Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تكليف غانتس تشكيل الحكومة الإسرائيلية الإثنين... ونتنياهو يستغل أزمة كورونا ويؤجل محاكمته

رئيس الوزراء الإسرائيلي يستثمر الفيروس للترويج إلى دور المخلّص... ويستهدف البقاء على رأس الحكومة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  (أ.ف.ب)

 يكلف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الإثنين وبشكل رسمي زعيم التحالف الوسطي "أزرق أبيض" بيني غانتس تشكيل الحكومة المقبلة بعدما تلقى دعم غالبية أعضاء البرلمان (الكنيست).
وقال مكتب الرئيس الإسرائيلي في بيان الأحد مستخدماً التسمية العبرية للتحالف الوسطي "غداً في حدود منتصف النهار سيكلف الرئيس مهمة تشكيل الحكومة لزعيم كاحول لافان (أي أزرق - أبيض) بيني غانتس".
وحظي غانتس على دعم "القائمة المشتركة"، وهي ائتلاف أحزاب عربية، وحزب إسرائيل بيتنا بزعامة وزير الدفاع الإسرائيلي اليميني أفيغدور ليبرمان، اليوم الأحد لتشكيل حكومة، وبات يتمتع بدعم 61 نائباً (من إجمالي 120 نائباً في الكنيست) مقابل 58 لنتنياهو.

مآرب شخصية

في المقابل، يستغل رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو فيروس كورونا لمآربه الشخصية، بمحاولته الإفلات من قبضة المحكمة. واتهم موشيه يعالون، وزير الدفاع الأسبق، نتنياهو باستغلال وقت البث في محطات التلفزة للظهور أكثر، وأشار إلى أنه يحاول استغلال الأزمة العالمية للبقاء على رأس الحكومة.
وأعلن وزير العدل أمير أوحانا، المقرب من نتنياهو، حالة الطوارئ في المحاكم، مما اضطر المحكمة المركزية بالقدس إلى تأجيل افتتاح محاكمة نتنياهو حتى الرابع والعشرين من شهر مايو (أيار) المقبل، بينما قال مراقبون إن هذه الخطوة جاءت بطلب من نتنياهو الذي استغل أزمة كورونا.
وقال أستاذ العلوم الاجتماعية في جامعة القدس عزيز حيدر، "إن نتنياهو يبالغ في علاج الأزمة، ويمثل أنه الوحيد القادر على حلها وسط القيام بأعمال وأمور من اختصاص خبراء الصحة والأطباء، إذ يقوم بإبداء نصائح النظافة الشخصية، وإجراءات العطس والسلام وغيرها مستثنيا أصحاب الاختصاص".

 وأضاف حيدر، "أن نتنياهو يحاول الظهور أنه المخلّص من الأزمة، ويحاول إحراج خصومه بالطلب منهم عبر الإعلام الانضمام لحكومة طوارئ وبعضهم في مصيدة".

من جانبه، قال بيني غانتس، زعيم حزب أزرق أبيض، عن دعوة نتنياهو المتجددة عبر الإعلام لحكومة وحدة وطنية، إن من يريد الوحدة لا يؤجل محاكمته، ولا يعلن على الأثير خطوط الحكومة، واتهمه بعدم الجدية في الطرح. وأشار إلى أنه "عندما يكون نتنياهو جاداً فليأتي إلى الحوار والمباحثات".

ويحاول مكتب نتنياهو خلق الانطباع أن الوضع أزمة حقيقية، وأن الأخير يدير الأزمة بشكل ممتاز وخارق. بينما يرى المراقبون أنه تأخر كثيراً في اتخاذ خطوات للحد من انتشار الوباء في إسرائيل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال وزير الصحة الإسرائيلي في وقت سابق، إن الحكومة تأخرت في اتخاذ قرارات مهمة بشأن الحد من انتشار كورونا، وأشار إلى أنه كان علينا إغلاق الأجواء مع بداية انتشار المرض في العالم، ويجب إلزام الجميع بالبقاء في المنازل لمدة أسبوعين أو ثلاثة.

من ناحية أخرى بدأت المشاورات لدى رئيس الدولة الإسرائيلي وبطواقم مختصرة للأحزاب بسبب الكورونا بشأن التوصية على تكليف عضو كنيست بتشكيل الحكومة المقبلة.

وتشير المعلومات إلى أن غانتس وحزب أزرق أبيض يسعيان للحصول على 61 صوتاً للتوصية، وأعلنت القائمة المشتركة توصيتها بالإجماع على بيني غانتس لتشكيل حكومة خلال لقاء الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين في مقر إقامته بالقدس، إلى جانب حزب العمل- ميرتس، وبانتظار ليبرمان وحزبه، الذي من المتوقع أن يوصي على بيني غانتس لتشكيل حكومة.

 يأتي ذلك ضمن المدة القانونية للانتخابات، وتمهيداً لأداء الكنيست قسم الولاء غداً الاثنين، والبدء في الإجراءات الأخرى من تغيير رئيس للكنيست والبدء بمشاورات الائتلاف.
من جهة أخرى قد تكون هناك عقبات أمام هذا الأمر، وذلك على شكل قرارات حكومية بشأن أزمة كورونا، التي قد تؤجل كل الخطوات إلى ما بعد انتهاء الأزمة، وسط ضغط على بيني غانتس وحزبه للانضمام إلى حكومة طوارئ برئاسة نتنياهو.

المزيد من الأخبار