العالم يواجه كابوس كورونا... سباق للحصول على علاج ولا إصابات محلية في الصين

إيطاليا تتصدر عدد الوفيات... وترمب يقترح وسيلة بديلة لاجتماعات مجموعة السبع

العالم فى رحلة بحث عن علاج كورونا (أ.ف.ب)

يواجه العالم بأكمله فيروس كورونا أو "عدو البشرية" الذي يمثل تهديداً غير مسبوق، كما وصفه مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس.

وفيما دخلت دول عدة في سباق للحصول على علاج يقضي على الكابوس الذى يجتاح العالم، أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مصادقة إدارة الأغذية والأدوية الأميركية على تجربة عقار "هيدروكسي كلوروكوين" المضاد للملاريا، وذلك لعلاج الفيروس.

وأضاف، في مؤتمر عبر الفيديو مع حكام الولايات الخمس: "هذا شيء كان سيستغرق سنوات لكن حصلنا عليه فوراً"، مشيراً إلى أن العقار "يمكن أن يغير الكثير، والمؤشرات على التجاوب معه مبشرة".

لا إصابات محلية في الصين

ولليوم الثاني على التوالي، لم يسجل بر الصين الرئيسي أي إصابة محلية جديدة بفيروس كورونا، وتراجع عدد الوفيات إلى 3 فقط، في حين ارتفع عدد الإصابات اليومية، بين مسافرين جاؤوا إلى البلاد، ليبلغ مستوى قياسيا جديداً.

وقالت لجنة الصحة الوطنية، اليوم الجمعة، إن البر الرئيسي سجل 39 إصابة مؤكدة جديدة، الخميس، جميعها بين وافدين قدموا إلى البلاد. وقالت السلطات الصحية، إن من ضمن الإصابات الجديدة بين الوافدين 14 حالة في قوانغدونغ، و8 إصابات في شنغهاي و6 حالات في بكين.

وبهذا يصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة على بر الصين الرئيسي إلى 80967 حالة، وفق "رويترز"، بينما بلغ عدد الوفيات الناجمة عن تفشي الفيروس في بر الصين الرئيسي 3248 حتى نهاية الخميس، بزيادة 3 حالات فقط عن اليوم السابق.

وتراجع عدد الوفيات في الصين بشكل مستمر خلال الأسابيع الأخيرة، بعدما فرضت الدولة حظراً محكماً على مدينة ووهان، تزامن مع إجراءات صحية مشددة. ولم تشهد مدينة ووهان، عاصمة إقليم هوبي، وهي بؤرة انطلاق المرض، أي حالات جديدة لليوم الثاني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

إيطاليا تتجاوز الصين في عدد وفيات كورونا

أعلنت السلطات الإيطالية، الخميس، عن تسجيل 427 حالة وفاة جديدة بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، لتصبح حصيلة الوفيات على أراضيها 3405 حالة، متجاوزة الصين في وقت قياسي نسبيا.

ولم تسجل الصين سوى 3245 حالة وفاة طيلة مدة ذروة الجائحة على أراضيها، منذ تسجيل أول حالة إصابة بالعدوى نهاية العام الماضي، حتى إعلانها القضاء على الوباء.

وبذلك، تصبح إيطاليا الدولة الأولى من حيث عدد الوفيات جراء كوفيد-19. وتأتي بعدها الصين 3245 وإيران 1284 وإسبانيا 767. وسجلت إيطاليا أول حالتي وفاة لديها في 22 فبراير (شباط).

علاج لكورونا؟

وبالعودة إلى تصريحات ترمب، قال الرئيس الأميركي من البيت الأبيض الخميس أن إدارته "صادقت" على استخدام "هيدروكسي كلوروكوين" لمعالجة المصابين بفيروس كورونا. وقال: "سيكون بوسعنا توفير هذا الدواء بشكل شبه فوري"، مشيراً إلى "نتائج أولية مشجعة للغاية". واعتبر أن ذلك قد "يبدل الوضع" في مواجهة انتشار وباء كوفيد-19.

وأضاف ترمب أن إدارة الأغذية والأدوية الأميركية (FDA) "صادقت" على استخدام العقار وفق آلية مسرعة، مضيفاً "سيكون بوسعنا بالتالي توفير هذا الدواء بناء على وصفات طبية".

وبعد هذا التصريح، قال رئيس إدارة الأغذية والأدوية الأميركية، ستيفن هان، إن ترمب "طلب التدقيق في هذا العقار. نريد القيام بذلك من خلال تجربة سريرية موسعة وعملية، من أجل جمع هذه المعلومات والرد على كل الأسئلة المطروحة".

