Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السعودية تخصص "ميزانية طوارئ"... وتدعم اقتصادها بـ32 مليار دولار

الجدعان: نتوقع عجزاً في الموازنة يصل إلى 9 في المئة... واقتراض نحو 26 مليار دولار

وزير المالية السعودي محمد الجدعان (أ.ف.ب)

أعلنت السعودية، اليوم، تدابير عاجلة بـ120 مليار ريال (32 مليار دولار) لتخفيف آثار كورونا، في وقت عملت الرياض على تخصيص ميزانية طوارئ لتغطية تكاليف مواجهة فيروس كورونا (كوفيد 19).

وقال وزير المالية وزير الاقتصاد والتخطيط المكلّف محمد الجدعان، "الحكومة أعدّت مبادرات عاجلة لمساندة القطاع الخاص، خصوصاً المنشآت الصغيرة والمتوسطة والنشاطات الاقتصادية الأكثر تأثراً من تبعات هذا الوباء، إذ يصل حجم هذه المبادرات إلى ما يزيد على 70 مليار ريال (18.6 مليار دولار)، ويتمثل في إعفاءات وتأجيل بعض المستحقات الحكومية، لتوفير سيولة على القطاع الخاص ليتمكّن من استخدامها في إدارة نشاطاته الاقتصادية، إضافةً إلى برنامج الدعم الذي أعلنت عنه سابقاً للمصارف والمؤسسات المالية، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بمبلغ 50 مليار ريال (13.3 مليار دولار)".

ميزانية طوارئ
وخصصت الحكومة السعودية ميزانية للطوارئ، تهدف حسب وزير المالية، إلى "تغطية التكاليف الناجمة عن تطورات انتشار فيروس كورونا عالميا"، وقال "سيجرى مراجعة وإعادة توجيه بعض مخصصات الإنفاق في الميزانية نحو القطاعات الأكثر حاجة في ظل الظروف الحالية، ومنها تخصيص مبالغ إضافية لقطاع الصحة حسب الحاجة".

وأضاف وزير المالية السعودي، في مؤتمر صحافي، "إنّ عجز ميزانية البلاد هذا العام ربما يزيد ليصل إلى تسعة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، من نحو 6.4 في المئة في التوقع السابق، بسبب تهاوي أسعار النفط وأثر تفشي فيروس كورونا".

وكانت السعودية أعلنت هذا الأسبوع خفض الإنفاق في ميزانيتها للعام 2020 بأقل من 5 في المئة، وتبلغ النفقات المتوقعة في سنة 2020 حسب ميزانية الحكومية، نحو 1020 مليار ريال، (272 مليار دولار)، على أن يصل العجز إلى 131 مليار ريال، (50 مليار دولار)، وهو ما سيزداد حسب الوزير.

وأضاف الجدعان، "لدى الحكومة خطة طوارئ، وتملك المرونة من خلال مزيج من تخفيضات الإنفاق والاقتراض والسحب من الاحتياطيات"، لافتاً إلى أن الاقتراض سيكون بمعدل يتراوح ما بين 30 في المئة من الناتح المحلي (785 مليار دولار) و50 في المئة، وقيمة لا تتجاوز 100 مليار ريال (26.1 مليار دولار).

وأكد أن التركيز سيستمر على بذل الجهود في كل الأصعدة للتصدي لمخاطر الوباء من الناحية الصحية والاجتماعية، كما ستواصل البلاد رفع كفاءة الأداء المالي والاقتصادي، بما يمكنها من التصدي للآثار المترتبة على انتشار الفيروس.

وقال رداً على سؤال حول سداد مستحقات القطاع الخاص "إن الحكومة ملتزمة سداد جميع مستحقات القطاع الخاص"، منوهاً إلى أن أمر الصرف "لن يتجاوز 30 يوماً".

المبادرات العاجلة
وشملت القرارات الإعفاء من المقابل المالي على الوافدين المنتهية إقاماتهم من تاريخه، ولمدة ثلاثة أشهر من دون مقابل، واسترداد رسوم تأشيرات العمل المصدرة التي لم تستغل خلال مدة حظر الدخول والخروج من السعودية، حتى في حال ختمها في جواز السفر، أو تمديدها مدة ثلاثة أشهر من دون مقابل، وتمديد تأشيرات الخروج والعودة التي لم تستغل خلال مدة حظر الدخول والخروج من السعودية لمدة ثلاثة أشهر من دون مقابل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما شملت المبادرات تأجيل توريد ضريبة القيمة المضافة، وضريبة السلع الانتقائية، وضريبة الدخل، وتأجيل تقديم الإقرارات الزكوية، وتأجيل سداد الالتزامات المترتبة بموجبها، إضافة إلى تأجيل تحصيل الرسوم الجمركية على الواردات مدة ثلاثين يوماً مقابل تقديم ضمان بنكي، وذلك للثلاثة أشهر المقبلة، ووضع المعايير اللازمة لتمديد مدة التأجيل للنشاطات الأكثر تأثراً حسب الحاجة.

وتضمّنت المبادرات تأجيل دفع بعض رسوم الخدمات الحكومية والرسوم البلدية المستحقة على منشآت القطاع الخاص، وذلك لمدة ثلاثة أشهر، ووضع المعايير اللازمة لتمديد فترة التأجيل للأنشطة الأكثر تأثراً حسب الحاجة.

دول قمة العشرين
وأشار الجدعان إلى أن انتشار فيروس كوفيد 19 طال غالبية الدول، وهو ما يتطلب استمرار التنسيق على المستوى الدولي، خصوصاً من خلال مجموعة دول العشرين، والمؤسسات الدولية المعنية، لمواجهة هذه المرحلة بأقل الخسائر البشرية والمادية.

المزيد من اقتصاد