضاع حجور، خوفاً من تأثير صمودها على قبائل عمران، والتي لو تحركت، فإن وضع الحوثيين في صنعاء سيكون خطيراً، لكن مع اشتداد ضغطهم على حجور تدخل طيران التحالف العربي بضربات جوية وصفت بـ"الدقيقة".

المزيد من العالم العربي