وأشار إلى أنه إن كانت الهيئة على استعداد "لإزالة الحواجز" من أجل تسريع الابتكارات، إلا أنها تتحمل في المقابل "المسؤولية" لـ"ضمان سلامة المنتوجات وفعاليتها". ولم يشر المسؤول الصحي إلى الوقت الذي سيكون فيه هذا الدواء متوافراً لعلاج الفيروس المستجد: "أريد أن أؤكد لكم أننا نعمل بأسرع ما يمكن، ولا أريد التكهن بمخطط زمني".

إلغاء اجتماعات مجموعة السبع

إلى ذلك، أعلن البيت الأبيض، الخميس، أن ترمب ألغى عقد قمة مجموعة الدول الصناعية السبع (G7) المقررة في منتجع كامب ديفيد في يونيو(حزيران) المقبل، واقترح أن تتم عبر تقنية "الفيديو كونفرس"، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأبلغ لاري كودلو، كبير مستشاري المجلس الاقتصادي الوطني في البيت الأبيض، قادة الدول بالقرار، بحسب البيت الأبيض، الذي أوضح أنه يأتي من "من أجل أن تركز الدول جميع مواردها على الاستجابة للتحديات الصحية والاقتصادية" التي يمثلها الفيروس.

وأشار البيت الأبيض إلى أنه سيجتمع بقادة هذه الدول في شهري أبريل (نيسان) ومايو (أيار) عبر الفيديو، وهي الطريقة التي تواصل بها مع قادة هذه الدول هذا الأسبوع.

حجر على كاليفورنيا ولوس أنجلوس

قرّر حاكم كاليفورنيا غايفن نيوسوم مساء الخميس فرض حجر على الولاية بكاملها وعلى سكّانها البالغ عددهم 40 مليون نسمة. وقال الحاكم في مؤتمر صحافي "حان الوقت لنا جميعاً، أفراداً ومجتمعاً، أن ندرك أنه يجب علينا بذل مزيد من الجهد" لوقف انتشار كوفيد-19.

وأضاف أنّه يطلب من السكّان "على مستوى كامل الولاية البقاء في منازلهم"، مشيراً إلى أنّ هذا الإجراء يصبح "ساري المفعول الليلة".

وكان رئيس بلدية لوس أنجلوس إريك غارسيتي أمر مساء الخميس بفرض حجر على جميع سكان المدينة البالغ عددهم أربعة ملايين نسمة، طالباً منهم الامتناع عن أيّ تنقّل غير ضروري، وذلك في محاولة لكبح تفشّي فيروس كورونا المستجد.

وكتب غارسيتي على تويتر أنّه أصدر أمراً طارئاً بفرض حجر يُلزم "جميع سكّان مدينة لوس أنجلوس بأن يبقوا في منازلهم وبأن يحدوا على الفور من التحرّكات غير الضرورية". وأضاف "نتخذ هذا الاجراء الطارئ من أجل الحد من انتشار كوفيد-19 وإنقاذ أرواح".

وتعيش الولايات المتحدة على وقع القيود المفروضة على السفر وإجراءات العزل بينما تراجع اقتصاد أول قوة في العالم جراء انتشار الفيروس.

السعودية: تعليق الرحلات الداخلية لـ14 يوماً

واستكمالاً للإجراءات الاحترازية للسيطرة على فيروس كورونا، أعلنت السعودية، اليوم الجمعة، تعليق جميع رحلات الطيران الداخلي والحافلات وسيارات الأجرة والقطارات لمدة 14 يوماً ابتداءً من الساعة السادسة من صباح السبت.

إلى ذلك، نص القرار على مراعاة ألا يشمل التعليق وسائل النقل المختلفة المتعلقة بالقطاعات الحيوية مثل الصحة والخدمات والسلع الأساسية كالغذاء والطاقة والماء والاتصالات ونحوها، والشحن الجوي والتنقلات الأمنية الضرورية، وأن يكون ذلك بناء على ما تقدره اللجنة المعنية بالتعامل مع فيروس كورونا مع الأخذ بالإجراءات الاحترازية اللازمة كافة.

