Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إنهاء الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي "أولوية" رغم التأجيلات

لا تزال الهيئة الحاكمة للكرة الإنجليزية في محادثات مع أصحاب المصلحة بشأن التواريخ والأمن والتأخير

شعار بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)

لا يزال اتحاد كرة القدم الإنجليزي ملتزماً مسار العمل الذي سيشهد إنهاء موسم 2019-20 كلما أمكن ذلك، على الرغم من التأجيلات واسعة النطاق للمباريات.

وشهدت اجتماعات يوم الثلاثاء بين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الـ"يويفا" والدول الأعضاء والجماعات الأخرى، قراراً بتأجيل يورو 2020، الذي يقول الرئيس التنفيذي للاتحاد، مارك بولينغهام، إنه كان يرجع جزئياً إلى رغبة الهيئات الحاكمة في استكمال التقويم المحلي للدوريات كالمعتاد.

وقال لشبكة سكاي سبورتس "أولوية الجميع أن ينتهي هذا الموسم، وهذا أحد الأسباب الرئيسة لتأخير اليورو، للسماح بفتح نافذة للعب إذا تمت السيطرة على الفيروس، حيث ستكون هناك نافذة لإنهاء الموسم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"في الوقت الحالي، لا نعرف ما الذي سيحدث، نحن نخطط لكل الاحتمالات حتى نتمكن من التفاعل معها، أهم شيء في الوقت الحالي هو صحة الناس".

وعلى الرغم من عدم وجود إطار زمني معقول في الوقت الحالي لتحديد متى يمكن استئناف البطولات المحلية بشكل معقول، تعتبر إعادة خوض غمار البطولات في أوائل أبريل (نيسان) أمراً غير واقعي على نطاق واسع، حيث ستظلّ البطولات في توقفها حتى حدوث جديد.

وهذا يعني أن جميع الدوريات ستنتهي، بما في ذلك مراحل التأهيل في دوري الدرجة الأولى "تشامبيونشيب" وما دونها، في حين لن تكون هناك أيضاً حاجة إلى توسيع الدوري الممتاز الموسم المقبل، والذي تم اقتراحه كبديل محتمل.

ومع مرور كل أسبوع من دون إعادة انطلاق البطولات، يتم تأخير العوامل الأخرى.

ويقول بولينغهام إنه يتم اتخاذ خطوات لضمان التفكير في جميع الاحتمالات وتوفيرها، بما في ذلك إذا استمرت المباريات بعد أشهر الصيف المعتادة، عندما تنتهي عقود اللاعبين أو تتغير الصفقات التجارية للأندية.

"في الوقت الحالي لدينا عدد من خطط الطوارئ وسنستمر في التكيف عندما نحصل على مزيد من المعلومات".

"من الواضح أن هناك سيناريوهات مختلفة إذا حاولت إنهاء الموسم قبل نهاية يونيو (حزيران) وبعده، في هذه اللحظة من الزمن هناك العديد من المتغيرات، فنحن نبني حالة طوارئ لكل احتمال مختلف".

"البعض أكثر تعقيداً من البعض الآخر، ولكن الأولوية رقم واحد في الوقت الحالي هي صحة الأمة، وستلعب كرة القدم دورها في ذلك".

كما اعترف بولينغهام بمحنة بعض الأندية الصغيرة في إنجلترا وصراعاتها المالية مع تأجيل المباريات، لكنها لم تؤكد ما إذا كان سيتم إنقاذها.

بالإضافة إلى ذلك، أكد أن البطولات الأوروبية للسيدات ستواجه تأجيلاً، إما لاحقاً في عام 2021 أو في عام 2022.

ولا تزال المحادثات جارية بشأن موعد عقد هذه المنافسات، في حين أن الاتحاد الأوروبي لم يؤكد بعد مواعيد منافسات الأندية بما في ذلك دوري أبطال أوروبا.

© The Independent

المزيد من رياضة