تفشي "كورونا" يسابق التدابير الوقائية... وتحذير من "أدوية" تزيد المخاطر

أوروبا "البؤرة" الرئيسة للوباء تخوض اختباراً صعباً

الصحة الفرنسية تحذر من استخدام الأدوية المضادة للالتهابات بحال ظهور أعراض تشبه أعراض "كورونا" (رويترز)

السباق على أشده بين تفشي وباء "كورونا" والتدابير الوقائية على صعيد الدول، في وقت لم تصل بعد التجارب السريرية على لقاحات فعالة لمواجهة فيروساته إلى خواتيمها السعيدة على الرغم من الآمال الكبيرة المعقودة للتوصل قريباً إلى اللقاح الفعال. وحتى اللحظة، حصد "كورونا" ما لا يقلّ عن 6000 شخص في العالم منذ ظهوره في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وسُجل ما لا يقل عن 152000 إصابة في 137 دولة ومنطقة منذ بدء انتشار الوباء.

وسط هذه الصورة القاتمة، قررت بلدان كانت تُعدُّ نفسها بمنأى عن هذا الوباء، تكثيف التدابير لاحتواء انتشار الفيروس الذي يشكل راهناً اختباراً للأنظمة الصحية للدول الأوروبية الأكثر تأثراً فيه، والتي تحولت إلى "البؤرة" الرئيسة للوباء بحسب منظمة الصحة العالمية، بينما تخوض الأنظمة الصحية فيها اختباراً صعباً.

الصين تسجل 20 حالة جديدة

وفي جديد تطورات انتشار الفيروس، قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين الأحد 15 مارس (آذار) إن البلاد سجلت 20 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس السبت، ارتفاعاً من 11 حالة في اليوم السابق، ويرفع هذا الرقم العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في البر الرئيس للصين حتى الآن إلى 80844 شخصاً، وسجلت البلاد 10 حالات وفاة يوم السبت ليصل العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن "كورونا" في الصين إلى 3199 شخصاً حتى الآن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كوريا الجنوبية ترصد 76 إصابة

وإلى كوريا الجنوبية حيث أفادت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأنّ البلاد سجلت 76 حالة إصابة جديدة الأحد ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات داخل البلاد إلى 8162 شخصاً، منها 75 حالة وفاة، وتتوافق الأرقام الأخيرة مع تراجع في عدد الحالات الجديدة بعد تسجيل 107 حالات يوم السبت.

الفيروس يضرب أفريقيا الوسطى

في هذا الوقت، غزا الوباء أفريقيا الوسطى، وأعلن وزير الصحة بيير سومسيه أنه تمّ تشخيص أول إصابة بالفيروس في البلاد لدى إيطالي يبلغ من العمر 74 سنة، موضحاً أنه "مواطن إيطالي وصل في الثامن من مارس، من دون أعراض. لقد تمّ عزله". وأضاف أن المريض كان قد "أبلغ بنفسه وزارة الصحة ومعهد باستور. لقد أُخِذت (منه) عيّنات وتبين أنها إيجابية".

أول إصابة في الكونغو... ولا مدارس في بوركينا فاسو

وكشفت حكومة جمهورية الكونغو عن رصدها الحالة الأولى للإصابة بالفيروس لرجل عاد إلى البلاد من باريس في أول مارس، وذكرت الحكومة في بيان أن وضع المريض (50 سنة) الصحي مستقر، مضيفةً أنه جرى عزل زوجته وابنته.

وأعلنت حكومة بوركينا فاسو إغلاق المدارس والجامعات حتى نهاية مارس بعد تسجيل خمس إصابات جديدة بالفيروس، ما يرفع إلى سبع حصيلة الإصابات في هذه الدولة الفقيرة في منطقة الساحل.

ترمب خال من "كورونا"

في الولايات المتحدة، قال شون كونلي، طبيب الرئيس الأميركي دونالد ترمب في بيان إن الفحوص خلُصت إلى أن ترمب خال من "كورونا".

على صعيد آخر، انتقد الرئيس الأميركي التدابير التي اتّخذها الاحتياطي الفيدرالي (المصرف المركزي) من أجل التصدي للتداعيات الاقتصادية للفيروس، معتبراً أنها ليست بـ"الحزم" المطلوب، ومشدداً في المقابل على عدم وجود نية لديه لاستبدال رئيسه الذي غالباً ما ينتقد سيد البيت الأبيض أداءه. وقال ترمب في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض "مجالس إدارة (مصارف مركزية) أخرى ودول أخرى تتخذ تدابير أكثر حزماً من الاحتياطي الفيدرالي"، مضيفاً "معدلات الفائدة لدى تلك المصارف المركزية أدنى من معدل فائدة الاحتياطي اليفدرالي، أحياناً بنقطتين. وهذا الفارق كبير".

حذار هذه الأدوية

وإلى فرنسا، اللافت تحذير وزير الصحة أوليفييه فيران من استخدام الأدوية المضادة للالتهابات في حال ظهور أعراض تشبه أعراض "كورونا" لأنها قد تزيد حالتهم سوءاً. وكتب فيران على "تويتر" "تناول الأدوية المضادة للالتهاب (إيبوبروفين وكورتيزون...) قد يكون ضمن عوامل تفاقم العدوى. إذا كنتَ مصاباً بارتفاع في درجة الحرارة، فعليك أن تأخذ باراسيتامول".

