"كورونا" يلغي اجتماعات مجلس الأمن... وترمب يدرس إمكانية الاستعانة بالجيش

الاتحاد الأوروبي يغلق حدوده... وآمال بلقاح فعال ليس قبل سنة

"كورونا" يقتل أكثر من 7000 شخص ويصيب حوالى 180000 آخرين (أ.ف.ب)

لا خبر يعلو على ما تنشره فيروسات "كورونا" من خوف وقلق وموت غير عابئ بدول نامية أو متقدمة، غنية أم فقيرة، وحصد الوباء حتى اللحظة أكثر من 7000 ضحية وأصاب حوالى 180000 آخرين، ومنظمة الصحة العالمية دعت إلى إجراء "فحص لكل حالة مشتبه في إصابتها" في مواجهة "أزمة صحية عالمية كبيرة في عصرنا"، محذرة من أن "عدد الوفيات والإصابات في أنحاء العالم تجاوز ما سجل في الصين".

وسط هذه الصورة القاتمة، بشائر واعدة بلقاح فعال بدأت طلائعها في الولايات المتحدة الأميركية حيث أعلن مسؤولون أميركيون في القطاع الصحي بدء أول تجربة بشرية للقاح محتمل لفيروس "كورونا" في مدينة سياتل، ولكن توافر هذا اللقاح قد يستغرق عاماً إلى 18 شهراً بعد أن يجتاز مراحل تجربة أخرى لإثبات فعاليته وسلامته على صحة البشر.

مجلس الأمن الدولي يلغي اجتماعاته

وبسبب الوباء، أعلنت الرئاسة الصينية لمجلس الأمن الدولي إلغاء الاجتماعين اللذين كانا مدرجين على جدول أعمال المجلس لهذا الأسبوع، وبعدما تقرّر الأسبوع الماضي إلغاء اجتماعات مجلس الأمن ليوم الثلاثاء، كان من المفترض أن يناقش المجلس الأربعاء ملف إقليم دارفور في غرب السودان ويوم الخميس ملف التعدّدية، في جلستين لم يكن مرتقباً صدور أي قرار خلالهما.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال المتحدّث باسم البعثة الصينية في الأمم المتحدة جوان سون في بيان مقتضب "لن تكون هناك جلسات هذا الأسبوع"، مشدّداً على أنّ "المجلس يواصل العمل في الوقت نفسه"، وأضاف البيان "أعضاء المجلس سيواصلون الاتّصالات والمشاورات بشأن الملفات المدرجة على جدول الأعمال بهدف اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإنجاز المهمة المنوطة بالمجلس".

ترمب يدرس إمكانية الاستعانة بالجيش

أميركياً، اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب ألّا ضرورة لإرجاء الانتخابات الرئاسية التمهيدية المقرّرة الثلاثاء في أربع ولايات بسبب الوباء مشيراً من جهة ثانية إلى أن إدارته "تدرس بجدية" إمكانية الاستعانة بالجيش لبناء مستشفيات مؤقتة، وقال ترمب للصحافيين في البيت الأبيض "أترك للولايات أن تقرّر بنفسها، إرجاء انتخابات هو أمر مهم، لكنني أعتقد ألا ضرورة لذلك".

ولاحقاً، أمرت السلطات في أوهايو بإغلاق مراكز الاقتراع في الولاية الأميركية حيث كان مقرّراً أن يُجري الحزب الديمقراطي الثلاثاء انتخاباته التمهيدية للانتخابات الرئاسية، في قرار تحدى فيه الحاكم الجمهوري حكماً قضائياً منعه من تأجيل الانتخابات وذلك بإعلانه حال طوارئ صحية ناجمة عن "كورونا".

وقال الحاكم مايك ديواين في تغريدة على تويتر "في الوقت الذي سيتمّ إغلاق صناديق الاقتراع الثلاثاء 17 مارس (آذار)، سيسعى وزير شؤون الولاية فرانك لاروز لإيجاد حل من خلال المحاكم لتمديد خيارات التصويت بحيث يحصل كل ناخب يريد التصويت على فرصة للقيام بذلك" في وقت لاحق، وأضاف أن إجراء الانتخابات في الظروف الراهنة "سيجبر موظفي الانتخابات والناخبين على تعريض أنفسهم لخطر صحّي غير مقبول بالإصابة بالوباء".

