Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أبرز الأندية الأوروبية المستفيدة من تجميد كرة القدم

بايرن ميونيخ يستعيد ليفاندوفيسكي... وفائدة كبيرة لقطبي إسبانيا... وستيرلنغ الفائز الأكبر في إنجلترا

روبرت ليفاندوفيسكي مهاجم فريق بايرن ميونيخ الألماني (رويترز)

تُعاني كرة القدم الأوروبية والعالمية من آثار تجميد المسابقات إثر تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، حيث قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الـ(يويفا)، واتحادات كرة القدم في الدول التابعة له، تجميد البطولات المحلية والقارية، بعضها إلى أجل مُسمى وأخرى إلى فترات لم يُعلن عنها بعد، في سبيل السيطرة على تفشي الجائحة العالمية التي باتت قارة أوروبا بؤرة لها.

ووسط الخسائر المالية الضخمة التي تُعاني منها الاتحادات والأندية واللاعبين والتي قد تتضاعف حال إلغاء بعض البطولات، بعد التأجيل الرسمي لأولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام، وكذلك بطولة الأمم الأوروبية وكأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) وغيرها من الأحداث الهامة، إلا أن بعض الأندية الأوروبية، قد يكون هذا التعليق المستمر لبطولات الموسم الحالي، قد صبّ في مصلحتها على الصعيد الفني، نظراً للحصول على الوقت الكافي لتعافي بعض نجومها المصابين، والذين تُمثل عودتهم دعماً قوياً في ما تبقى من الموسم.

ومن بين أبرز الأندية الأوروبية التي استفادت بالفعل من توقف المنافسات، هو العملاق البافاري بايرن ميونيخ، الذي كان قد أعلن يوم 26 فبراير (شباط) الماضي، عن تعرض مهاجمه وهدافه البولندي روبرت ليفاندوفيسكي لإصابة في الركبة خلال مواجهة تشيلسي الإنجليزي في ذهاب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أوروبا، مما استدعى غيابه لمدة شهر، مما كان سيفقده خدمات ليفا أمام تشيلسي في مباراة الإياب، إضافة إلى عدد من مباريات الدوري الألماني، إلا أن توقف النشاط الكروي أتاح أمام المهاجم البولندي الوقت للتعافي والعودة لصفوف الفريق، ليكون حاضراً حين عودة المنافسات.

وبينما استعاد بايرن ميونيخ متصدر الدوري الألماني برصيد 55 نقطة، هدافه ليفا الذي يمتلك حتى الآن 25 هدفاً، استفاد صاحب المركز الثاني في البطولة الألمانية بوروسيا دورتموند هو الآخر، حيث حصل على الوقت لتعافي مهاجمه ماركو رويس الذي تعرض لإصابة عضلية يوم 5 فبراير وغاب عن تسع مباريات، وكان من المتوقع عودته يوم 3 أبريل (نيسان)، وبالتالي سيعود لدعم فريقه قبل عودة المنافسات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي إسبانيا، يبدو أن برشلونة سيكون محظوظاً باستعادة مهاجمه المخضرم لويس سواريز الذي تعرض لإصابة في الركبة يوم 10 يناير (كانون الثاني) وغاب عن 23 مباراة، ومن المتوقع عودته يوم 10 مايو (أيار)، وهو ما سيمثل إضافة هجومية مميزة للفريق المتصدر للدوري الإسباني، والذي بات قاب قوسين أو أدنى من بلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد تعادله مع نابولي في ذهاب دور الـ16 على ملعب "سان باولو" معقل نادي الجنوب الإيطالي.

ولن تقل استفادة ريال مدريد عن برشلونة، حيث اقترب هو الآخر من استعادة جناحه الأيسر ماركو أسينسيو الغائب منذ يوليو (تموز) 2019، والمتوقع عودته يوم 29 مارس (آذار) الحالي، والظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو يوم 5 أبريل، وربما تمتد الاستفادة لاستعادة الجناح الهجومي البلجيكي إيدين هازارد، حال استمرار التوقف الرياضي إلى نهاية شهر مايو.

وفي إنجلترا يبدو أن نادي مانشستر سيتي ومهاجمه وأحد أبرز هدافيه، رحيم ستيرلنغ، هما الأكثر استفادة من مد الموسم الكروي، حيث كان النادي قد أعلن غياب اللاعب لمدة تتراوح بين 6 و8 أسابيع بعد إصابته في ديربي مانشستر أمام يونايتد، وهو ما كان يعني غياب ستيرلنغ عن فريقه في باقي مباريات الدوري الإنجليزي حتى النهاية، مع شكوك حول لحاقه بقائمة منتخب إنجلترا في يورو 2020، إلا أنه مع تمديد تجميد الدوري الإنجليزي سيكون المهاجم حاضراً مع فريقه في الموعد المناسب، بينما تأجلت منافسات اليورو للصيف المقبل.

المزيد من رياضة