كورونا يواصل الاستنزاف... 200 ألف ضحية وسباق دولي نحو اللقاح

تراشق أميركي - أوروبي وصيني - روسي... بريطانيا إلى الحجر... وميركل: نواجه تحديا يشبه الحرب العالمية الثانية

بعدما حصد فيروس كورونا أكثر من سبعة آلاف ضحية و180 ألف مصاب حول العالم، وبعدما تحوّلت أوروبا إلى بؤرة الوباء الرئيسة بعد حصره في الصين، أقرّت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين بأن المسؤولين السياسيين "قللوا من أهمية" حجم الخطر الذي يشكّله كورونا، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة "بيلد" الألمانية، الأربعاء 18 مارس (آذار). وجاء تصريح فون دير لايين عقب قرار الاتحاد الأوروبي غلق حدوده كاملةً أمام الأجانب لمدة 30 يوماً.

وفيما وصف مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، فيروس كورونا بأنّه "عدو للبشرية"، داعياً أفريقيا إلى "الاستفاقة" لمواجهة خطره والاستعداد "للأسوأ"، اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن مكافحة كورونا تمثّل "أكبر تحد" تشهده ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية. بريطانيا من جهتها قرّرت إغلاق المدارس حتى إشعار آخر.

في الصين، لليوم الخامس على التوالي، يفوق عدد الإصابات الواردة من الخارج عدد حالات العدوى داخل البلاد. وفي كوريا الجنوبية، سُجّل ارتفاع طفيف في عدد الإصابات الجديدة، لكنه بقي دون حاجز المئة حالة.

وفي الولايات المتحدة، أعلنت الإدارة الأميركية أنها تسعى إلى حزمة تحفيز بتريليون دولار، في محاولة لدعم الاقتصاد، في وقت دعا الرئيس دونالد ترمب إلى توحيد الجهود من أجل التصدي للفيروس، متعهّداً وضع الخصومات السياسية جانباً.

عربياً، تزداد الإجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء شدّةً. فالسعودية أعلنت تعليق الحضور إلى مقرات العمل في مؤسسات القطاع الخاص لمدة 15 يوماً، وتفعيل إجراءات العمل عن بعد. والأردن أقدم على الخطوة نفسها، معلناً حالة الطوارئ. وفي تونس، أعلن الرئيس قيس سعيّد حظر تجوّل ليلي.

في الأثناء، تتسابق مختبرات العالم لاكتشاف لقاح مضاد لكورونا، أو لتحديد علاج شاف. وفي هذا السياق، وبعدما أعلنت كل من واشنطن وبكين في الأيام الماضية بدء التجارب السريرية الأولى للقاح محتمل، قررت باريس توسيع نطاق التجارب السريرية للتأكّد من فعالية جرعات "بلاكنيل" في معالجة مرضى فيروس كورونا، وهو دواء مضادّ للملاريا برهن عن نتائج "واعدة" في الأسابيع الماضية.

إليكم تغطيتنا للتطورات المرتبطة بوباء كورونا العالمي عندما حدثت. 

المزيد من صحة