Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قائمة نصائح مزورة لمكافحة كورونا تنتشر على الانترنت

تشمل النصائح الكاذبة اقتراحات بشرب المياه وابتلاع الفيروس من أجل المساعدة في تفادي الإصابة

 موظفو القطاع الصحي يرتدون بزّات واقية ويعقّمون قسم العناية الفائقة في مستشفى يونيون جانغباي في ووهان (رويترز)

تنتشر لائحة نصائح حول فيروس كورونا يُزعَم أنها صادرة عن مستشفى ستانفورد بشكل كبير عبر الإنترنت على الرغم من أن هذه النصائح قد تضع حياة الناس في خطر.

وتشمل اللائحة مجموعة من النصائح تشير إلى أنه باستطاعة الناس تفادي الإصابة بـ"كوفيد-19" من خلال تطبيق سلوك تافه، كما تتضمن طرقاً غير ناجعة للتأكد من إصابتهم بالفيروس بالفعل. 

لكن الناس تشاركوا اللائحة مئات آلاف المرات ربّما، فانتشرت على الإنترنت مع بحثهم عن طرق لوقاية أنفسهم من المرض.

وتتصدر اللائحة رسالة تشير إلى أنها صادرة عن عضو من مجلس إدارة مستشفى ستانفورد. ويبدو أن هذا الجزء من الرسالة خاطئ كلياً.

وقال متحدث باسم مركز ستانفورد للصحة لموقع ذا فيرج "إن الرسالة الإلكترونية المنتشرة بشكل واسع حول كوفيد-19 والتي تُعزى إلى عضو في مجلس إدارة مستشفى ستانفورد، تحتوي على معلومات غير صحيحة. كما أنها لم تصدر عن مركز ستانفورد الطبي".

وهي تقترح سلسلة من الطرق لتفادي المرض. وتقول إنه من الآمن ابتلاعه وإنه سيموت عندما يدفأ الجوّ وإنّ شرب الماء بانتظام يحمي الناس من التقاط الفيروس. 

كل هذه النصائح غير صحيحة. وقد اعتبر الخبراء أن بعضها "كذب مطلق"، وفيما تستند بعض النقاط في اللائحة إلى العلم - مثل القول إنّ أشعة الشمس تعمل عمل المعقّم- فهي غير مفيدة على الإطلاق باعتبارها نصائح عمليّة.

وتلفت اللائحة إلى قدرة الأشخاص على اكتشاف إصابتهم بـ"كوفيد-19" من عدمها إن حبسوا أنفاسهم لمدّة ١٠ ثواني. فإن استطاعوا فعل ذلك، لا شك أن رئتيهم غير متضررتين، ممّا "يعني أنهم غير مصابين" حسب الرسالة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من المستحيل احتساب عدد الأشخاص الذين رأوا هذه النصائح المزيفة لأنها تُنسخ وتُنشر ضمن محادثات خاصة. لكنّ التغريدات التي تتضمن هذه النصائح نُشرت عشرات آلاف المرّات.

وقد نشرت الهيئات الرسمية مجموعة كبيرة من النصائح الرسمية والموثوقة التي تتضمن المواظبة على غسل اليدين وتغطية الفم عند السعال أو العطاس.

© The Independent

المزيد من منوعات