Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

في زمن "كورونا"... معاناة من "نتفليكس" و"يوتيوب"

تخفيض جودة عرض المحتوى لتجنب استهلاك ضخم للإنترنت

"نتفليكس" عمدت إلى تقليل جودة عرض الفيديوات عبر خدمتها بالبث الرقمي لتخفيف الضغط على مزوّدي الإنترنت (رويترز)

في زمن "كورونا" الذي يجتاح العالم، المنعزلون طوعاً في منازلهم يحاولون التخفيف من وطأة الوقت والضجر باللجوء إلى أنواع عدّة من التسلية. منهم من لجأ إلى المطالعة، وبعضهم إلى الكتابة ومحاورة الأصدقاء والأهل عن بعد، وآخرون عبر الرسم والعزف والغناء، وهناك من التجأ إلى "نتفليكس" لمشاهدة ما لذّ لهم وطاب من أفلام... ولكن ثمة عائق حال دون اكتمال فرحتهم والترويح عن ضجرهم.

مشاكل عدة... وتخفيض الجودة

وأُبلغ عن مشاكل عدّة من قبل بعض مستخدمي التطبيق، ولم يتمكن بعض هؤلاء من الوصول إلى الموقع.

وأفيد بأنّ "نتفليكس" عمدت إلى تقليل جودة عرض الفيديوات عبر خدمتها الخاصة بالبث الرقمي لتخفيف الضغط على مزوّدي خدمة الإنترنت، ولفتت الشركة إلى أن خفض جودة الصورة سيقلّل من استهلاك بياناتها بنسبة 25 في المئة، غير أنّها أشارت إلى أنّ المشاهدين سيحظون بجودة جيّدة للصورة، علماً أن "نتفليكس" أقدمت على هذه الخطوة بعد اتصال هاتفي مع مسؤولين أوروبيين، على أن يستمرّ الأمر لمدة 30 يوماً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"يوتيوب"... تتضامن

وهكذا، ومع بقاء عدد كبير من الأشخاص في منازلهم خوفاً من "كورونا"، قررت شركة "يوتيوب" إلى جانب "نتفليكس" تخفيض جودة عرض المحتوى لتجنب استهلاك "ضخم" للإنترنت، وأشارت الشركتان إلى أن بقاء مئات الملايين حول العالم في منازلهم امتثالاً لإجراءات احتواء تفشي الوباء، زادت طاقة تحمّل شبكات الإنترنت في العالم بشكل غير مسبوق.

كما واجهت بعض شركات الاتصالات الأوروبية مشاكل في الاتصال بالإنترنت خلال الأيام الماضية. وفي ضوء ذلك، قال مسؤول في الخدمات بالاتحاد الأوروبي إن منصات البث ومشغّلي الاتصالات والمستخدمين يتحملون مسؤولية مشتركة لاتخاذ خطوات لضمان الأداء السلس للإنترنت خلال المعركة ضد "كورونا".

طلب الاتحاد الأوروبي

وقالت شركة "يوتيوب" إنها تمتثل لطلب الاتحاد الأوروبي لمدة شهر، مضيفة "نحن نلتزم تغيير جودة العرض مؤقتاً في الاتحاد الأوروبي إلى الجودة الافتراضية".

من جهتها، أوضحت "نتفليكس"، "سنقلل الجودة مع العمل على ضمان الخدمة الجيدة لأعضائنا في الاتحاد".

المزيد من اتصالات