وتخطى عدد الإصابات المؤكدة بالوباء في الولايات المتحدة 4200 إصابة، من بينها 74 حالة وفاة.

الاتحاد الأوروبي يغلق حدوده

فرنسياً، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطاب مساء الاثنين 16 مارس (آذار) أنّ الاتحاد الأوروبي سيغلق "اعتباراً من الثلاثاء" حدوده الخارجية كاملةً لمدة 30 يوماً، وأمر بحظر التنقّلات غير الضرورية في فرنسا بهدف التصدّي للوباء، وأكد ماكرون تشديد القيود المفروضة على التنقّل في فرنسا، وقال "اعتباراً من ظهر الثلثاء ولمدة 15 يوماً على الأقلّ، سيتم الحدّ من تنقّلاتنا في شكل كبير جداً"، مشدّداً على "معاقبة" أيّ انتهاك لهذا القرار ومعلناً أيضاً إرجاء الدورة الثانية من الانتخابات البلدية التي كانت مقررة في 22 مارس، وفي خطابه استخدم الرئيس الفرنسي مراراً عبارة "نحن في حالة حرب".

وباتت فرنسا إحدى بؤر الوباء في أوروبا وقد بلغ عدد المصابين بالفيروس على أراضيها أكثر من 6600 شخص بينما بلغت حصيلة الوفيات 148 حالة. وفي سياق متصل، قال وزير الداخلية الفرنسي إن فرنسا ستنشر 100 ألف شرطي لتطبيق إجراءات الإغلاق التي أمر بها الرئيس ماكرون لمكافحة تفشي الفيروس.

خطة دعم بـ 28 مليار يورو

وكشفت السويد عن خطة بقيمة 28 مليار يورو لدعم الاقتصاد في مواجهة الوباء الذي تتزايد تداعياته على الحركة الاقتصادية في البلاد والعالم أجمع.

وبلغ عدد الإصابات بالفيروس في السويد 1059 حالة بينها ستّ وفيات، وأوصت السلطات سكان العاصمة ستوكهولم بالعمل من منازلهم إذا أمكنهم ذلك، وناشدت من تزيد أعمارهم عن 70 عاماً الحدّ قدر الإمكان من تنقلاتهم واختلاطهم بآخرين.

13 وفاة في الصين

إلى الصين حيث أفادت اللجنة الوطنية للصحة بأن 13 شخصاً توفوا بالوباء الاثنين ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات بالمرض إلى 3226، وسجل إقليم هوبي، بؤرة انتشار الفيروس، 12 حالة من الوفيات المذكورة 11 منها في مدينة ووهان عاصمة الإقليم، وأوضحت اللجنة أنه جرى رصد 21 حالة إصابة جديدة الاثنين ارتفاعاً من 16 حالة في اليوم السابق، ويرفع الرقم إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في البر الرئيسي للصين إلى 80881 حالة.

84 في كوريا الجنوبية

في كوريا الجنوبية، أفادت المراكز لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن البلاد رصدت 84 حالة إصابة جديدة بالفيروس ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات داخل البلاد إلى 8320، وهذا هو ثالث يوم على التوالي تقل فيه عدد حالات الإصابة الجديدة عن 100 مقارنة بيوم 29 فبراير (شباط) حين بلغت حالات العدوى ذروتها عند 909.

إغلاق في الهند

وأعلنت السلطات الهندية أنّ كل المتاحف والمعالم السياحية في البلاد، بما في ذلك ضريح "تاج محلّ" الشهير، ستغلق أمام الزوار اعتباراً من الثلثاء، في إطار الجهود الرامية للحدّ من تفشي الوباء، والهند البالغ عدد سكانها ملياراً و300 مليون نسمة هي ثاني دولة في العالم من حيث عدد السكان بعد الصين، وسجّلت حتى اليوم 114 إصابة فقط، وسبق للسلطات أن أغلقت غالبية المدارس والمرافق الترفيهية في البلاد، واعتباراً من الأربعاء سيتمّ حظر كلّ الرحلات الجوية الآتية من الاتحاد الأوروبي وتركيا وبريطانيا.

ثلاث حالات في منغوليا

إلى منغوليا حيث أعلنت لجنة الطوارئ في البلاد رصد ثلاث حالات إصابة جديدة بين مواطنين أعيدوا من كوريا الجنوبية وألمانيا، وذكرت اللجنة أن المريض المقبل من ألمانيا يرقد في حالة حرجة.

