Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رئيس الـ"فيفا": علينا أن نفوز في مباراتنا ضد "كورونا" أولا

أكد أن اقتصاد اللعبة يواجه خطورة قصوى... والأزمة تحتاج إلى حلول عالمية

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جياني إنفانتينو (أ.ف.ب)

طالب جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أسرة كرة القدم حول العالم بإظهار التضامن والوحدة في مكافحة فيروس كورونا، بعدما شارك في ندوة بمقر منظمة الصحة العالمية في جنيف بعد إطلاق حملة التوعية الأخيرة بين منظمة الصحة العالمية و(فيفا)، التي تقودها مجموعة من مشاهير كرة القدم.

"كورونا"... خصم كبير
وقال إنفانتينو، في تصريحات صحافية، "الأيام الحالية صعبة، ولدينا خَصمٌ كبيرٌ هو الفيروس. يجب أن تظهر أسرة كرة القدم التضامن والوحدة. علينا أن نثبت أننا نعمل معاً، وأننا فريقٌ واحدٌ".

وأضاف رئيس (فيفا)، "للمرة الأولى يحتاج العالم إلى التوقف من أجل الصحة التي تأتي أولاً. هذه مشكلة عالمية، وتتطلب حلولاً عالمية أيضاً، مثلما تتطلب المواقف الاستثنائية إجراءات استثنائية".

وتابع، "علينا أن نضم الجميع إلى الجانب نفسه، ونعمل معاً لمحاربة الفيروس، وهذه هي الأولوية الأولى. يجب على الجميع أن يدركوا أنّ هذا الأمر خطير. وتأتي كرة القدم في المرتبة الثانية، أولاً علينا أن نفوز بهذه المباراة ضد (كورونا)، ثم سنتعامل مع أزمات كرة القدم".

وتوقف نشاط كرة القدم على مستوى العالم بعد تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، إذ عُلّقت البطولات المحلية والقارية، وجرى تأجيل عديد من البطولات العالمية، آخرها أوليمبياد طوكيو.

مصير كأس العالم للأندية
وعن كأس العالم للأندية، التي باتت مجهولة المصير في شكلها الجديد، قال إنفانتينو "كأس العالم للأندية النسخة المعدلة لم تكن حلماً شخصياً لي، لكنها بطولة تقام بواسطة (فيفا) من أجل تطوير أندية كرة القدم على مستوى العالم، تلك البطولة كانت مطلباً للأندية بما فيها أكبر أندية أوروبا".

وواصل، "عندما دشّنت (ويفا) دوري أبطال أوروبا منذ 30 عاماً، لاقت تمرداً من جانب الاتحادات والدوريات، وخُلِقت حالة خوف من البطولة الجديدة، لكن الآن الجميع يقول إنها بطولة عبقرية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستكمل إنفانتينو، "نحن واجهنا الخوف نفسه العديم الفائدة. لكن الجميع سوف يستفيد من تلك البطولة، لنرى ماذا سيقول الجميع عن كأس العالم للأندية بالشكل الجديد بعد 30 عاماً؟".

 

وتابع، "قريباً سنقرر إذا كانت النسخة الأولى من البطولة ستقام في 2021 أو 2022، أو على أقل تقدير في 2023، لكن يجب علينا أن لا ننسى شيئاً، كأس العالم وكأس العالم للأندية مصدر دخل وحيد لغالبية الاتحادات الوطنية".

وأضاف رئيس (فيفا)، "من دون تلك البطولة، لن يكون هناك أي بطولات أو قطاعات للشباب أو كرة قدم نسائية في نحو 100 بلد، تأجيل كأس العالم للأندية سيفقد (فيفا) وجميع الاتحادات مئات الملايين، لكن لدينا الوسائل للتعامل مع تلك الخسائر".

مصالح الجميع
وأشار إلى أنّ "الحلول الخاصة بالأجندة الدولية يجب أن تأخذ في الاعتبار مصالح الجميع، تلك هي مسؤولية (فيفا)، سوف نتواصل ونتحدّث مع كل من له مصلحة في هذا الشأن، والكل بالطبع مستعد لأخذ خطوة للخلف مثلنا".

وأكد إنفانتينو، "نحن ننظر إلى كل الفرص المناسبة، يمكننا إصلاح كرة القدم العالمية من خلال بعض الإجراءات والعودة خطوة إلى الخلف، مسابقات أقل لكن تثير الاهتمام بشكل أكبر. عدد أقل من الأندية لكن أكثر توازناً. مباريات أقل لحماية صحة اللاعبين، لكن أكثر إثارة وتنافسية".

وقال، "نحن هنا لا نتحدّث عن خيال علمي، نحن نحدد الأضرار لكي نرى كيف يمكننا إصلاح الأمور، بالطبع علينا تقديم تضحيات. الذين يقومون بإدارة شركاتهم بطريقة صحية، بالتأكيد سيستفيدون، ثم نبدأ مرة أخرى".

واختتم رئيس "فيفا"، "فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) سوف يكون له تأثيرٌ كبيرٌ في اقتصادات كرة القدم"، موضحاً "توجد خطورة على اقتصاد كرة القدم، من الصعب الآن تقييم الأمر وكذلك الاقتصاد العالمي، نحن لا نعلم متى ستعود الحياة لطبيعتها. ليس من الصفر، نحن محظوظون، دعونا ننقذ كرة القدم معاً من تلك الأزمة".

المزيد من رياضة