Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ظريفة غفاري: لا أعرف لماذا تسعى "طالبان" لقتلي؟

حتى تصبحي امرأة عاملة في أفغانستان عليكِ محاربة الأفكار التي تعارض وجودكِ

حصلت ظريفة غفاري على جائزة "المرأة الشجاعة" من وزارة الخارجية الأميركية (أ.ف.ب)

قالت ظريفة غفاري، الحاصلة على جائزة "المرأة الشجاعة" من وزارة الخارجية الأميركية، إنها ليس لديها أي "مشكلة مع حركة طالبان"، لكنها لا تعرف "لماذا يرغبون في قتلها؟" حسب قولها، إلا أنها عادت لتؤكد: "لا أعلم لماذا؟!"، في إشارة إلى مساعي الحركة لقتلها.

تدمير إنجازات المرأة
غفاري التي تعمل عمدة لمدينة "ميدان شهر" بولاية وردك الأفغانية، وتولّت المنصب بعد عديد من الصراعات والعقبات، أكدت مكافحتها من أجل الوصول إلى هذا المنصب، الذي من خلاله تريد "أن تخدم شعبها"، على الرغم من التهديدات التي واجهتها خلال الأشهر التسعة الأولى من توليها المنصب.

وأضافت السيدة الأفغانية، التي تعدّ فترة حكم طالبان أفغانستان هي الأكثر ظلمة على مدار التاريخ الأفغاني، أنها منذ شغلها منصب عمدة مدينة "ميدان شهر" بولاية وردك "لم يتوان مقاتلو طالبان عن تهديدها بالقتل"، إلا أنها قالت: "ليس لديّ أي مشكلات معهم. ولم أفعل أي شيء خاطئ. ما فعلته هو قول الحقيقة، وكافحت من أجل مصلحة بلدي وشعبي".

وتابعت، "آمل أنّ لا تتمكن (طالبان) من تدمير إنجازات المرأة التي تحققت في السنوات القليلة الماضية، تلك الإنجازات هي خطنا الأحمر".

وأوضحت عمدة مدينة "ميدان شهر" بالولاية الأفغانية، أن عمل المرأة في المجتمع الأفغاني ليس بـ"الأمر السهل"، وأنه يجب "محاربة جميع الأفكار التي تقف عائقاً ضد مشاركة المرأة في المجتمع"، مشيرةً إلى أنها تواجه تلك الظاهرة، وأن النساء في المجتمع الأفغاني يُحكم عليهن بسرعة، وهو ما يعد مصدر قلق بالنسبة إليها.

تقول غفاري، التي تشكو من مشكلات مع حكومتها، "مع الأسف، بعد إنهاء عديد من الصراعات، ما زلت أواجه عديداً من المشكلات الأخرى، علاقتي مع حاكم ولاية وردك ليست جيدة في الوقت الراهن".

جائزة الشجاعة
بينما قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي كان حاضراً حفل توزيع الجوائز، إنّ "العالم يحتاج إلى نساء لديهن القدرة على قبول المخاطر وإظهار الشجاعة، وبلا شكّ تُمنح جوائز اليوم لتلك النساء".

من جهتها، قالت سما جاويد، الناشطة في المجتمع المدني، إنّ جائزة الشجاعة ليست فقط لأجل غفاري، بل "لكل النساء الشجاعات في بلادنا، أنا فخورة بها وأفكارها، وآمل أن يأتي اليوم وأرى نساء بلدي يقدن النظام السياسي".

واستطردت، "أريد من كل الناس، خصوصاً نساء بلدي، أن يدعموا غفاري، وأن لا يسمحوا لخصومها بأن يجبروها على ترك وظيفتها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أمّا مرسل عثماني، طالبة الصحافة التي بدت سعيدة بأجواء التكريم، فعدّت الجائزة مصدر فخر لجميع نساء أفغانستان، وقالت: "جميعنا يفتخر بغفاري، لأن الجائزة تشير إلى أن المرأة الأفغانية مثل الرجل، لديها القدرة على المكافحة والعمل في المجتمع. والجائزة رسالة مفادها أنه يجب على أبناء بلدنا إشراك النساء في السلطة، مثل الرجال من أجل العمل بشكل أكثر فعّالية".

وتعد ظريفة غفاري، الابنة الأكبر لأسرتها والحاصلة على الماجستير في الاقتصاد من الهند، أول سيدة تُعيّن من قِبل الحكومة، لتشغل منصب عمدة مدينة "ميدان شهر" بولاية وردك.

وحصلت على جائزة "المرأة الشجاعة" من قِبل وزارة الخارجية الأميركية بعد كفاحها من أجل حقوق المرأة والنشاطات الاجتماعية.

وتمنح جائزة المرأة الشجاعة للسيدات بشكل سنوي من قِبل وزارة الخارجية الأميركية، اللاتي يبذلن أقصى جهد لضمان السلام والعدالة وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وإبراز دور المرأة في بلدهن، وهذا العام حصلت 11 سيدة من بلدان أخرى غير أفغانستان على الجائزة إلى جانب غفاري.

المزيد من تقارير