الصحة العالمية تبدأ اختبارات الكشف شمال غربي سوريا

إلى سوريا حيث قال ريك برينان المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية إن المنظمة ستبدأ في وقت لاحق من هذا الأسبوع إجراء اختبارات للكشف عن "كورونا" في شمال غربي سوريا حيث تسيطر المعارضة المسلحة، وأضاف أنه يشعر "بقلق بالغ" من انتقال الفيروس إلى منطقة دمرت فيها الحرب الأهلية الدائرة منذ فترة طويلة النظام الصحي.

وبدأ النظام السوري في اختبارات للكشف عن "كورونا" في بقية أنحاء البلاد على الرغم من أنه لم يبلغ منظمة الصحة العالمية بعد بأي حالة إصابة.

47 في تركيا

وفي تركيا، جارة سوريا، قال وزير الصحة فخر الدين قوجة إن عدد المصابين بالفيروس ارتفع إلى 47 بعد اكتشاف 29 حالة إصابة مؤكدة جديدة.

وعلى أثر هذه الزيادة الكبيرة في أعداد المصابين، أعلنت الحكومة أنها ستعلّق الرحلات الجوية اعتباراً من صباح الثلاثاء مع ستّ دول هي السعودية ومصر والإمارات وبريطانيا وسويسرا وإيرلندا، وبهذا يرتفع إلى 20 عدد الدول التي علّقت تركيا الرحلات الجوية منها وإليها.

قوانين طوارئ في إسرائيل

إسرائيلياً، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الحكومة ستلجأ إلى قوانين الطوارئ لتسريع نشر تكنولوجيا للمراقبة لاستخدامها في مكافحة "كورزنا".

وانتقدت جماعات حقوق الإنسان الخطة الهادفة لاستخدام تكنولوجيا لمكافحة الإرهاب في تتبع أشخاص مصابين بالفيروس وغيرهم ممن خالطوهم وذلك منذ أشار إليها نتنياهو لأول مرة يوم السبت، ويستلزم مثل هذا الإجراء في العادة موافقة البرلمان، لكن نتنياهو تحرك للالتفاف على العملية عندما قال في خطاب بثه التلفزيون مساء الاثنين إن حكومته ستلجأ إلى قوانين الطوارئ لوضع الأمر حيز التنفيذ لمدة 30 يوماً فقط، ووصفت جمعية حقوق المواطن في إسرائيل الخطوة بأنها "سابقة خطيرة".

وشملت الإجراءات التي أعلنها نتنياهو منح إجازة مدتها شهر لمعظم أفراد القوة العاملة بالقطاع العام وتقليل نسبة حضور موظفي القطاع الخاص إلى 30 في المئة داخل أماكن العمل. وتسجل إسرائيل حوالى 300 حالة مؤكدة بالمرض، ولم تعلن السلطات عن حالات وفاة حتى الآن.

35 في المئة من لاعبيه وجهازه الفني أصيبوا بالفيروس

ووجه الوباء ضربة قاسية لجدول الأحداث الرياضية الدولية، وفي هذا الإطار، قال بلنسية المنافس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم إن أكثر من ثلث لاعبيه وجهازه الفني أصيبوا بـ "كورونا" لكن كل الحالات لم يظهر عليها أي أعراض، وكشف النادي الإسباني عن خمس حالات إصابة الأحد، وأكد الأرجنتيني إيزيكيل جاراي والفرنسي إلاكويم مانجالا أنهما ضمن المصابين.

وسافر بلنسية إلى ميلانو الشهر الماضي لخوض مباراة ضد أتلانتا في دوري أبطال أوروبا، وهو لقاء أقيم أمام مدرجات ممتلئة في إستاد سان سيرو قبل فرض قيود على الأحداث الرياضية في إيطاليا، وهي الدولة الأكثر تضرراً من الوباء في أوروبا.

أمازون توظف 100 ألف عامل

ومصائب قوم عند قوم فوائد، إذ قالت "أمازون.كوم" إنها ستوظف 100 ألف عامل مخازن وتوصيل طلبات في الولايات المتحدة للتعامل مع زيادة كبيرة في الطلبات عبر الإنترنت، مع قيام المستهلكين بالتسوق بكثافة تخوفاً من تفشي "كورونا".

المزيد من صحة