البرازيل تغلق كل حدودها البرية

وفي محاولة لكبح انتشار الفيروس، أغلقت البرازيل الخميس، بقرار وزاريّ ولمدّة 15 يوماً، جميع حدودها البرّيّة، باستثناء الحدود مع الأوروغواي. ويحظّر المرسوم الوزاري الذي دخل حيّز التنفيذ منذ نشره، الدخول "عن طريق البَرّ للأجانب المتحدّرين من الأرجنتين وبوليفيا وكولومبيا وغويانا الفرنسية وغويانا وباراغواي والبيرو وسورينام".

ويشير النصّ إلى أنّ مرسوماً منفصلاً سيصدر في وقت لاحق بشأن الحدود مع الأوروغواي. وكانت الحدود مع فنزويلا قد تمّ إغلاقها جزئياً مساء الثلاثاء.

ودعا العديد من كبار المسؤولين البرازيليين وبينهم رئيس مجلس النواب رودريغو مايا، إلى إغلاق كامل للحدود. وكانت دول أخرى في أميركا الجنوبيّة، مثل كولومبيا وتشيلي والأرجنتين، قد اتّخذت إجراءات أكثر صرامة في الأيّام الأخيرة وأغلقت تماماً حدودها البرّية والبحريّة والجوّية.

إيران

قال الرئيس حسن روحاني، في كلمة أذاعها التلفزيون اليوم الجمعة بمناسبة بدء العام الإيراني الجديد، إن إيران ستتغلب بالوحدة على تفشي فيروس كورونا، مشيداً بأطقم الأطباء والتمريض لشجاعتهم في التصدي للمرض، الذي أودى بحياة 1284 شخصاً في بلاده.

تأجيل مهرجان كان

أعلن منظمو مهرجان كان السينمائي الخميس أن الدورة الثالثة والسبعين لن تحصل كما كان مقرراً بين 12 و 23 مايو، بسبب كورونا.

وقال بيان صادر عن منظمي المهرجان "لن يعقد مهرجان كان في التواريخ المحددة من 12 إلى 23 مايو المقبل"، مشيراً إلى أن هناك اقتراحات عدة قيد الدرس من أجل تأمين إجرائه "أبرزها مجرد إرجائه حتى نهاية يونيو أو بداية يوليو (تموز) 2020".

وأضاف البيان "ما إن يسمح تطور الوضع الصحي الفرنسي والدولي لنا بتقييم الإمكانات الحقيقية، سنعلن قرارنا".

إسبانيا تغلق كل الفنادق

وأمرت الحكومة الإسبانية بإغلاق كل الفنادق بالبلاد وأعلنت عن تطبيق إجراءات خاصة في دور الرعاية بعد ارتفاع أعداد المصابين والمتوفين بسبب فيروس كورونا. وأعلن المسؤولون أن عدد الوفيات قفز بأكثر من الثلث أمس الخميس إذ وصل إلى 767 حالة وفاة، في حين زاد عدد المصابين بمقدار الربع وبلغ 17149 مصاباً، مما يجعل إسبانيا ثاني أكثر بلدان أوروبا تضرراً بعد إيطاليا.

وأمرت الحكومة بإغلاق كل الفنادق وغيرها من أماكن تسكين السائحين خلال سبعة أيام "لضمان احتواء الوباء"، في ضربة أخرى لقطاع السياحة المترنح بالفعل. وإسبانيا التي استقبلت أكبر عدد من السياح في العالم عام 2018 أغلقت حدودها البرية بالفعل مع كل الدول، ولم تفتحها إلا لمواطنيها وحاملي تصاريح الإقامة بها.

وأعفيت دور رعاية المرضى والمسنين الطويلة الأجل من الإغلاق، لكنها لا تزال تخضع لحالة طوارئ فرضتها الحكومة منذ نحو أسبوع وتمنع الناس من الخروج إلا للضرورة. وقال وزير الصحة سلفادور إيليا في وقت سابق أمس الخميس "الأوقات الأصعب لم تجيء بعد.. تلك الأوقات التي سنظل نشهد فيها زيادة في عدد الحالات".

وانتشر آلاف من أفراد الجيش في عشرات المدن عبر أرجاء البلاد للمساعدة في جهود التطهير ورصد حالات الإصابة والحراسة. وانتشرت وحدات من الجيش لأول مرة أمس الخميس في منطقة قطالونيا التي تسعى للانفصال، وذلك للمساهمة في عمليات تطهير مطار وميناء برشلونة.

وقالت السلطات إنه تم إلقاء القبض على 49 شخصاً لعدم الامتثال لحظر التنقلات خلال الساعات الماضية.

المزيد من صحة