إسبانيا... والاقتصاد

أوروبياً، قال بيدرو سانتشيث، رئيس الوزراء الإسباني إن مكافحة تفشي "كورونا" في البلاد "ستؤثر بشدة في الاقتصاد"، مضيفاً أن حكومته ستفعل "كل ما في وسعها" للتخفيف من تأثير الأزمة. وبينما كان يعلن مجموعة من الإجراءات لمواجهة انتشار الفيروس، شدّد "علينا جميعاً الاتحاد" في مواجهة "كورونا"، موضحاً أن من بين التدابير تقليل عدد رحلات القطارات ذات المسافات المتوسطة.

أول وفاة في سلوفينيا

وإلى سلوفينيا حيث سجلت البلاد أول حالة وفاة بالفيروس، وأفيد بأنّ الضحية رجل مسن كان يعاني من مرض مزمن. وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية أن الحكومة قررت إغلاق وسائل النقل العام اعتباراً من يوم الاثنين.

احتفالات عيد الفصح في الفاتيكان... من دون مصلين

أما في الفاتيكان، فستجرى صلوات عيد الفصح كافة هذه السنة في ساحة القديس بطرس من دون مشاركة المؤمنين على خلفية تفشي "كورونا". وأعلن المكتب البابوي في بيان "على خلفية الوضع الصحي الدوليّ الطارئ حالياً، ستجرى كل الاحتفالات الليتورجيّة الخاصة بالأسبوع المقدس من دون حضور المصلين شخصياً".
وأوضح الفاتيكان أنه "حتى 12 أبريل (نيسان)، كل اللقاءات العامة وصلوات التبشير التي يجريها البابا ستكون متوفرة فقط عبر البث المباشر على موقع أخبار الفاتيكان الرسمي".

41 في المكسيك

وذكرت وزارة الصحة المكسيكية أن عدد حالات الإصابة بالفيروس ارتفع من 26 إلى 41 حالة، ولم تشهد المكسيك أي حالات وفاة بالفيروس حتى الآن.

1484 في اليابان

وفي اليابان، بلغ عدد حالات الإصابة 1484 الأحد، وزاد العدد بوتيرة أسرع من اليوم السابق. وأوضحت بيانات هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أن العدد الإجمالي لحالات العدوى يشمل 697 شخصاً من ركاب السفينة السياحية "دايموند برنسيس" و14 شخصاً عادوا من الصين، وتوفي شخص واحد بالفيروس الأحد ليصل إجمالي عدد الوفيات في اليابان إلى 29 شخصاً.

إسرائيل تغلق المطاعم والمقاهي والمراكز التجارية

وأغلقت إسرائيل ابتداء من الأحد كل المطاعم ومراكز التسوّق والمقاهي والصالات الرياضية في محاولة لوقف انتشار الفيروس، بحسب ما أعلن رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو. وذكرت وزارة الصحّة مساء السبت في أحدث تقرير لها أن هناك 193 إصابة بالفيروس في إسرائيل.

أما في الضفة الغربية حيث سُجّلت 38 إصابة، فقد طلبت السلطة الفلسطينية من السكان عدم التوجه إلى المساجد والكنائس.

تدابير في سوريا

وإلى سوريا حيث أُرجئت الانتخابات البرلمانية وأُغلقت المدارس وأُلغيت معظم المناسبات العامة وقُلّصت ساعات العمل في القطاع العام إلى الحد الأدنى لمنع انتشار الوباء، في حين أكد مسؤولون أن البلاد ما زالت خالية من المرض على الرغم من التقارير التي تفيد بأنها تخفي حالات.

المغرب يعلق الرحلات الجوية

وإلى المغرب حيث قالت وزارة الخارجية إن البلاد علّقت الرحلات الجوية من وإلى 25 دولة بسبب المخاوف من انتشار "كورونا"، في تمديد لحظر سابق للسفر شمل الصين وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا والجزائر. وتشمل الدول الأخرى التي قرر المغرب تعليق السفر منها وإليها النمسا والبحرين وبلجيكا والبرازيل وكندا وتشاد والدنمارك ومصر وألمانيا واليونان والأردن ولبنان ومالي وموريتانيا وهولندا والنيجر والنرويج وسلطنة عمان والبرتغال والسنغال وسويسرا والسويد وتونس وتركيا والإمارات.

وذكرت وكالة المغرب العربي للأنباء أن إجمالي عدد المصابين بالفيروس ارتفع إلى 18 شخصاً من بينهم وزير النقل والتجهيز المغربي عبد القادر اعمارة الذي أُصيب بالفيروس خلال جولة أوروبية، كما توفي شخص وتعافى آخر. وأغلق المغرب جميع المدارس وألغى التجمعات التي تشمل أكثر من 50 شخصاً.

أول إصابة في أوزبكستان

واليوم، أعلنت وزارة الصحة في أوزبكستان إصابة مواطن بالفيروس بعد عودته من فرنسا، وهذه أول إصابة في الدولة الواقعة في آسيا الوسطى والتي يبلغ عدد سكانها 34 مليون نسمة.

المزيد من صحة